mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
عندما كانت الأرض صلبة
بحثت هذه السّنة عن جديد عيسى مخلوف في معرض الكتاب، فأتى بحثي، للأسف، خائباً. نتيجةً لذلك، اضطرني الأمر إلى تنفيس غضبي، أو خيبتي، في أحضانٍ أخرى. فعاقبت عيسى بالهرب مع بول. بول شاوول، أقصد. الكتاب الأوّل، "عندما كانت الأرض صلبة"، كان استثنائيّاً، ومنه أُورد المقتطفات التّالية التي أطلب قراءتها بتمعّن. ومع أنّ بول ليس بعيسى (وعيسى طبعاً ليس ببول)، إلا إنّني ماضيةٌ الآن على متن رحلته الثّانية، "منديل عطيل".

الولد الرّقيق: كان ولداً رقيقاً رقيقاً كخيط البكرة، تخلط أمّه بينه وبين البيجاما أحياناً، وبينه وبين القميص أحياناً أخرى. البيجاما تُلبسها بيجاما أخرى، وهو، تعلّقه في الخزانة؛ القميص ترسله إلى المدرسة، وهو ترسله إلى المصبغة.

لحظة رومانسيّة: في غرفته المليئة بالأزهار لمح فراشةً حطّت على زهرة. كان جناحاها يلمعان بقوّة اللون الأصفر المبقّع بالكحلي وبالنبيذي. اقترب منها وأحسّ بجناحيها يرفّان على وجهه. وقع في لحظة رومانسية لم يعرفها منذ زمانٍ بعيد. لكنّه، فجأةً، راح يطارد الفراشة، من إناء إلى إناء، ومن زهرة إلى زهرة، حتّى التقطها؛ عندها رفعها أمام عينيه، رفعها لحظة طويلة أمام عينيه، تفرّس بها، قرّبها من وجهه، لامسه بجناحيها، ثمّ معسها بيديه القوّيتين.

الصّوت والجسد: كان من زمان يحبّ أن يسمع صوت امرأة. لأنّه كان يظنّ أنّ صوت امرأة هو جسدها. مرّة رأى امرأة ولم يسمع صوتها. عندها اعتبر أنّها بلا جسد. مرة أخرى سمع صوت امرأة ولم يرها. عندها اعتبر أنّها جسد قريب. تبع الصّوت طويلاً لكنّه فقده في المدينة المكتظّة. عندها اعتبر أنّه فقد جسد امرأة لن ينساه أبداً.

النّسوة الثّلاث: تقدّمت ثلاث نسوة من قبره. الأولى ألقت عليه وردة حمراء وانتحبت. الثّانية وضعت عليه رغيفاً ورحلت. أمّا الثّالثة فخلعت قميصها وبسطته عليه بهدوء، وبقيت هناك طويلاً.

حوار: لماذا تريدني أن أقول لك ما لا تريد أنت أن تقول لها وما لا تريد هي أن تقول له وما لا يريد هو أن يقول لهم وما لا يريدون هم أن يقولوا لهم وما لا يريدون هم أن يقولوا لهن وما لا يردن هن أن يقلن لها وما لا تريد هي أن تقول لكم وما لا تريدون أنتم أن تقولوا لها وما لا تريد هي أن تقول لي وما لا أريد أنا أن أقول لها.

حكايات الرّسام:

دمعة واحدة: عبّأ الورقة كلّها بالوجوه. كدّس الوجوه على الوجوه. لكنّه ترك في أسفل الورقة نقطة صغيرة. نقطة فارغة، زربت منها دمعة. دمعة واحدة لكلّ هذه الوجوه الكثيرة.

باب اللّوحة: نسي الرّسام باب اللوحة مفتوحاً: دخلت فراشة وسرقت منها كلّ ألوانها.

الحنين: كلّما رسم على ورقة بيضاء حنّ إلى ورقةٍ بيضاء أخرى.

عطش: نسي العصفور في اللوحة فمات من العطش.

اللقاء: في اللوحة الأولى رسم امرأةً تمشي. في اللوحة الثّانية رسم رجلاً ينتظر. أحزنه كثيراً أنّ تلك المرأة وذلك الرّجل لم يلتقيا أبداً.

النّصف الآخر: رسم نصف اللّوحة على الورقة، والنّصف الآخر على شفتيه.

العودة: العصفور الذي نسي أن يرسمه في العام الماضي، عاد إليه هذا العام. كان في المقهى. حطّ العصفور على رأسه، فعلى أنفه، فعلى نظّارتيه، فعلى يديه، وبقفزة واحدة دخل إلى اللّوحة، وبقي فيها طويلاً.
11 Comments:
  • At 13/1/06 10:23 م, Blogger Jamal said…

    Nice excerpts. Not sure I can handle a whole book of random images though. Unless there is something keeping the mosaic together.

    As for YOUR author. You're in Beirut , there is ALWAYS someone who knows someone that can get you anything you desire. Banned books, classified intelligence reports, autographed Bibles,etc...

     
  • At 13/1/06 10:27 م, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    شكرا ايف لاقتسماك معنا هذه المتعة
    ذكرتني هذه المقاطع ببعض كتابات نيتشه
    اعجبت كثيرا بمقعه النسوة الثلاث
    نهاية اسبوع طيبة

     
  • At 14/1/06 2:09 ص, Blogger مجــد said…

    منذ قرأتي ترجمته لمسرحية "في انتظار غودو" وهي كانت بداية تعرفي على بول شاوول وأنا أعتبره حالة متفردة في الثقافة العربية لأنه مع كل عمل جديد له نكتشف بول شاوول أخر،
    ولو أردت وصف ما يكتبه فليس ادل من كلماته في وصف ذاته : "أكتب نصاً ناثراً ملموساً شهوانياً مشهدياً."

    ---
    بيذكرني اختيارك لبول شاوول بحديث سابق جرى بيناتنا :)
    ونشكر الله انه ما حدا رمى حاله من الشباك وإلا كنا خسرنا هالبوست الجميل والمقتطفات الاجمل
    :))

     
  • At 14/1/06 10:57 ص, Blogger iChoR said…

    نعم .. بول شاوول يعرف جيداً كيف يصل .. ومع انه وصل إليكِ متأخر لكن المهم انه وصل ..
    جميلٌ جداً ما اقتبستِ يا ايف ..
    كوني بخير دائماً

     
  • At 14/1/06 2:29 م, Blogger zwixo said…

    ever so cleaverly chosen excerpts, a little world of beautiful thought and imagery on a page that always takes me to the books

     
  • At 14/1/06 2:51 م, Blogger Eve said…

    Jamal,
    the problem isn't that I couldn't get the book, it's that the author didn't write one this year min aslo! I think I'll have to put a gun to his head and make him write ;-)

    Bluesman,
    أنا حبّيت مقتطف "اللقاء"، عن الرجل والمرأة اللذين لم يلتقيا قط :)

    مجد،
    الارتماء من الشّباك؟ إيه ما فشر! :pp

    Ichor,
    في الواقع، بول من أهل البيت. لي محطّات سابقة معه، ومنها على هذه المدوّنة، هنا.
    بالمناسبة، حمد الله على السلامة!

    Zwixo,
    glad you liked them, this book is definitely a keeper :)

     
  • At 14/1/06 7:12 م, Blogger Muhammad EL-Ashry said…

    إختياراتك موغلة فى العمق يا حواء
    فنصوص
    " عندما كانت الأرض صلبة "
    لها ملمس حريرى ناعم
    والكلمات تطرق أبواب الروح بقوة
    لتنبه على تلك الأحاسيس المفقودة
    وأفرع القلب المتشعب كشجرة عميقة الجذور وارفة الظلال

    أحييك
    وأشكرك لأنك أعدت للذاكرة قراءة لا تنسى

     
  • At 15/1/06 10:43 م, Blogger Eve said…

    شكراً لك محمّد. أتمنّى أن تسنح لي الفرصة قراءة إحدى رواياتك أيضاً.

     
  • At 16/1/06 1:54 م, Blogger Muhammad EL-Ashry said…

    حواء
    ،،
    نهارك دافىء
    يسعدنى أن تنال رواياتى قارئة عميقة مثلك
    ،،
    سأرسل لك إحدى الروايات
    ممتن لـ إهتمامك
    وآمل أن تنال رضاك
    ،،
    محبتى

     
  • At 18/1/06 3:25 ص, Blogger Maldoror said…

    Hi Eve,
    Glad to see that this book has become one to keep! :P
    Well, you should always trust my taste!
    Hope you will enjoy the other as well, although am not quite so sure about it :)

     
  • At 19/1/06 12:23 ص, Blogger Eve said…

    okay, Maldo your highness, it was you who chose the book :)! but i got back there and bought the other one. huh!

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER