mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
مكاني
تعرفه/تعرفينه ذلك الإحساس حين تعود إلى مكانٍ خاصّ بعد سنواتٍ من الهَجر طويلة؟

المكان الذي ركضتَ فيه صغيراً، حتّى أكلَتْ أرضُه من قدميك، وسقيتَها أنتَ من دماء زَلاتك المتكرّرة فوق حجارها ومطبّاتها؟





المكان حيث كنت تنسجُ في الخيال أحبّةً وهميّين، كي تسأل الورد إن كانوا ما زالوا على حبّهم أم لا؟



المكان إلى حيث تعود بغمضة عين، بخفقة قلب، كلّما تغلغل فيك بالصّدفة عبيرٌ مألوف، عبير زهر اللّيمون في أوائل الرّبيع؟



المكان حيث مجاري مياه الرّي خطفت منك قبّعات القشّ وفردات أحذيةٍ عديدة، فاضطررتَ للعودة إلى البيت قفزاً على قدمٍ واحدة، أو حفياً في أغلب المرّات؟



المكان حيث شجرة الياسمين التي ظلّت صامدةً فترةً طويلة؛ تصنع بفضلها، سنةً تلو الأخرى، عقوداً من العطر، تدوم زهاء يومين لا أكثر؟




تعرفه ذلك المكان؟ والغصّة، تعرفها؟

نبتة الياسمين لم تعد موجودةً اليوم، والعريشة تكاد تيبس، ومجاري الريّ جفّت أو لم تعد تستعمل للرّيّ، والبركة أمست مكبّاً لكلّ شيءٍ ما خلا الماء، والبيت قذرٌ لم يدخله أحدٌ منذ سنين...

لكنّني اليوم... اليوم أخيراً... وجدت ما كنت قد أضعته قبل زمنٍ بعيد.


1



2



3



4


المكان كلّه كان يصرخ باسمي.

وغداً سأعلّم صديقي الصّغير أن يصغي لاسمه أيضاً.

20 Comments:
  • At 20/3/06 12:18 ص, Blogger hillz said…

    نوستالجيا جميلة!

     
  • At 20/3/06 10:12 ص, Blogger ayman_elgendy said…

    :-)
    find no words to express...!!

     
  • At 20/3/06 10:34 ص, Blogger نون النساء said…

    أمنية ..!!



    أريد أن أُهجر في هذا المكان..!!

    ورجاءً.. أبيه أبروحي ..

    :P

     
  • At 20/3/06 1:23 م, Blogger lynn said…

    Eve,

    Combien de fois nous prend cette nostalgie d'un lieu...
    Merci Eve pour cette balade en photos.

    Lynn

     
  • At 20/3/06 1:48 م, Blogger Jamal said…

    خلص, الاحد الجاي رح روح عمكاني انا
    و اسمع اسمي والعب مع دود الربيع
    بس العلّة الزيارات الاجبارية الّي بتجي مع هيك مشوار

     
  • At 20/3/06 2:31 م, Blogger Eve said…

    بالأحرى، الأحد الجايي في "مكاننا"، شو نسيت؟
    :p

     
  • At 20/3/06 3:56 م, Anonymous the master said…

    hi eve
    evry one should have his escape, not to forget his own place ,but we should not teach other about our place to escape .coz we encourage them to escape not to face their fate.
    everyone should have the right to decied if he should escape or not.

    the master

     
  • At 20/3/06 10:34 م, Blogger Assaad said…

    très joli cet endroit... vraiment fantastique. Il m'a rappellé les jolis moments que j'ai passé dans mon village natal (Zebdine/Nabatieh).... mon Dieu, ça fait 17 ans que je n'ai plus remis les pieds...

     
  • At 20/3/06 11:54 م, Blogger Hazem said…

    أماكننا الأولى لها جمالها الباقي في حنايا الروح و الذاكرة حتى و إن كانت صحراء و رمال أو حتى مدن مزدحمة كما كانت أماكني الأولى. لكن مكانك الأول جنة و طبيعة ساحرة دون شك، ترى لو كان هذا هو مكاني الأول هل كانت هجرتي لتتحق؟!
    أيا كان جميل أن نحتفظ بالقدرة على العودة إلى الأماكن الأولى.

     
  • At 21/3/06 1:14 ص, Blogger Muhammad EL-Ashry said…

    eve

    الأماكن عشق يتسرب فى الروح
    ورائحة تشتعل من وقت لآخر


    أحييك

     
  • At 21/3/06 1:31 ص, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    حياتي كلها قضيتها وسط مدينة يقطنها ملايين الاشخاص
    حياتي قضيتها كلها بين العمارات والجدران
    جميل جدا ان تكون الذاكرة محملة بالاثار والطبيعة والمياه

     
  • At 21/3/06 4:27 ص, Blogger hashem said…

    Eve,
    The post is so tender, and made me so nostalgic...
    I was taken away....to my village....years years away...
    when the time was open for silly childhood laughs, and innocent songs...
    away away...in a place far from here....
    I miss it...I miss my picture in it...
    Thanx Eve for bringing nice memories...
    btw, where is the nice place?

     
  • At 21/3/06 9:43 ص, Blogger Eve said…

    Hashem,

    it's a place called "Akbiyeh" (العاقبية). If you're familiar with the South, it's right before reaching Sarafand.

     
  • At 21/3/06 9:58 ص, Blogger Delirious said…

    Yiyyyyyyyyy! Who is this cute little person holding your hand?!

    Thank you for this wonderful post and great pics... Brought back many marvelous memories :)

     
  • At 21/3/06 12:38 م, Blogger IronMask said…

    شذرات من تاريخ الغيم
    أدونيس

    سأزورُ المكانَ الذي كان صيفاً لنا بعد ترحالنا
    بين شطآن عوليس، في ليلِ دِلْفي وفي شمسِ
    هِيدْرا وسأمشي مثلما كنتُ أَمشي
    تائِهاً بين أشجارِه.
    سأذكِّر أزهارَه ورياحينَه بأريجِ لقاءاتنا
    وبعفو إلهاتنا
    عن خصوماتنا وأخطائنا.
    وأكيدٌ ستسألني عنكِ: ما صِرْتِ؟
    أين تكونين؟ ما وَجهُكِ الآن؟ لكنْ
    ما تُراني أقول؟
    والفصولُ مَحَتْها الفصول؟
    ***

     
  • At 21/3/06 7:28 م, Blogger Nana said…

    splendid!
    I know the feeling... :)

     
  • At 21/3/06 10:04 م, Blogger Eve said…

    Del, it's my cousin :)
    it's good to feel needed that much sometimes ;)

     
  • At 21/3/06 10:26 م, Blogger أمل said…

    I had a feeling that place is somewhere in the south .. I'm familiar with those colors ..

    Wonderful post, eve. Very romantic and ..yes, Hilal, nostalgic ! :)

     
  • At 22/3/06 4:13 م, Blogger Tara said…

    شكرا يا ايف على هالبوست الحلو
    و بعدين انا فرحانة اني شفت شكلك
    !
    اليوم كنت في الحديقة و كانت ريحة زهر الليمون (القدّاح )مالية الجو

    كل ربيع وانتي بألف خير

     
  • At 22/3/06 7:38 م, Blogger Eve said…

    thx everyone for your sweet comments;glad you liked the pictures. who knows? maybe someday I'll have the chance to invite you there :)

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER