mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
سؤال غير مجدٍ

إلى صديق،

عندما سألتكَ هذه اللّيلة ما بكَ، كذبتُ قليلاً. ففي طيّات نفسي، كنت أعرف ذلك الجواب قبل أن يأتيني.
سألتكَ رغم أنف الإجابة التي بقيت متربّصةً بالسّؤال. تتبعه دوماً كظلّ لا يفارق صاحبه. حتّى في الظّلام.
عساك تعزو الأمر إلى أيّ شيءٍ آخر، سألتك...
فلمَ تصيب توقّعاتنا في مثل هذه اللّحظات بالذّات؟

أعرف. سؤالٌ تافه. لا يُجدي هو الآخر. فحين يقع أحبّتُك في شرك الخطر، يمسي كلّ شيءٍ مجرّداً من قيمته: ضحكات العابرين. والأشخاص أنفسهم. والكلمات... الكلمات بشكلٍ خاصّ.
الأحبّة، حين تأسرهم الدّوامة، يجرفونك معهم، حتّى وإن بقيت قدماك ضاربتين في الأرض.
الأحبّة، تحمل خوفك عليهم فوق ظهرك، وتمضي. وإن رفعوا عنك العبء لبرهة، تعيش مترقّباً الاحتمال التّالي، الضّربة الآتية. يمسي الاحتمال أشدّ ثقلاً عليك من الواقع عينه.
الأحبّة حين يتألّمون، تبكي أنت بصمت.

أعرف أنّك لا تؤمن بالآلهة، ولا بكلّ الصّلوات التي توشوش بها الألسنة أثناء اللّيل. لكنّني الليلة أتلو دعاءً هامساً، أخبّئه تحت وسادتي، إلى جانب كلّ الأمنيات الأخرى التي بات يضيق بها المكان. أدعو الله أن يحفظ لك أولئك الأحبّة. ولأنّ دعائي يتيمٌ في هذه الحالة، أخطّه هنا كي تنضمّ إليه أصواتٌ أخرى، فتتحوّل الابتهالات فراشاتٍ ملوّنة، نطيّرها معاً كي يولد ربيع.
11 Comments:
  • At 18/2/06 1:25 م, Blogger Jamal said…

    Some times there is nothing to say.
    Being there for a friend is all you can do and it's worth much more than any words.

     
  • At 18/2/06 3:16 م, Blogger Ramzi said…

    Just because your friend does not believe in divinity that doesn't mean that he does not feel the goodwill and kindness your prayers carry.

    Despite his sadness and anger, I am sure that in his heart he feels blessed to have a friend like you. Yes, blessed. And grateful...

     
  • At 18/2/06 3:22 م, Blogger Tara said…

    الربيع جاي يا إيف
    خصوصا و انكم مصرّين عليه

    الله يحفظ الجميع
    لان الدنيا ما تسوى كل هالخوف و الدم

     
  • At 18/2/06 4:37 م, Blogger أمل said…

    عذوبة تداوي عذابات

    :)

    تحية لك ايف

     
  • At 18/2/06 7:26 م, Blogger Muhammad Aladdin said…

    "أعرف أنّك لا تؤمن بالآلهة، ولا بكلّ الصّلوات التي توشوش بها الألسنة أثناء اللّيل. لكنّني الليلة أتلو دعاءً هامساً، أخبّئه تحت وسادتي، إلى جانب كلّ الأمنيات الأخرى التي بات يضيق بها المكان."
    حبيت الفقرة دي جدا
    ليه؟ حبيتها و خلاص
    :)

     
  • At 18/2/06 8:00 م, Blogger Muhammad Aladdin said…

    و إلي صديقك: نتمني أن يكون احبتك بخير.. ليحمهم الله، أو القدر، أو أي قوة اخري نحسها و لا نراها، و ليشملهم برحمته

     
  • At 18/2/06 9:54 م, Blogger hillz said…

    الأحبّة حين يتألّمون، تبكي أنت بصمت.

    أهم ما في الصمت أحياناً أنه أبلغ تعبيراً من الكلام. رغم ذلك يظل يُعامَل باستخفاف أو يُنظَر له على أنه عدم اكتراث.. لكنه في الحقيقة قمة الاهتمام والمعاناة..

    آخ يا ايف آخ..
    :P

     
  • At 19/2/06 3:39 ص, Anonymous the master said…

    hi eve
    lebanon have learned the lesson , i think that those old days will not come back again , coz the people knows what will happen if they go with the flow.
    u r keeping the people out from this flow keep it up

     
  • At 19/2/06 11:22 ص, Blogger Eve said…

    thx you for your note, the master. But I think you misunderstood the message of this post. I wasn't talking about Lebanon :)

     
  • At 20/2/06 10:57 ص, Anonymous the master said…

    hi eve
    i hope u r fine for my last comment
    ""hi eve
    lebanon have learned the lesson , i think that those old days will not come back again , coz the people knows what will happen if they go with the flow.
    u r keeping the people out from this flow keep it up "".
    i was commenting on how u love your country so much that love is too obviouse in your blog design the logo that says"لا للطائفية", and i the comment i posted was about your all production in this nice blog.
    i wanted to clear this point only.
    thnx
    yours the master

     
  • At 20/2/06 7:15 م, Blogger Eve said…

    well, thx again the master :)
    as for the sign, lazarus was kind enough to let me borrow it :)
    www.lettersapart.blogspot.com

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER