mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
نبتة في آذار
*مقتطف*

العام الفائت، وصل إلى منزل والديه لتناول الغداء مع جيزيل، كان يحمل في يده شتلة "أزاليه". "حاملها وفرحان"، وصفت والدته، التي أبقت الشتلة داخل الصالون إلى أن "خلصت الزهرات". لكنها منذ أسبوع عندما تفتّحت براعمها، استغرقت في البكاء. "الزهرة التي أهداني إياها عاشت وتفتحت في آذار، أما إبني فرحل".



أنقر هنا لقراءة بورتريه سمير قصير كاملاً.
3 Comments:
  • At 16/3/06 2:00 م, Blogger hillz said…

    http://hilalchouman.blogspot.com/2005/12/blog-post_16.html

    check this out.. GOD bless his soul

     
  • At 16/3/06 3:12 م, Blogger مجــد said…

    في ذلك اليوم كنت واحدى صديقاتي في الطريق إلى منطقة قريبة تدعى دمّر، حينها جائها اتصال هاتفي وبدأت بالبكاء، لم أعرف ما سبب بكائها في البداية، إلى ان بدأت تصرخ "لماذا قتلوه ، مالذي فعله لهم؟؟" وأستمر البكاء حتى وصلنا، وبعدها بعد صمت طويل جلست تحدثني عن سمير قصير ودموعها لا تتوقف، لم أكن اعرف عنه سوى ما أقرأه في الصحافة، ولا اعرف عن حياته الشخصية او الاجتماعية، أمضينا ثلاث ساعات مستمرة بالحديث عنه، وبعدها عدت إلى المنزل حزينا كما لو أن سمير قصير هو احد أفراد عائلتي المقربين

     
  • At 16/3/06 4:57 م, Blogger RAT said…

    فليخبرها احدكم ان روحه هي التي عادت لتحيا في هذه الازهار, يطمئنني هذا الاعتقاد الذي به اشتري احزان الغياب

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER