mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
وين عقلي؟

اليوم، وصلت إلى المكتب صباحاً كالعادة، وأدرت جهاز الكومبيوتر كالعادة أيضاً. تفاجأت بأنّ صفحاتٍ ثلاث من الصّفحات التي ترجمتها بالأمس قد اختفت... أنّ تعب ذلك النّهار قد اضمحّل دون أن يخلّف أثراً. هكذا. بكلّ بساطة. دون من يترك لي سبباً، أو يزيل علامات الاستفهام عن جبيني. في بادىء الأمر، صمتُّ قليلاً. توقّف الزّمن لبرهة... برهة بسيطة كطرفة عين... تشعر فيها بالبرد وكلّ ما حولك مستعرٌ. تنهّدت تنهيدةً واحدة لا غير. ثمّ نفضت كلّ الأفكار، وأعدت ترجمتها من جديد. حين مضت السّاعات وأنهيت التّرجمة أخيراً، إذا بي ألاحظ أنّ الصّفحات الثّلاث كانت موجودةً أصلاً، ولم تختفي قط، وأنّني إزاء نسختين من ستّ صفحات للتّرجمة نفسها! وين عقلي؟!

عجباً كيف أبادل الصّدمات دائماً بالصّمت عينه. دائماً هذا الذّهول الأخرس. هذا الغياب حيث الكلام يرتطم بالكلام، وحيث الكلمات أصلاً لا تجدي. هذا الانهزام الذي يعانق حلماً طويلاً بالاستسلام الأخير. هذه الرّغبة الدّفينة في الهروب نحو عوالم أخرى. هذا الاضمحلال الخفيّ. هذا التّساقط الوديع الذي لا يؤلم. هذا الهدوء الكابت وراءه ألواناً قانية. هذا الرّضوخ الملطّخ بالزّلة القاضية. هذا النّسيان الذي ينسى أحياناً نفسه، وراء غيمة، أو على مشارف ذكرى، أو في فلول رائحةٍ قديمة. هذا البكاء المتحجّر في زاوية الحياة، حيث من يراك لا يراك، ومن يمسح دمعك يسدّد إليك ألف صفعة.

أعيد قراءة الكلمات الأخيرة. فأهزّ برأسي، وأقرّر: يجب أن أتخلّص من وطأة العمل يوماً ما! لا يمكن أن أستمرّ بهذه الوتيرة. لكنّ ترجمة الكتاب لن تنتهي قبل أربعة أشهر، وهي تقتل فيّ، كلّ يومٍ، الرّغبة في الكتابة. تردّني إلى ذلك المكان القاحل حيث الجسد مسمّر، وحيث حبّات العقد المنفرط متناثرة كلّ في مكان.

لعلّه وقت غريب يدعوني فيه رامي إلى المشاركة في مدوّنة الشّامل، وأخرى لسطورٍ من رواياتٍ لم تكتب. أو ربّما هو مكانٌ مثاليّ لامرأة احترفت الأحلام النّاقصة، والقصص التي لن تُكتب يوماً. فشكراً للدّعوة، وبالإمكان زيارتي في هذين المكانين من وقتٍ إلى آخر أيضاً.

والآن، سلام، على رأيك يا ريحان.

فحين يوشك كلّ شيءٍ على الانتهاء، لا يبقى إلا السّلام.

20 Comments:
  • At 27/9/05 7:00 م, Blogger Guerbouz said…

    ومن يمسح دمعك يسدّد إليك ألف صفعة
    J'enleve mon chapeau
    Je m'incline devant toi mlle
    J'ai eu la chere de poule rien que pour cette phrase.
    Je rejoint najib,

    سلأم

     
  • At 27/9/05 7:03 م, Blogger Muhammad Aladdin said…

    أو ربّما هو مكانٌ مثاليّ لامرأة احترفت الأحلام النّاقصة، والقصص التي لن تُكتب يوماً. فشكراً للدّعوة، وبالإمكان زيارتي في هذين المكانين من وقتٍ إلى آخر أيضاً.

    حسنًا.. اود ان تصبح كل النساء يحترفن الاحلام الناقصات، إن كن كلهن سيصبحوا بتلك الروعة
    :)

     
  • At 27/9/05 7:09 م, Blogger Muhammad Aladdin said…

    سيصبحن!!!! يا ساتر!! ايه الحكاية النهاردة مع النحو و الصرف و الاملا؟

     
  • At 27/9/05 11:06 م, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    اسمي يبدو اجمل داخل هذه الواحة
    الترجمة هي نوع من الابداع
    والأكيد أنك تحبين عملك
    لكن صراحة أعيد ما قلته سابقا تغلبي علي ترددك وفكري بشكل جدي في تأليف شيء من ابداعك
    لا تفكري في قضية النشر
    فجمعية اصدقاء ايف ستتكلف بالأمر

     
  • At 27/9/05 11:34 م, Blogger IronMask said…

    تذكرني عبارة "امرأة احترفت الاحلام الناقصة"
    بفيلم لديمي مور اسمه
    Passion of Mind
    http://movies.yahoo.com/shop?d=hv&id=1800350556&cf=info&intl=us

    السؤال الذي يخطر في بالي: هل الاحلام هي حياة اخرى نحياها في نفس الوقت و لكن ندعوها احلاماً، ولو كان هذا هو ما يحدث! فأيهما الحقيقي : الحياة ام الاحلام


    عفواً ، خلص الحلم ولازم اصحى بشوفكم في حلم تاني نشالله
    :))

     
  • At 28/9/05 9:35 ص, Blogger Eve said…

    جربوز، أتمنى أن تكون اليد التي تمسح دمعك هي نفسها التي تربّت على كتفك، وتمسّد شعرك، وتقيك من ذرّات الغبار حين تهبّ العواصف الرّمليّة.

    علاء، مش حأقلك شكراً، بما إنك بتكره هذه الكلمة. بس إنت بتعرف شو بدّي قول "آنيواي". وحاول ما تغلط مع نون النّسوة مرة أخرى ;-)

    ريحان، جمعية أصدقاء إيف؟ أتمنى ألا تغلق أبوابها بسبب نقصٍ في الأعضاء :) بس أكيد إنت من أهم العناصر فيها يا ريحان :)

    آيرون ماسك، أذكر تماماً أنّني شاهدت هذا الفيلم، لكن لا أدري لمَ أحداثه مغيّبة كليّاً عن بالي. غريب، مع أنّني أعرف أنّني أعجبت به، إلا أعجز عن تذكّر ولو مشهدٍ واحد! بالنّسبة لسؤالك: ممكن، بس ساعتها، يا ويلي شو عم فظّع أنا بحياتي التانية :p

     
  • At 28/9/05 12:27 م, Blogger Ahmed Shokeir said…

    تقولين أن الترجمه تقتل فيك الرغبه فى الكتابه .. ومع ذلك.. كتبتى فى هذا البوست من أحلى ماقرأت لك ، فالكلمات منتقاه بعنايه فائقه

     
  • At 28/9/05 1:21 م, Blogger Nerro said…

    "عجباً كيف أبادل الصّدمات دائماً بالصّمت عينه. دائماً هذا الذّهول الأخرس. هذا الغياب حيث الكلام يرتطم بالكلام، وحيث الكلمات أصلاً لا تجدي" اتمني لو اقابل صدماتي بالصمت...الصدمة بالنسبة لي "ثورة"...

     
  • At 28/9/05 1:58 م, Blogger Broke said…

    Since I was a translator ..I know how exhausting heavy translation can be .. On the other hand , it's really interesting ... You just have 2 take a break ..

    Try 2 enjoy ur work us much as u can .. :)

     
  • At 28/9/05 4:43 م, Blogger Tara said…

    يا ربي انا عصّبت لما قريت انك ترجمتيهم مرة ثانية

    أقول لك شي ؟
    اذا ضيعتي شي المرة الجاية
    اقرأي سورة الضحى 3 مرات و انتي بتدوري عليه....انا مجربتها

    و اؤيد بروك
    لما يضغط عليكي الشغل هكذا
    day off خذي

     
  • At 28/9/05 10:09 م, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    قلة الاعضاء هل تمزحين
    تأكدي أن هذه الجمعية سيكون بها اعضاء أكثر من الموجودين في بعض الاحزاب

     
  • At 28/9/05 10:40 م, Blogger [ j i m m y ] said…

    ول ايف، ذيس إيز مي
    آز آي بروميسد
    آي آم رايتينغ يو اي كومنت

    إت واز نايس ميتينغ يو تونايت

    دجيمي

    it took me 10 minutes to type it.
    happy now !? :)

     
  • At 29/9/05 1:00 ص, Blogger Sasmen said…

    Ah yes! it happens many times! we met in life many situations like this one! sometimes, what we are searching for is the only one that we cannot find! i'm happy for your patience! and sure happy that you didn't destroy the computer with witch you are sharing with us the beautifulest words! I guess instead of asking where is your brain, ask where is light to see what is hidden in the darkness! Sassine EL Nabbout

     
  • At 29/9/05 9:14 ص, Blogger نون النساء said…

    ان تمارسي بعضا من الراحة

    لن يضيرك بشيء...

    ربما سيقع بعض الضرر علينا نحن فقط..


    :)

     
  • At 29/9/05 9:31 ص, Blogger Delirious said…

    ها ها ها! دجيمي ايز سو فاني!!

     
  • At 29/9/05 10:19 ص, Blogger Eve said…

    أحمد، هيدا من ذوقك يا أستاذ :)

    نيرو، في هذه الأيام، أتمنى أن أقابل بعض الأمور بالثّورة الدّفينة.

    بروك، أقول دائماً بضرورة أخذ
    استراحة، فيقولون لي: بعدك جايي من عطلتك! :p
    :)وكمان يتّهموني إنو هيدا كسل وغنج

    تارا: إيه والله، مش شي بيعصّب؟

    ريحان، هذا خبر مشجّع، على العموم أنا سعيدة بنوعية أصدقائي لا بكميّتهم. :)

    جيمي، آيم هابي إيف يو آر هابي.. كان لقاء ممتع فعلاً :)

    ساسين، يا ترى أين النّور لأرى ما يستتر في الظّلمات؟ أريد النّور فعلاً. شكراً لك وابقى طلّ دايماً :)

    نون النّساء، يعني رح تشتاقولي ;-)?

    دي، إنديد! :p

     
  • At 29/9/05 10:37 م, Blogger a h m a d said…

    أنا أكره الكمبيوتر

     
  • At 29/9/05 11:25 م, Blogger SILVER RAIN said…

    @@ الي ماخذ عقلج يتهنابووو

    ^_____^

    اذا تبين ماتضيعين جذي

    سوي فولدر خاص لما اتخلصين من شغلج وخلية بس للفولدرات اليديدة الي تكتبينها ونقلي الي اتخلصين منة على فولدر يكون نفس الارشيف يعني الي ماتبينهم حاليا فيصير كل شي تحت ايدينج

    وماراح اتضيعين مرة ثانية ان شاءالله

     
  • At 30/9/05 3:20 ص, Blogger Majd Batarseh said…

    i read every new post of yours and i enjoy it always even if i dont leave a comment.. :)

    that may sound mean but i am glad you miss-located the translated papers otherwise you wouldnt have written such a wonderful post :D am sorry.. just kidding..

    take care & God Bless

     
  • At 30/9/05 4:31 م, Blogger Eve said…

    Ahmad, if you hate computers, what did you leave for us? haram 3leik :)

    Silver rain,
    شكراً عالنصيحة، ورح حاول ما اوقع بالمطب نفسه مرتين ;-)

    Petra, no it doesnt sound mean, actually it sound sweet in a different kind of way ;-) glad to know ur always reading.

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER