mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
هل تدخُلين؟
ماذا تفعلين هنا، عند عتبة بابي؟ تقولين إنّك تعبتِ ولكن تعودين دائماً. لا تقوَين على الصّمت. تحتاجين دوماً إلى شخصٍ ما، أو شيءٍ ما، أو طيفٍ تكلّمينه كي تفلتي من قبضة الصّمت... لا يهمّ أكان أنا، أم هذي الممسحة التي تطئينها بكعب حذائك الآن. وقد سمعتك مرّةً تكلّمين نفسك. لا، لا تنكري. سمعتك بأذنيّ. في بادىء الأمر، خلتُ أنّك برفقة أحدهم، وتآكلتني الغيرة. ولكن حين أصغيتُ مليّاً، أيقنتُ أنّ صوتك لم يكن مرّةً عارياً من كلّ أصباغه، مجرّداً، شجيّاً، كما سمعته لحظةَ غافلتكِ؛ وأنّه لم يتلبّس درعه الأصلب من جديد، بكلّ ما أوتي من حدّة، كما فعل عندما تنبّهتِ إلى نظراتي المسترقة عبر الباب. حتّى صوتك لا تأتمنين به عليّ. تقولين إنّك بتّ لا تعرفين إلى من تكتبين، ومع أيّ طيرٍ ستحلّقين عشيّةً، وأنّ الغيوم تهبط إلى الأرض أحياناً فتحجب عنك ضوء المنارة. تقولين إنّك تهتِ، وصرت تتبعين ضوءاً آخر، وإنّ قاربك جنح في مكانٍ غريب. تقولين أشياءَ كثيرة. تتفوّهين بما يجب أن يبقى طيّ الكتمان. تثرثرين. ومرّات كثيرة، يزلّ لسانك، فتنطقين بتفاهاتٍ لتخفي عنّي مسحة ارتباك حزينة. وكم خلّفتني في الماضي لشهيق صدماتي، وأنا أراك تهزّين كتفيك لامبالاةً، أو تضحكين ضحكةً صغيرةً هازئةً، ثمّ تبتعدين... لكن دائماً تعودين. تخبرينني أنّ الأمر ليس على ما يبدو عليه، وتَشكين أنّ الكلمات تتناثر فوق حنايا جسدك رغماً عنك، عندما تغمضين العينين وتصمتين. وهذي النّغمات التي تحبسينها، تتلاعب بأطراف ثوبك؛ تبعثر خصلات شعرك، ثمّ تظلّ تغيظك ريثما تصدحين. وأنت دائماً تصدحين... ذات مرّة، كلّمتك وأنت عنّي شاردة. لكن حتّى في شرودك صراخٌ وأنين! في شرودك، تحمّلين نظراتك بالسّؤال، فتموء أطياف كلماتٍ فوق وجنتيك. في شرودك، يكتب جسدك قصيدةً، ثمّ يشنّ حرباً داميةً على قارئه المسكين. وفي فضاء شرودك الأخرس، يصمّني فحيح أفعى تتراقص بين عينيك، فإلى هسيسك أنقاد بلا مقاومة ولا تمنّعٍ دفين.

فأيّ لعبةٍ على عتبتي اليوم تلعبين؟
من أيّ صمتٍ مزعومٍ تقبلين، وإلى أيّ ضجيجٍ صاخب ستحملينني وتمضين؟
أخشى من هاويتك، أن أديم النّظر إلى قاعها، فتبادلني النّظرات وتبتلعني كغولٍ كاسر. أخشى أن أدعوك إلى الدّخول، فتنسَين رشف القهوة و... تتكلّمين. أخشى أن أعود فأسمع غناءك وأنت تكوين الملابس، وأنت تسرّحين شعرك، وأنت تستحمّين...
لكنّني أخشى أيضاً أن أغلق عليك الباب، فلا أجدك عند العتبة، هناك، في الأسفل، تنتظرين، ساعةَ أقرّر أن أجري وأمنعك من الرّحيل؛ ولا ألقي برأسي فوق صدرك وأنتحب، فيما أنت تمسّدين شعري وتدمدمين.
17 Comments:
  • At 4/4/06 7:47 ص, Anonymous the sixth sense said…

    يا له من حسّ مرهف يا إيف
    أيتها الرقيقة والحساسة
    أنتِ شاعرة وكاتبة وتجيدين جذب القراء من كل حدب وصوب، تجعلينهم ينتظرون كلماتك الصادقة في كل صباح لتبعث فيهم الحيوية للبدء بنهارٍ جديد، ويعودون ويقرأونها مساءً للتمتع بها مرة أخرى!
    أما بالنسبة لما كتبتِ اليوم، فلا يسعني سوى أن أقول أنك جعلتني أبحر في شاعرية لا تخلو من الموسيقى الناعمة، ممزوجة بألم متداخل بين الكلمات والحروف.
    أخيراً، أتمنى لك رحلة موفقة مع رسالتك ولا شك أنك ستتخطين هذا المشوار الشاق، فنجاحك مددٌ لنجاحنا

     
  • At 4/4/06 9:42 ص, Blogger lynn said…

    Eve,

    De la sensibilité, des mots touchants, tu nous fais voyager à travers ce texte qui est aussi poétique aussi.
    Les mots s'emmêlent, les mots nous transportent..
    Ce personnage à qui tu t'adresses aussi nous intriguent
    Joli texte
    Lynn

     
  • At 4/4/06 1:16 م, Blogger حـدوتـة said…

    جميلة جداً يا إيف...في مقتل :)

     
  • At 4/4/06 1:28 م, Anonymous the sixth sense said…

    Lynn,
    ce personnage nous intrigue vraiment mais Eve nous a habitué à créer parfois des personnages imaginaires, juste pour exprimer son état d'âme, ou plutôt pour exprimer une réalité qui représente des sentiments humains que tout le monde peut éprouver.
    C'est le secret d'une personne qu'on peut qualifier d'intellectuelle, poète ou artiste...
    Eve,
    Félicitation...

     
  • At 4/4/06 1:44 م, Blogger RAT said…

    هل اعرفها؟؟ يمكن
    مرحبا بعودتك الشاعرية يا غامضة يا ايف
    سعدت بقراءتك من جديد

     
  • At 4/4/06 2:21 م, Blogger nour said…

    soooo transporting....somewhere hummm... somewhere where i please..

     
  • At 4/4/06 4:34 م, Blogger lynn said…

    The sixth sense,

    Merci d'interagir à mon commentaire.
    Je lis Eve depuis un certain temps, je me balade un peu dans tous ces blogs, elle est arrivée un créer un espace très riche et intéressant à la fois.

    Il m'arrive de la lire en silence aussi
    Je sais qu'elle arrive à créer de passionnants personnages à travers lesquels on voyage.
    D’ailleurs, je lui ai déjà répété que c'est un très bel espace de parole et d'écriture
    Lynn

     
  • At 4/4/06 5:03 م, Blogger Eve said…

    the sixth sense,
    يسعدني أنّك تعود للقراءة بعد الغياب. وما بعرف شو بدي قلك، شكراً، عن جد :)

    بالنسبة لابتكار الشّخصيات، بطبيعة الحال، يتأثّر الإنسان بالقصص التي يسمعها والأخبار التي تحيط به. أمّا إلى أيّ مدى ينتهي الواقع، ويبدأ الخيال، فأحياناً يلتبس الأمر عليّ أيضاً.

    Lynn,
    merci mon amie.. etre capable de meriter ton commentaire, ca me touche vraiment :)

    Hadouta,
    shukran ya habbouba!
    don't be a stranger ;)

    Rat,
    يمكن ;)
    وأنا سعيدة بعودتي.. حسّيت صار لي دهر مش كاتبة شي

    Nour,
    I'm picturing it's your own doostep where you're sitting with someone. isn't the saddest thing on earth a lonely person on a doorstep?

     
  • At 5/4/06 12:09 ص, Anonymous the master said…

    hi eve
    the only thing that i want to say is WOMEN, nothing more nothing less.
    good luck in your master.
    yours
    the master

     
  • At 5/4/06 1:08 ص, Blogger hillz said…

    اذا كل مرة بدك تغيبي رح يطلع معك هيك.. إي طولي الغياب! :p

     
  • At 5/4/06 10:54 م, Anonymous finkployd said…

    oy eve... when is this mysteriousness gonna end :)

     
  • At 6/4/06 1:15 ص, Blogger Eve said…

    the master,
    thx you, I'll try my best :)

    Hilal,
    يعني طوّلها على قياس درب النّضال، أو أقصر شوي ;) ؟

    fink,
    look who's here, my favorite artist :)
    I don't know, do you really want it to stop ;) ?

     
  • At 7/4/06 3:05 م, Anonymous jilal said…

    Greeting from paris salam alaikoum.;you have a nice blog here keep it up

     
  • At 8/4/06 12:18 ص, Blogger Eve said…

    thx Jilal :)
    do drop by often!

     
  • At 9/4/06 10:07 م, Blogger laila said…

    hi eve :)
    this was breathtaking..reminded me so much of Majida's song and Nizar's words "Tawk al yasamine"..
    why haven't i been here sooner?!

     
  • At 12/4/06 1:08 ص, Blogger Eve said…

    laila,
    you know I had the same thought when I wrote down the last word (toudamdimeen)... it was as if I was driven by some unknown melody.
    thx for your comment. ma t'awleh l ghaybeh :)

     
  • At 12/4/06 8:50 م, Blogger selma said…

    Eve
    tes mots sont si beaux
    énormément de plaisirs à lire ce texte
    encore une fois : bravo

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER