mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
سرّ الامتنان... معي
أنا ممتنّة لكلّ التّفاصيل الصّغيرة التي تصنع يومي. ممتنّة فعلاً (تقولها وهي تعضّ على أسنانها) فعلاً فعلاً!

ابن الجيران "مفقوس" اليوم. والحيّ بأكمله مجبرٌ على مشاطرته تقلّبات مزاجه.
بين نحيب هاني شاكر الذي يزعق في الشّارع، وعويل الأغاني التي تجاري أغنية "دايماً دموع" الشّهيرة في نمطها، لم يعد أدنى شكّ يساور أيّ قاطنٍ في حيّنا: "الصّبي مكسور الجناح/مفطور القلب يا عيني!"
بطبيعة الحال، أيّة محاولة للطّلب منه، ولو بلطف، أن يخفض من الصّوت الذي يخترق الآذان هذا، ترتدّ، ويا للعجب، بطريقةٍ سحريّة: جرّبوا، وستلاحظون بأنفسكم أنّ مستوى الصّوت يعلو ويعلو! ترلم لم لم!
لكن لحسن حظّنا، و"طقّوا موتوا"، يعني "نيّالنا والذي منه"، فإنّ حبيبة القلب حين تنعم عليه بالرّضى، نستلذّ نحن بآخر صيحات عمرو دياب ونانسي عجرم، و-إذا كنّا عاقلين وشطّورين- إليسا وهيفاااا!
بعبارةٍ أخرى، الحفلات شغّالة عندنا بشكلٍ متواصل. وعلى طريقة أطلب تجد!

أَنظر إلى الفصل الأخير من الكتاب/الأزمة. بقيت مراجعة هذه الأوراق، وأنتهي منه! أنظر إلى الفصل مرّة أخرى... الورق مختوم بما يشبه الشّمع الأحمر، وصفّارات الإنذار تندلع منه، وعبارات التّحذير تتدفّق ذات اليمين وذات اليسار: "حذار، حذار! نصّ فاشل وغير مفهوم!" بين علامات استفهامٍ تكاد تسوّد بعض المقاطع من هنا، وكلماتٍ شخصيّة على نسق (شوووو؟!! كاتب مسطول! شو هالكرشوني على صيني هيدا) وشتائم أخرى مرّت عليها الرّقابة من هناك، ينبغي الإقرار أنّ حوّاء المترجمة لم تسهّل المهمّة كثيراً على حوّاء المراجِعة، ولم تهيّء لها الأجواء التي تبشّر بخير! في نهاية المطاف، وبما أنّ ختامها كان مسكاً فعلاً، "انسدّت نفسي" كما يقال!

عوضاً عن ذلك، حوّاء ذهبت لتمارس الرّياضة (وأيّما رياضة). رياضة "الشّوبنغ" طبعاً. هناك، في قلب ذلك المتجر، وقعت إيف على جزدان/حقيبة أحلامها. كان هناك، يتلألأ في البعيد. نظرت إليه، فعرفت من النّظرة الأولى أنّه سيكون لها، وأنّ أيّ امرأةٍ أخرى لن تحصل عليه قطّ (على جثّتي!)...
في الواقع (عن جدّ هلّق)، كنت قد صادفته قبل شهرٍ تقريباً، لكن وجدت أنّه لا يساوي الثّمن الخياليّ المفروض عليه. صاحبة المتجر، فلنسمّها العقربة السوداء (ليس إجحافاً، فهي لم تكن لطيفةً حقّاً)، خفّضت قدراً يسيراً من السّعر، ثمّ رفضت أيّ نقاشٍ إضافيّ رفضاً قاطعاً. اليوم، جرّبت حظّي مرّة أخرى. كان التّخفيض هذه المرّة أكبر على يد الموظّفة، فيما العقربة السّوداء مشغولةٌ في ركنٍ آخر من أركان المحلّ. ففكّرت: "أأجرؤ؟... يلا، وماذا سأخسر؟"
- ولَوْ، نزليلنا السّعر بعد! (مع ابتسامة عريضة وتدبيل بالعينين)
ترتبك البائعة؛ تسأل صاحب المحلّ هذه المرّة. ينظر إليّ. أقسم أنّني كنت قد توقّفت عن الابتسام حينها. أم لم أفعل؟ لا أعرف. خلاصة القول، الثّمن هبط بشكلٍ جنونيّ! فضبطت أعصابي حتّى لا أفغر فاهي وأهرع إلى القول: "هاتِه في الحال!". وبعد أخذٍ وردّ، وامتناعٍ متصنّع، أصبح حضرة الجزدان ملكي!
المغزى من سرد هذه القصّة بأكملها هو تلك اللحظة التي لا تساوى بملايين الليرات، حين هممت بدفع الثّمن إلى صاحبة المتجر بابتسامةٍ ماكرة، فكاد يجنّ جنونها عندما علمت أنّ زوجها قد خفّض السّعر إلى هذه الدّرجة: "الأحمق، يبدو أنّه أفاق من النّوم لتوّه!". أمّا أنا فحملت حقيبة أحلامي، وأرسلت إلى البائعة ابتسامةً معناها "قلبي معك"، ثمّ خرجت على وقع خطوات العقربة السّوداء المهرولة وهي تتوعّد زوجها بحوارٍ ساخن...

ألم أقل لكم إنّني ممتنّة؟ :)
13 Comments:
  • At 29/1/06 2:30 ص, Blogger hillz said…

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

     
  • At 29/1/06 2:31 ص, Blogger hillz said…

    هيي بس وقفت ع ابن الجيران والعقربة؟ فكري منيح هالناس الي بتسبيهن بينك وبين حالك بيخلو عن جد لحياتك طعم؟ ولاّ لأ؟

     
  • At 29/1/06 2:57 ص, Anonymous the sixth sense said…

    well,well,well!!! bravo ya eve,i'm grateful too,she deserves what you made to her... but i think u'd better not go 2 this shop again,she may want 2 revenge;) or maybe she already fachet khel2a bi jawza...ahh how i feel pity 4 this poor man,ya 7aram...

     
  • At 29/1/06 3:46 ص, Blogger Nour said…

    حقك يا إيف
    :)

     
  • At 29/1/06 6:01 ص, Blogger Maldoror said…

    Tab w shou sar bil shab yilli ze3len min sa7ebto? watta el sot?

     
  • At 29/1/06 12:16 م, Blogger nour said…

    mabrouk el "jezden"...

    shopping.. mmm, i like it also, but sometimes when i have too much, it leaves a bitter after taste.
    ;)

     
  • At 29/1/06 4:49 م, Blogger haisam (jarelkamar) said…

    طبعا طبعا .. واحنا اللي تدوب كعوبنا عشان كيس شيبس ..

    و بيسالوني ليه بحقد على النساء الفاتنات
    :)

     
  • At 29/1/06 5:50 م, Blogger Eve said…

    هلال،
    قولك؟ أنا مش أكيدة، في ناس بلاهم الحياة أحسن! :p

    the sixth sense,
    you're probably right. enough jazadeen for the time being :)

    Nour,
    مش هيك؟ على فكرة، أنا رأيي نبدأ بتأسيس نادي نور، للأنوار المدوّنين. البوست النهاردة منوّر بكلّ معنى الكلمة ;-)

    Nourikov,
    you should hear about shopping round 2 today! the best medicine I tell you ;)

    Maldo,
    يلي بقدر قوله إنّو اليوم تصبّحنا بمروان خوري. ما وطّى الصّوت، بس الله وفّق المحبّين! شو ضروري نحنا ننام؟ المهم يعيش الحب! يعيش! يعيش! (بعيداً عن أذني)

    هيثم،
    إيه ده، إيه ده، جار القمر في ديارنا؟ شو هالمفاجأة هيدي؟ :)
    على فكرة، نكهة التشيبس بالخل والملح هي المفضّلة لديّ ;)

     
  • At 29/1/06 7:53 م, Blogger IronMask said…

    ههاهاهاهاهاه
    رياضة الشوبنغ
    :D

    shopping1
    shopping2

     
  • At 29/1/06 11:08 م, Blogger DareDevil said…

    nice post :)

     
  • At 30/1/06 12:26 ص, Blogger Eve said…

    hehe, nice pictures Ironmask :D

    Daredevil,
    do you actually read the posts, or do usually post that same comment in whatever blog you visit? :)

     
  • At 31/1/06 11:59 ص, Blogger a h m a d said…

    Hilarious! I feel sorry for the poor husband. :D

     
  • At 3/2/06 6:41 م, Blogger Guerbouz said…

    J'aime bien ta façon d'ecrire.
    Je suis revenu pour le relire ce text.. il merite bien mon honorable retoure :)

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER