mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
فستان الأسرار
كنت عم فكّر إذا بكرة لبست أحلى فساتيني... الفستان اللي بعشرين زرّ وزرّ. عشرين سرّ وسرّ... إذا فضحت الأسرار الخمسة اللي فوق، ووشوشتلك عن التلاتة اللي تحت... إذا تواعدت عشيّة إنتَ والأربعة اللي عالكمّين، وتخانقت مع الزّر العنيد اللي عالظّهر... إذا قلتلّك إنّو كلّ زراري قطفتهم من فوق شجرات عالية، وخيّطتهم بتلات غمزات، وبوسة، وغنيتين...

إذا لبستلك بكرة فستاني الأحلى، قولك رح تضيّعلي منهم كم زرّ؟
29 Comments:
  • At 28/2/06 1:22 ص, Blogger Muhammad Aladdin said…

    That's a poem!
    Loved it so much...
    :)

     
  • At 28/2/06 2:06 ص, Blogger PerseusQ8 said…

    Cool! is this a song? or an original by mysterious eve? really lovely..

     
  • At 28/2/06 5:48 ص, Blogger nour said…

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

     
  • At 28/2/06 5:55 ص, Blogger nour said…

    symbolic...?
    i like it so much...
    looks like a song for Fayrouz.. the mood..
    for a while i immagined you in that black and white frame... long before you were born.. wearing a relatively long dress.. with an innocent look on your face.. standing alone in one village's empty street.. awaiting the one dear to your heart..

     
  • At 28/2/06 8:26 ص, Blogger hillz said…

    لذيذة !

     
  • At 28/2/06 12:51 م, Blogger الست نعامة said…

    يا ريته بس يفهم.

     
  • At 28/2/06 2:44 م, Blogger Jamal said…

    الصبايا كلهن ازرار و اسرار. يا حرام الشباب شو بسطاء سرهم و زر هم واحد.

     
  • At 28/2/06 2:46 م, Blogger Pianist said…

    حين تقد الفساتين من قبلٍ ومن دبرٍ بزارير من غير زراير مش فارقة

     
  • At 28/2/06 3:46 م, Blogger Ramzi said…

    I loved it!

    Seriously, it sounds like something right out of Assi's notebook.

     
  • At 28/2/06 5:16 م, Anonymous Khalidah said…

    This is really interesting Eve .. I loved it ..

    Loved Jamal's comment too :D

     
  • At 28/2/06 5:25 م, Blogger IronMask said…

    نص جميل قادر على تحريك المخيلة كما في
    أغاني فيروز

    لكن هل وجدت الازرار لكي تبقى مكانها، ربما وجدت الازرار لكي تضيع أو ربما تنتظر من يصنع منها نجوماً

     
  • At 28/2/06 6:33 م, Blogger Hassan said…

    Good writing, I agree with Jamal.:)

     
  • At 28/2/06 6:45 م, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    ايف
    الا تودي التوقف عن مفاجأتي
    نص خطير

     
  • At 28/2/06 7:37 م, Blogger santakarim said…

    wowwwww :-)

     
  • At 28/2/06 9:38 م, Blogger Assaad said…

    niyello hal foustan chou mghanaj... tole3lo gheniye malyene asrar ;)

     
  • At 28/2/06 10:59 م, Blogger Moia said…

    :))
    gamelaaa awe ya Evo zayeek belzabt ;)

     
  • At 28/2/06 11:30 م, Blogger a h m a d said…

    I love it. ;)

     
  • At 1/3/06 7:12 ص, Blogger Majd Batarseh said…

    very smart ;)
    loved it.. as usual.. :)
    be blessed

     
  • At 1/3/06 12:01 م, Blogger Delirious said…

    I loved what you wrote, and I loved Jamal's comment! :D

     
  • At 1/3/06 3:22 م, Blogger Nour said…

    !يخرب بيت جمالِك

     
  • At 2/3/06 12:10 ص, Blogger ETFOKHS said…

    انتي جايبة القصيدة من ترزي وللا إيه؟
    بس تصدقي حلوة؟!

     
  • At 2/3/06 1:39 ص, Blogger arch.memory said…

    Eve, this is lovely! (And obviously quite the success!)

     
  • At 2/3/06 10:37 ص, Blogger [ j i m m y ] said…

    your images put visual art to shame.

     
  • At 2/3/06 11:27 ص, Blogger lynn said…

    Eve,
    Très beau texte, j'adoreeee.
    Je partage aussi l'avis de Bluesman...

    Lynn

     
  • At 2/3/06 9:33 م, Blogger BOB said…

    وشوى صار بهيداك الزر اللي بيضلو لوحدوا مابيحكي ولابيشكي وبيضلو ضايع مامنشوفو الا كل شهر مرة

     
  • At 2/3/06 10:00 م, Blogger ayman_elgendy said…

    لم تكن امسية اعتيادية....
    كنت عائدة من مشفاي
    علي اطراف المدينة السكندرية...
    بأشيائي الحزينة
    سماعتي الطبية المهترئة
    مرجعي الطبي...
    انها ليلة باردة
    اوصالي ترتعد...
    والرياح تعزف سيفونيتها الحزينة
    لكني في تؤدة اقترب من الباب..
    ادخل المفتاح فينفتح الباب
    علي الاريكة هي جالسة..
    تراني .....
    فتلقي جانبا هذا الكتاب
    تقترب مني بفستانها المطرز ذي العشرين زرار
    اشتم لفح انفاسها بجانب وجهي
    وابدأبفضح الا سرار
    و......
    فتح الازرار

     
  • At 3/3/06 1:57 ص, Blogger Lasto-adri *Blue* said…

    ياسلام عليكى يا ايف

    بس ياترى هو فعلا يستاهل ازرارك وأسرارك؟؟؟

    ;)

     
  • At 3/3/06 2:32 م, Anonymous the master said…

    hi eve
    nice work.
    i wishthat every one can write a nice secreats like the one u wrote.
    keep it up
    yours
    the master

     
  • At 3/3/06 9:31 م, Blogger Eve said…

    يعني عن جد، شكراً لكل واحد من تعليقاتكم! عم ترفعولي معنوياتي :)

    لست أدري،
    هناك دائماً شخص ما يستاهل ;)

    أيمن الجندي،
    أحسنت الرّد! :)

    بوب،
    قولك بعدو ضايع؟ ;)

    أيرون ماسك،
    ما وُجدت الأزرار إلا لتُنزع من مكانها ;)

    نور،
    جميلٌ الانتظار حين يُكلّل باللقاء :)

    perseusq8,
    قصيدة؟ أغنية؟ مش عارفة. كانت مجرّد خاطرة :)

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER