mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
على عتبة الشّبابيك
يجلسان في المقعد الخلفيّ من السيّارة، كلٌّ على حدة. لا تبدو لي ملامح السّائق واضحةً. فالصّورة في يدي ضبابيّةٌ، وقديمةٌ بعض الشّيء.

تنظر عبر زجاج النّافذة ناحية البحر؛ ينظر هو من النّاحية الأخرى إلى الجبال... تطلق تنهيدةً قصيرة؛ يتأفّف، لا يدري أمن ضجيج الأحلام أم من ثقل الصّمت... تسمع صوت أنفاسه؛ يتنفّس هو أنّات عطرها.

السيّارة تجري ببطءٍ. أو ربّما بسرعة غير مفهومة. لا يهمّ، حسبي أنّها تجري نحو مقصدٍ مجهول. لعلّها إلى هاويةٍ تمضي، أو إلى غديرٍ قريب. لا يمكنني أن أجزم. فالصّورة ممزّقة ولا أبصر إلا جسر عبور... مبتور.

يكاد يخنقها، هذا الجوّ الحافل باللامبالاة. تضيع بين أمطار الخارج، ورذاذ الدّفء المصطنع فوق المقاعد. تفتح النّافذة الزّجاجية بحركةٍ سريعة. تفتحها حتّى آخرها... إلى أن يغدو ملمس الرّيح خارجاً صفعاتٍ متتالية. وأنا، بينما أُمسك الصّورة المرتعشة بين أصابعي، أكاد ألمح بعض خصلاتها، يتلاعب بها الهواء كيفما كان. أمّا وجهها، فلا أستطيع أن أتبيّنه... لكنّ شعوراً ما ينبئني أنّ الشّحوب قد أسبغ على شفتيها زرقةً مائلةً إلى الرّماد.

تسارع إلى إغلاق النّافذة درءاً للبرد. تغلقها بإحكام، حتّى تكتم على الهواء تلك الأنفاس التي تجعل منه هواءً. على الأقل، في الدّاخل، ستكون عنه في مأمنٍ. يراودها إحساسٌ متواتر بالضّياع، فلا تعرف أيّهما تفضّل: أهذه الحرارة الجليديّة داخل السيّارة، حرارة جهاز التّدفئة والخيط المنقطع بين شخصين غريبين، أم عاصفة الأكياس والأوراق وكلّ تلك الأشياء الصّغيرة المتطايرة في الخارج... المتطايرة بخفرٍ دافىء رغم كلّ شيء...

عند هذه اللّحظة، سرقت نظرةً خاطفةً إلى جانبها. إلى حيث يجلس هو... لم ترَ التّقطيبة على وجهه، ولا نظراته التي تبحث عن شيءٍ ما، وراء الجبال. لم تلحظ ظهره الذي ما زال يوليها إيّاه، ولا كفّيه اللتين تعتصران نفسيهما في حركةٍ مرتبكة. لم تنتبه إلى أيٍّ من ذلك. ما أوقع في نفسها الصّدمة، جلّ ما أوقع فيها هذه الصّدمة، هو مشهد نافذته الزّجاجية.
لم تكن مفتوحةً. لم تكن مغلقةً. بل في مكانٍ ما عند الوسط.

وأنا... أبقى مستندةً إلى عتبة شبّاكي، وأتأمّل الصّورة ثانيةً، عساي أستشفّ حديث النّوافذ. لكن ما هي إلا هنيهاتٍ حتّى أعود فأهزّ برأسي، وبحركةٍ فوريّة، أمزّق ما تبقّى من الورقة المصفرّة، وأرمي بها للهواء.
18 Comments:
  • At 23/2/06 10:36 ص, Blogger Hassan said…

    Mysterious Eve being herself, or maybe I'm just being a guy. Not sure. Anyway, I'm having one of those "i wouldn't un­der­stand it even if it hits me in the face" moments.

     
  • At 23/2/06 11:18 ص, Blogger nour said…

    ..windows, pictures, wind, and two persons separated by the seats...
    eve, u got me carried away for a while..
    u keep amzing me by your style and the way you knit the story like a beautifully decorated wool sweater..
    very nice post

     
  • At 23/2/06 12:12 م, Blogger Assaad said…

    Toujours mystérieuse, tu changeras pas ;)....

     
  • At 23/2/06 12:36 م, Blogger Eve said…

    Hassan,
    for a guy who doesn't believe in the power of symbols, you'll be hearing more of me :p
    P.S. lik ya ahla w sahla, mnawwar!

    Nour,
    that's so sweet, my dear nourikov. mouah! :)

    Assaad,
    is that a nice way to say you didnt understand :p ?
    eh ben non, je suis en perpetuel changement, moi :)

     
  • At 23/2/06 2:17 م, Blogger Hassan said…

    Eve, Walla! Give it your best shot! :)

     
  • At 23/2/06 3:58 م, Anonymous Ibrahim said…

    amazing ...
    this is the effect of winter in the City of the mountains and sea ...
    wonderful words Eve ...

     
  • At 23/2/06 4:38 م, Anonymous the master said…

    hi eve
    this post is too good , it summarizes the story of every person in this universie in some point in his or her life .
    keep it going
    yours
    the master

     
  • At 23/2/06 4:51 م, Blogger Jamal said…

    A Beautiful picture of irreconcilable differences, contrasting views, different perception.
    but why tear it apart? a memory should not weigh you down but rather help you step higher.

    Then again i might be completely misreading this, which takes us back to the different windows.

    I'm impressed ,Eve, and you know I don't say this often :o)

     
  • At 23/2/06 6:13 م, Blogger [ j i m m y ] said…

    kidnapping post.
    absolutely transporting.

     
  • At 23/2/06 10:03 م, Blogger IronMask said…

    اكتشفت مع السنين أن الصور التي نقوم بتمزيقها تملك المساحة الاكبر من الذاكرة والأكثر بقاءً ، وتبقى حتى تمر تلك اللحظات القادرة على بعث الهدوء إلى مكامن الذاكرة الصاخبة، صانعة من جديد مكانا ناصعا في الذاكرة ينتظر ان تملؤه صور جديدة، قد نعود لتمزيقها من جديد او تعود لتغور في أعماق النسيان،
    ربما نحن في هذه الدنيا للعثورعلى تلك اللحظات ومن ثم فقدانها من جديد.

     
  • At 23/2/06 11:24 م, Anonymous غير معرف said…

    Hi Nurushka,
    So I finally discovered about your blog! Just don't ask me how I did it. I hope you're not that disappointed! You never ceaze to amaze me ya benet.I cannot deny it though: all these comments are making me jealous :)
    love ya always,
    Waleed

     
  • At 24/2/06 12:46 ص, Blogger Moia said…

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

     
  • At 24/2/06 2:27 ص, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    ايف يا ايف
    لن اكرر ماقلته في العديد من المرات عن اسلوبك
    وعن عشقي لتفاصيل حكاياتك
    ايف مزي من المتعة
    لاتتوقفي

     
  • At 24/2/06 11:48 ص, Blogger zwixo said…

    thank you for a great voyage in the unseen on a lame work day. im with [jimmy] on this...

     
  • At 24/2/06 2:21 م, Blogger Nour said…

    عقدتيني يا بنت يا إيف

    "عن جد"

    :P

     
  • At 24/2/06 7:57 م, Blogger Moia said…

    مش عارفه ليه بحس انك بتقرى الكلام بصوتك ... دايما بحس انى بسمعك
    كلامك حلو اوى :)

     
  • At 24/2/06 9:27 م, Blogger Majd Batarseh said…

    Eve,
    mysterious?.. i absolutely agree ;)
    didnt understand?.. a bit too :D
    taken?.. 100%

    GB

     
  • At 25/2/06 12:17 ص, Blogger Eve said…

    Ibrahim,
    thx you, it's a pleasure to see you're still reading :)

    The master,
    I guess there's no escape for anyone then. Allah yestor ;)

    Jamal,
    Oh, I KNOW! haydeh badda zalghouta :p

    Jimmy,
    *Eve blushes* :)

    Ironmask,
    Hope you haven't torn many of them!
    btw, can I just say: thank you so so so so so (etc.) much for sending Remy's song. You really made my day! :)

    Waleed,
    jorsa inta! :p
    No, I'm not disappointed. surprised, yes. Just remember: any resemblance with any character that you think might be you is a mere resemblance ;)

    Bluesman,
    وأنا أعتزّ جدّاً بكلماتك، ريحان. تعرف ذلك :)

    Zwixo,
    Glad I was able to make a tiny difference. lame work days suck :)

    Nour,
    lol!
    اللبناني طالع منّك عسل يا بنّوتة

    Moia
    عن جد؟ من النّصوص ما أتمنّى أحياناً أن يُسمع عوضاً من أن يُقرأ. يسعدني أنّ تحقّقي لي هذه الأمنية :)

    Petra,
    Haha! nice one ;)
    to shed a bit of light, the movement of windows is replacing the language used between these two persons. let's stop here, we have newcomers among us, u know ;)

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER