mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
تلاشي


ونحو الضّفاف الأخرى نظراتٌ ترنو
وفوق سراب الماء خطواتٌ تعدو
لا خرائطَ فوق الجسد، لا قرىً،
ذاكرةٌ آثمة تنشد عذريّتها
ونسيانٌ يحلم بالعبور
على متن مراكب محترقة
شراعهــا صـدىً
مكسـورٌ...
مكسور
14 Comments:
  • At 11/3/06 2:59 ص, Anonymous the master said…

    ونحو الضّفاف الأخرى نظراتٌ ترنو
    to where?
    وفوق سراب الماء خطواتٌ تعدو
    why??
    لا خرائطَ فوق الجسد، لا قرى،
    there is maps and villiges where ever there is humans
    ذاكرةٌ آثمة تنشد عذريّتها
    when the memory lost it virginty it becomes impossible to be a vergin again.
    ونسيانٌ يحلم بالعبور
    على متن مراكب محترقة
    u can't forget unless u r forgived
    شراعهــا صـدىً
    مكسـورٌ...
    مكسور
    it will not be fixed , coz it don't exsisted
    yours
    the master

     
  • At 11/3/06 3:05 ص, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    من الضفاف تنبعث ابتسامات التفاؤل
    تنعكس ضلالهاعلى صفحة الماء
    متحدية ذاكرة جسد أحلام
    ومتجاوزة المراكب المحترقة لطارق الفاتح
    الابتسامة قادرة علي نفخ الشراع
    ليتجاوز المركب بحرالظلمات

     
  • At 11/3/06 1:22 م, Blogger مجــد said…

    "Heaven! Love! Freedom! What a dream, oh poor crazed Girl!
    You melted to him as snow does to a fire;
    your great visions strangled your words
    - And fearful Infinity terrified your blue eye!"

    Rimbaud

     
  • At 11/3/06 1:39 م, Blogger Sndibaad said…

    very nice poem I liked it :) keep it up

     
  • At 11/3/06 1:45 م, Blogger Sndibaad said…

    very nice poem I liked it :) keep it up

     
  • At 11/3/06 6:46 م, Blogger ayman_elgendy said…

    .....و
    ونحو الضفاف الاخري
    نظرات مشتاقة
    ....كيف العبور؟
    ومن خلفها
    ...يقترب شيخ وقور
    هامسا:ما انتظاركي؟؟
    :فتقول
    الخوف يقتل يا سيدي
    هو منذ مولدي
    كلما نزعت نعلي وحاولت العبور
    يرتسم امامي بعبائته السوداء
    .....ومنجله
    ...فأرتد ملتاعة
    الخوف عندي صار داء
    ....سيدي
    هل تملك لي دواء؟؟
    ...وبغموض يرد متحسسا لحيته البيضاء
    ...ابحثي عنه
    من هو يا شيخي؟
    يضعف الصوت كأنه اتيا من لا مكان
    ...ابحثي عنه
    من هو سيدي؟
    ابحثي....ولا تيأسي

     
  • At 11/3/06 7:20 م, Blogger Aladdin said…

    أخيرا قرأت لك شعرا يا إيف!

    بداية أظنك تراوغيننا بعنوان مثل هذا "تلاشي" فما أحسسته شيء أشبه بصراع بين الرؤية وعدم الرؤية (النظرات/السراب)، بين القرب والبعد (ترنو/تعدو)، بين الذاكرة والنسيان، بين الإثم والعذرية، وبين العبور الحالم وحريق المراكب وصدأ الأشرعة!! كل هذه التناقضات في قصيدة مكونة من 6 أبيات فقط!!

    هذا ما أسميه جبروت الشعر يا إيف!

    وها أنت تعودين لغموضك مرة أخرى يا حواء... فما هذا التلاشي المزعوم - برأيي - إلا الظهور بل التجلي لكنه تجلٍ "مكسور .. مكسور" لعل السبب في انكساره ذلك الظلام والتباعد والخطيئة وهو ما عجز النسيان - بكل جبروته - أن يتحداه أو يتخطاه.

     
  • At 11/3/06 7:24 م, Blogger Aladdin said…

    (استدراك) على مستوى الشكل أحسست بأن القصيدة على شكل سلم ينزل القارئ معك دركاته إلى أسفل، رؤيتك هنا تبدأ بالتفاؤل لتنتهي بالانكسار ولا شيء أكثر تعبيرا عن هذا "المعنى" من الشكل "السُّلَّمي"!

     
  • At 11/3/06 7:29 م, Blogger Eve said…

    فعلاً، لقد أردتُ للمعنى أن يتجلّى من خلال الشّكل، لا الكلمات وحدها :)

     
  • At 11/3/06 7:31 م, Blogger Fouad said…

    poetry at last :)

     
  • At 12/3/06 10:10 ص, Blogger lynn said…

    Eve,

    Très beau poème plein d'émotion:il nous interpelle, il nous pousse à se poser des questions.
    J'aime cette écriture qui nous fait passer d'un lecteur passif à un autre actif.
    Merci

    Lynn

     
  • At 13/3/06 12:33 ص, Anonymous amosh said…

    هدوء
    ادعوك ان تقرأي لي في صمتي

     
  • At 14/3/06 8:42 ص, Blogger نون النساء said…

    eve :

    وصداها مكسور مكسور

    ياولدي ..!!


    لا اعرف لما تراءت لي قصيدة

    قارئة الفنجان ...



    رائعه ي اايف الى حد الإنبعاث
    وليس التلاشي

     
  • At 14/3/06 9:29 ص, Blogger Muhammad Aladdin said…

    النسيان و الضفاف الاخري.. يمكننا أن ننسي بلا العبور، و يمكننا أن نعبر و لا ننسي
    النسيان في اغلبه فضيلة

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER