mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
في بيروت
ببيروت، في شي هيك... عالق بالهوا، مطبوع عحيطان الزّواريب، عم بينقّط نقطة نقطة من وراق الشّجر بعد ما يخلص الشّتي بشوي.

في شي بيخلّي رفيقي الأجنبي يصير يفوت عكس السير، ويقطع عالإشارة الحمرا، ويسوق متل المجنون. شي بيخلّيه يخبّرني عن مطارح ما كنت شايفتها وألوان ما كنت أعرف إقراها. بيصير يعرف الفرق بين المجدّرة والمدردرة*، ويبلّش يحكي سياسة، ويحبّ فيروز مع إنّو ما عم يفهم ولا كلمة. بيصير يعمّر بيت بالجبل، حتّى يقضّي هونيك بقية الصّيفية. وأوقات كتير بينسى حاله وبيقول: "نحنا اللبنانيّي مش رح نتعلّم أبداً..."
ببيروت، في شي بخلّيه يحبّها أكتر منّي...

في طريق هروب دايماً بتودّيك عالبحر. وفي كاميرات عطول عم بتصوّر، من خوفها الخيالي لتنسى العين، ويشرد القلب. في طريق معمولة بس حتّى تحمل حلمك، إنت وعم تمشي، ما بتعرف لوين. في شي بالعيون متل السّؤال، متل البنايات العتيقة، متل نظرة بدها تْفِلّ، متل الخراب.

ببيروت، في سرّ ما بتعرفه إلا إذا جرّيت شنطك قدّامك، شي مرّة، بالمطار... وعاشرت المدن الصَبيّة، واحدة ورا التّانية، وضلّيتك عطول تحنّ لهيدي المدينة الوحشيّة، مطرح ما "الفرق بين الظّلمة والنّور، كلمة"... واشتقت لهيديك الفوضى محلّ ما السيارات بتطلع عالرصيف والنّاس بيتمشوا بنصّ الطرقات... وبقيت، مهما بعدت، محرور بحمّى مدينة، بتعرف إنّك مش ناوي تشفى منها.

في شي أكبر منّي. وأكبر منّك. في نيسان بعمره ما بيخلص. ومطرح كلّ ما بتضيع، وبتوقع، وتتوجّع، بترجع توشوش بحروف اسمه من أوّل وجديد.

-------
*وجبة لبنانيّة مكوّنة من الأرز والعدس، تختلف طريقة إعدادها بين المناطق (الطّريقة الجنوبية، البيروتيّة...)
27 Comments:
  • At 6/4/06 1:52 ص, Anonymous JH said…

    Sometimes I wonder if my love for her is real or just made-up, due to living outside.

    Your post reminds me of how much I have missed her.

    Well said ...

     
  • At 6/4/06 5:23 ص, Blogger PerseusQ8 said…

    سيدتي.. سبب تعلق الأجانب و العرب بسحر لبنان ليس سرا أو لغز. بيروت بوتقة العالم القديم و الثقافة و الحرية. لبنان أرض جبران و الأرز العتيق.

    يكفي لبنان فخرا انجاب العمالقة: فيروز و الرحابنة. روائع شامخة ستعيش مدى الدهر. الكل يعرف "نسَم" و "سألوني الناس" و "البنت الشلبية".. و لكن من منهم سمع "ذاكر يا ترى" و "كرمالك" و "مغرور قلبي"؟؟

    انتاج الرحابنة كنز لا ينضب. بالله عليك. من يغني بالفصحى في هذه الأيام؟

     
  • At 6/4/06 9:01 ص, Anonymous the sixth sense said…

    آه يا إيف! ماذا فعلتِ بي؟ لقد أطلقت العنان لذكرياتي ومشاعري... فأنا لطالما أحببت بيروت وأشتاق لكل التفاصيل التي ذكرتها، فما بالك إذا كانت حبيبتي من بيروت وقد تجاوزنا معاً الإشارات الحمراء وضحكنا، وهربنا خلسةً لنجلس عند شاطئ الرملة البيضاء...
    وبين المجدرة والمدردرة حذيثٌ يطول... فأنا الجنوبيّ وهي البيروتية، ولكننا كدنا ننسى ذلك، وبات كلٌّ منّا جنوبياً وبيروتياً على السواء. لقد أدركت أنني لن أشفى منها حتى قبل أن أغادرها، وها أنا أزداد تمسكاً بها، الآن وقد أصبح نصفي الآخر هناك في انتظاري.
    شكراً يا إيف

     
  • At 6/4/06 10:25 ص, Blogger lynn said…

    Eve
    Je sens de l'attachement pour le Liban de part son histoire, de part la richesse de sa culture et ses écrivains et poètes et une princesse tout comme toi, Eve, qui nous fait encore voyager rien qu'à travers un texte avec des mots, et quels mots: de la prose qui se tresse en poésie, de la poésie qui se mêle à un parfum enivrant...
    Le Liban se raconte , se narre.
    Merci ma Chère Eve pour ce beau texte: merci pour cette générosité que tu donnes tout le temps dans tes textes.
    Merveilleuse journée

    Lynn

     
  • At 6/4/06 11:07 ص, Blogger Mo said…

    ايف
    أنا من يلي جروا الشنطة
    و متل ما قلتي منشتاق للفوضى

    لما اقطع الطريق هون و لا كأنو في اشارة بيفكروني مجنون

    لا انا مش مجنون
    انا من بيروت

     
  • At 6/4/06 12:13 م, Blogger Jamal said…

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

     
  • At 6/4/06 1:00 م, Blogger RAT said…

    "... سر ما بتعرفو الا اذا جريت شنطك ادامك شي مرة بالمطار..."
    اعرفه هذا الشعور ايف و احاول تكرار جر الشنط بانتظام كلما انبني ضميري لما بكره هالمدينة الشيطان و الملاك
    نصك رائع (بفتح النون) مش بضمها:)

     
  • At 6/4/06 6:17 م, Blogger Ramzi said…

    shoo baddeh illik, brilliant.

     
  • At 6/4/06 6:33 م, Blogger hillz said…

    hehhehe
    لما بحكيلن هون هون عنا بفكروني عم بالغ وما بصدقو! ع كل حال بنبسط لما بتكتبي بالعامية.. يلا ما بأي كتير وراجع عبيروت.. 14 يوم وبطل! أوقات بضحك وبقول لرفقاتي انو مدة صلاحييتي برات بيروت ولبنان ما بتتعدى ال3 أشهر وبعدين.. خلص..!

     
  • At 6/4/06 7:46 م, Anonymous غير معرف said…

    Hi Eve,
    This is my 2nd post, and you should know by now that I am a huge fan of your writings especially the ones with the Lebanese-accent .

    I love M'dardara especially with laban & cucumbers, and also M'jaddara with salad (lettuce + toom, olive-oil & lemon juice)

    BTW... I am taking the family to visit Lebanon this summer. I just hope things will be better (politically) by the time we get there.

     
  • At 6/4/06 11:21 م, Blogger linalone said…

    I have lived in and visited several countries and cities(eastern and western), not one can be compared to Beirut. She is an amazing city really! She is so cosmopolitan. She is several cities in one. You can live the life you shoose in it. (I was confused, do i have to use she or it but finally have shosen she, Beirut is so alive)

     
  • At 6/4/06 11:46 م, Blogger Eve said…

    J.
    when it comes to cities, I don't think love can be made up. they cannot hurt you. only you can hurt them. only you can love, hate, then love them again. there's no room for made-up feelings.
    but then again, I've never lived abroad as much as you did. maybe I'm just being idealistic.

    Perseusq8,
    صحّ، لكن هناك ما لا تذكره أغنيات فيروز... هناك حقيقة مرسومة على الوجوه، لكن لا في الأغاني الوطنيّة، ولا فوق بعض أشجار الأرز التي تبقت لنا... وإلا ليش كلّ العالم عم بيروحوا، إذا نحنا عنّا "قطعة سما"؟ ما بعرف ليه..

    the sixth sense,
    انشاالله اجتماع النّصفين بكون عمّا قريب. وينقطع حبل الانتظار :)

    Lynn,
    بحتفظ لنفسي الحق بحجزك أوّل ما تزوري لبنان. ساعتها، رح فرجيكِ بيروت عطريقتي :)

    Mo,
    نفس الحادثة صارت معي لما كنت مسافرة. أكلتها بهدلة كمان ;)

    Rat,
    nossi... hahaha!
    لو بضمّ النون فعلاً، بتصوّر السّؤال البديهي كان حيكون، أيّ نصف منهم؟ :pp

    Ramzi,
    :) really? glad you liked it

    Hilal,
    بفهمك، لازم تجي تعبّي مورفين للأيّام اللي جايي... وإلا كيف بدك تضاين؟

    Anonymous,
    I remember your first post for sure and cherich it kteer. I'm really glad you decided to bring your kids here, to let them see where you have lived.
    btw, although I do not like rice, but mjaddara with salata is my only exception. my favorite!

    Linalone,
    She is something indeed!

     
  • At 7/4/06 12:00 ص, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    اللهجة اللبنانية لا اتوقف عن القول انها موسيقى
    صراحة اتمنى لو انك وضعت هذا النص بصوتك
    همممممم قطعة موسيقية

     
  • At 7/4/06 1:26 ص, Blogger Samer said…

    Eve. Nice Blog. From my experince, I think what makes Beirut so special is that it is free without any written laws. In the west freedom is given to you thru regulations.

    The soul is free in Beirut, here it is the mind!

     
  • At 7/4/06 1:34 ص, Anonymous JH said…

    Among the many things that amaze me is how one can experience many different emotions while being there; anger, fear, sadness, guilt, freedom, ecstasy, belonging -- you name it! It hits me every time I visit.

    The more weird thing is how they can all come to you in one day. Sometimes in a few hours. What a strange phenomena.

    The paradox of Beirut ...

     
  • At 7/4/06 2:17 ص, Blogger Mar said…

    Eve you're absolutely right. You don't get it untill you pack your bags and hang loose at that new place where you always feel out of place. Even the " Kastana" selling in the street made me jump with joy in the street and embarass my cousin when I visited Leb one winter after going in the summer only. I rejuvenated my memory by simple things that meant nothing before I left, but mean the world now.

     
  • At 7/4/06 6:04 ص, Blogger Fouad said…

    breathtaking eve... this is the prose I will read and read and never get enough of..

     
  • At 7/4/06 7:52 ص, Blogger lynn said…

    Eve,

    Cela me fera un énorme plaisir d'être en ta compagnie et de découvrir de Liban à travers ton regard : tu le narres avec des mots magiques. Merci
    Je te remercie aussi pour le passage dans mon blog.
    Agréable journée
    Lynn

     
  • At 7/4/06 1:04 م, Blogger RAT said…

    Eve
    Je parlais de " nossik el akhar" iza fi:)

     
  • At 7/4/06 3:27 م, Blogger IronMask said…

    «ثمة مدن تسكنك، عندما تغيب عنها اولا تعود قادرا على السكن فيها. بيروت بالنسبة اليّ اولى هذه المدن ولعلها على المستوى الحميم الاخير تكون المدينة الوحيدة».
    هذا ماقاله مرة ادونيس عن بيروت، قبل ان يعود ليعلن موت بيروت، ذلك الاعلان الذي فجر سجالاً لم يكن من السهل متابعته لكثرة المقالات والمحاضرات التي ملأت صفحات الجرائد والبرامج التلفزيونية، واصبح سؤال "هل فعلاً ماتت بيروت؟؟" سؤالاً ملحاً يبحث عن اجابة!!

    يبدو أن أدونيس استطاع بأسلوبه العابث ( رغم دنائة أعلان موت بيروت) أن يوقظ بداخلنا شيء ما، خوف ما، استطاع ان يعلن أن بيروت تمر في مخاض لكنه اخطأ بأعتقاده انه مخاض الموت، بيروت كانت تمر في مخاض ولادة جديدة،

    وبالأخر ،بهالأيام كل ماتذكرت بيروت بيخطر على بالي شغلة غريبة وبدعو من قلبي الله يحمي بيروت من اموال بلاد الرمال، لأني بخاف انها ممكن تأثر على الجمال والروح اللي موجودة في بيروت

     
  • At 7/4/06 8:14 م, Blogger Eve said…

    ريحان،
    !اشتقنالك ;)

    good point ya Samer,
    nice to see you here :)

    J,
    So when will you visit ;)?

    Mar,
    although the longest period I've been away was only for two months, but I do get what you're saying.

    thx Fouad, I'm flattered.

    Lynn,
    ton blog est une station ou on peut pas s'empecher d'arreter.

    Rat,
    ahhh! nossi el akhar ;))

    Ironmask,
    ويحميها كمان من بعض ولادها اللي مش عارفين شو عم يعملوا فيها.

     
  • At 7/4/06 10:13 م, Blogger a h m a d said…

    There is this charm in Lebanon and especially in Beirut... a charm that becomes part of our everyday life... a charm that I sense as I mingle with non-Lebanese and try to see it through their eyes.

     
  • At 8/4/06 11:39 ص, Blogger BOB said…

    I always wondered why people who live in our country for some time become so attached to it...
    Most diplomate ( the last US ambassador come to mind) after completing their term stay here...

    very strange, maybe that is why everybody want to meddle in our affairs and rules us....

    it is both a curse and a blessing

     
  • At 8/4/06 11:57 ص, Blogger Seth said…

    I wonder why you rarely write in a poetic format. I feel that it gives me more freedom to express myself, more possibilities to play with images and concepts.
    However your prose sometimes almost feels like a poem... So maybe i answered my own question but i still like to her your answer...

     
  • At 8/4/06 5:59 م, Blogger Eve said…

    Ahmad,
    I feel you sadi2eh, especially that it comes from a person who knows what it's like to live in Saida :)

    Bob,
    we had the former French ambassador in our college gym. I can't tell how heartbroken he was when he had to leave!

    Seth,
    poetry to me is so sacred that I'm not sure if I want to go beyond appreciating the good verses. anyway, I've never really thought of it, maybe I'll put more effort into the idea in the future. :)

     
  • At 7/8/06 1:35 ص, Blogger msafa said…

    انا عارف انى مقصر بس مش عارف اتفاعل
    اسف
    خلى باللك من نفسك

     
  • At 11/1/07 2:24 ص, Anonymous غير معرف said…

    this is one of your most amazing work i have ever seen, it's actually one of the best things i have ever read in my whole life! it's just.. i dont know, i swear to God i just dont know what to say!!! i'm speechless!! so true, I live in jordan and i totally understand and know what you mean. even people how have never been to lebanon, have a wish to just see lebanon, to only be able to step there!! your post says it all! I know how it feels to pack your bags!!! this post is poetic, true, breathtaking, AMAZING ... it's simply LEBANESE!

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER