mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
حكايا الرّصيف
ضهرت اليوم من الشّغل عالساعة خامسة تقريباً. إجمالاً، بِمشيلي شي عشر دقايق أو ربع ساعة حتّى حسّ بآخر كم دقيقة، قبل ما تعتّم الدّني. أو إذا بدكم حتّى حسّ إنّي مش عم بدفن حالي بالمكتب، أو عم بسرق آخر كم لحظة بعد فيها شويّة ضوّ، حتّى لو كانت شقفة شمس حاملة غراضها وفالّة.
المهم، هول العشر دقايق ملكي أنا.

في شويّة برد، وهَوا قوي. بس ما معي جاكيت. أصلاً الشّمس اليوم الصّبح كانت مبَينة غير عن كلّ الإيام، وأنا للأسف منّي من النّوع يلي بيسمع نشرات الطّقس. النّاس بالطّرقات بعدهم بيقولولي حمد الله عالسلامة. بنسى أوقات شو قصدهم، وبرجع بتذكّر التّلزيقة عطرف جبيني. بِتضحّك لهم. ما بيكون في وقت قلّهم إنّها شغلة بسيطة، وإنّي ما توجّعت. أصلاً، ما بتصوّر إنّو اهتمامهم بيوصل لهالدّرجة. بتذكّر آخر مرّة قرّرت فيها أنا كمان إمشي بالشّوارع وإحكي مع الغرباء. كنت وقتها مبسوطة كتير، وعم طبّق واحد من هول الكليشيهات السّخيفة: خلّي كلّ العالم متلي مبسوطين. ما بعرف شو صار وقتها بالظّبط، بس بتذكّر إنّي كنت عم صَبّح كلّ النّاس اللي بيطلعوا قدّامي... صار لي زمان ما عملت هيك... والنّاس هالإيّام متل لوحة موناليزا، مش عم بقدر شوفهم مبسوطين.

مش دايماً بفكّر أنا وعم بمشي. أوقات بمشي حتّى ما فكّر. حتّى بطّل شوف الإنسان اللي ماشي قدّامي، والسيارة اللي عم بتزمّر، والطّريق اللي بتعيد حالها كلّ يوم. أوقات بفتّش عن العيون اللي بتهرب شوي لبعيد، قبل ما ترجع تدفن حالها تحت، عالرصيف... لأ، على مربّعات الحجر الصغيرة فوق الرّصيف. وأوقات كمان بمشي بس حتّى إسمع صوت كعبي على الأرض. ضربة ورا ضربة ورا ضربة. مش أكتر. لحتّى إتعب من المشي، لحتّى فتّش على هدف، لحتّى بطّل حسّ بالبرد... بِمشي.

نزّلني الباص على مفرق بيتي. عالمفرق، في دكّان صغير، بتحسّ إنّو عمره شي مية سنة. وقبله في هيك، متل لافتة مخزّقة مع سهم، مكتوب عليها: "بيانو عجوز". دايماً بيضحكوني هالكلمتين. كنت دايماً إتخيّل إنّو بهالجورة المعفنة، في شي بيانو عجوز، رموه صْحابه، فقعد لحاله، ينطر الما شي. متل إمّه لدامبو بهيدا المشهد اللي بيحبسوها فيه، وبيِجي ابنها الفيل ليزورها. عم شبّه بيانو بفيل! شوفوا لوين وصلنا! على العموم، بالآخر طلع إنّو هالدّكان لعيلة "العجوز" اللي ببيعوا وبيصلحوا بيانوهات عتيقة...

بلّشت تشتّي وقتها. نقط خفيفة بالأوّل وبعدين كبست بسرعة...صراحة، ما بعرف شو قصّة البنات وغرام المشي تحت المطر: إذا حمّام الميّ بيخلّي شعرهم ناعم وحرير، فأنا ما عندي هالنّعمة، وأصلاً منّي ناوية كون رومانسيّة الليلة. بس الهوا كان قوي كتير: هو يشدّ شمسيتي من هون، وأنا شدّها من هونيك. لحدّ ما بالآخر غلبني الهوا، وكسّرلي الشّمسية. وبقيت هيك... بلا شمس ولا شمسية. تحت المطر.

برجع عالبيت. بدّي إتخلّص من وجوه النّاس وصْواتهم. إتخلّص من الإشياء اللي بدهم ياها منّي، واللي أنا بدّي ياها منهم. ما بدّي إنطرهم ولا ينطروني. ولا شوفهم ولا يشوفوني. ولا حبّهم ولا يحبّوني. بدّي إرجع عالبيت، مطرح ما السّما ما بتشتّي.
15 Comments:
  • At 25/1/06 11:07 م, Blogger Majd Batarseh said…

    7amdella 3al salameh ya 7ilweh :)
    i liked everything in the post.. may be coz it is real & personal.. i just like your writings & always enjoy them
    thanks & God Bless

     
  • At 25/1/06 11:58 م, Blogger hillz said…

    ممم...
    عجبتني "القفلة" !
    ما بعرف ليش حسيت بتمرد "مفاجىء" على كليشيهات ذكرتها! أتنتمي لحظة الرفض هذه(رغم عدم تعلقها بأشياء مصيرية) للحظات المفاجئة التي قد تأتينا من حيث لا ندري؟ أم هو مجرد تمرد يومي مرتبط بحالة نفسية عابرة؟ أم أنني كبرت الموضوع زيادة ن اللزوم؟ :P

     
  • At 26/1/06 12:22 ص, Blogger eb9ara7a said…

    :)

     
  • At 26/1/06 12:32 ص, Blogger Rose said…

    ايف
    بيلمسني قوي حكيك عن لحظاتك الصغيرة دي .. باحس انك قريبة قوي زي ما مرة حكيتي عن الناس اللي بتسالك عن الطريق.. بجد حاسة كدة انك قريبة قوي وجميلة قوي، وبغض النظر اصلا عن جمال اسلوبك فكلامك المرة دي حسسني اني باسمع اغنية لفيروز ودا مش للارتباط بين اللهجة اللبنانية وفيروز لكن لان دي الحقيقة.. كلامك رقيق قوي

     
  • At 26/1/06 2:25 ص, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    كنت دائما ولا ازال اعتبر هذا هو اصعب انواع الكتابة
    تقديم تفاصيل يومية باسلوب يجعل منها احداث استثنائية
    في المغرب نعشق اللهجة اللبنانية لانها رقيقة ورومانسية
    تمنيت لو استمعت لهذا النص وانت تلقيه حاملة الشمسية
    لاباس عليك

     
  • At 26/1/06 3:36 م, Blogger Nerro said…

    المشي في المطر متعة يا ايف :)) انا من الناس اللي بتستني المطرة و بعدين انزل الشارع..عجبني قوي تشبيهك بتاع البيانو..و امه لدامبو

     
  • At 26/1/06 3:38 م, Anonymous غير معرف said…

    Hi Eve,
    Please keep writing using your "lahje ellebnaniye". I'm probably twice your age & I have been away for so long, I've almost forgotten how wonderful it is to speak Lebanese, to walk in downtown Beirut and to listen to Fairuz singing "fi 2ahwe 2al mafra2". I don't know if I will ever go back, but at least I feel like I'm in Lebanon every time I visit your blog.

    I wish that, someday, my kids would also understand your writings...

    Born in Lebanon, living in the USA.

     
  • At 26/1/06 9:37 م, Blogger Jamal said…

    My socks got wet. I'm freezing.
    I want a Pina colada in a coconut shell on a beach.

     
  • At 26/1/06 10:53 م, Blogger Eve said…

    Petra,
    thx sweety, 3younek 7elween ;)

    Hilal,
    لأ، ما كبرت أكتر من اللازم. كل شي معقول :)

    Rose,
    شكراً يا هبهوبة. كلامك عزيز عليّ بجد.

    Bluesman,
    هممم، مع شمسية؟ رح جرّب :p
    أنا سعيدة لأنّك لم تقرأ النّص، بل أصغيت إليه.

    Nerro,
    Isn't that scene the most devastating you've ever seen in a cartoon?! I know it used to give me a heartache.
    you're right about the walk in the rain, but not when you just had your hair done ;)

    Anonymous,
    thx for your comment; it had such an effect on me. I'm glad that my humble blog brings you all these memories. I promise I'll try to post more in Lebanese accent.
    *hope you'll be back here one day, even for a visit*

    Jamal,
    well, well, well...
    anything else mister?? :p

     
  • At 27/1/06 9:05 ص, Anonymous the sixth sense said…

    Eve...
    i used to laugh too when i used to see this "piano 3ajouz" on my way to university but the first time i saw it i imagined a seventy-year-old man who lives there and teaches people how to play piano ;)

    well, u speak in a natural way that makes me imagine the scenes and feel like i'm in Lebanon (i'm currently living abroad)

    i adore ur style... and i believe
    u r really a mysterious eve...

     
  • At 27/1/06 10:03 ص, Blogger neruda said…

    Piano 3ajouz !!
    those guys are my relatives ...
    i carry the same family name ..hehehe..just imagine all the smiley faces who were about to explode when i used to tell them my full name :(
    being young and carrying that name is such a funny thing..some ppl thought ...oh well...i'm used to it now..lol
    nice post...liked the lebanese writing...but dont overdo it ... cuz soon enough u might forget the original beauty of the real arabic..
    yalla
    PEACE

     
  • At 27/1/06 10:29 م, Blogger [ j i m m y ] said…

    so delicately beautiful,
    so warmly heart-tingling.

     
  • At 28/1/06 12:01 ص, Blogger Eve said…

    thx for your dropping by, sixth sense, I didn't know piano 3ajouz was that famous :p

    Neruda, caracalla, russia, and now 3ajouz? I'm discovering more and more familiar things about you! ;)

    Jimmy, merci :), et surtout merci pour toutes tes ecritures qu'on ne peut pas s'empecher d'aimer..

     
  • At 28/1/06 7:40 ص, Blogger nour said…

    i... would rather comment on the style..
    the step by step thoughts and events puts me in ur shoes.. for these few mitues.. and the spoken language u used makes the narration mmm.. transparent...enjoyable.

     
  • At 28/1/06 11:06 ص, Blogger Delirious said…

    إيف... كتيييير حلو شو كتبتي، وكتيييييير حلوة اللهجة اللي كتبتي فيها.
    عن جدّ متل ما قالولك القرّاء قبلي، دايماً أكتبي هيك!

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER