mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
عند المساء
قادمة أنا إلى هذا المكان لأنّني عاجزةٌ عن مشاهدة المزيد من نشرات الأخبار، وأعني بذلك ما يزيد عن خمس وعشرين ساعة في اليوم. بعبارة أخرى، أحترف فعل الهروب. لا بل أصرّفه في صيغه جميعها: هربت، وأهرب، وسأهرب، إلخ...

هذا المساء، اكتشفت المدينة خارج أسوار شاشات التّلفزيون: المكان هو نفسه، لكن تفوح منه رائحة غريبة، والهواء مثقل بصورٍ غير مفهومة. كنت قد اتّفقت مع ريما على أن أعرّج عليها كي أعود بها إلى منزلي، لا سيّما وأنّ سيّارات الأجرة معدومة في هذا اليوم. الشّعور غريب. الشّارع الرّئيس مطفأةٌ أنواره تماماً؛ تجول فيه، متأنيّاً، خائفاً، كأنّك في مدينةٍ للأشباح قد انفضّ سكّانها من حولها، مخلّفين كلّ حاجيّاتهم على حالها. الوجوه واجمة، والأصوات مغيّبة. لا أبواق سيّارات، لا ضجيج مارّة، لا عرقلة ناتجة عن مشاجرةٍ معهودة أو شتائم متبادلة بين سائقين. النّاس، على ندرتهم، يتقيّدون بأضواء السّير الثّلاثة؛ والسيّارة العابرة التي فاجأتني بسلوكها اتّجاهاً معاكساً لسيري سرعان ما عادت أدراجها بكلّ خفوت. تشعر كأنّك محاط بأمواتٍ أحياء؛ وهذا السّكون نفسه يصمّك بصخبه!

المزيد من التّكهنات حول ما حدث. حول الفاعل وتبعات فعلته على البلد. النّظرات سوداويّة أينما كان، وما تتناقله الألسنة وما يتناهى إلى مسامعي لا يبشّر بأيّ خير. والأسوأ أنّني كلّما أفضت في الإصغاء، ينتاب رأسي صداعٌ غريب لم أختبر مثله قبلاً قط. لا أستطيع إلا التّساؤل عن حال جيلٍ بأكمله، عايش هذه الأفكار، من قبلي، طيلة خمسة عشر عاماً ونيّف، أنا التي لم أفهم ثقل وطأتها إلا الآن... أنا التي أعيش في بلدٍ حيث إدمان التّفكير وشدّة القلق واحتساء كؤوس الخطر أمراضٌ تضرّ بالصّحة.
3 Comments:
  • At 16/2/05 2:51 ص, Blogger rayhane najib said…

    سلان
    اتمنى أن تكوني اليوم بخير
    لقد اضطررت للاستماع للنشرات الاخبارية لمعرفة آخر الاخبار اعتقد أن هناك شبه اجماع في الشارع اللبناني من أجل تجنب وقوع اي انجراف نحو الأسوأ فتجربة السبعينيات بكل مرارتها اتمنى ان تجبر الكل علي اللجوء الي الاتزان
    افهم جيدا احساساك النفسي وحالة الوجوم المنتشرة في الشوارع فهي بكل بساطة تعبير عن الخوف من تدهور الحلم الذي بناه اللبنانيون طوال السنين الماضية
    سلامتك وسلامة بلاد الأرز

     
  • At 16/2/05 5:34 ص, Blogger Farooha said…

    I can imagine how horrible it must be.

    Hang in there Lebanese, and remember you've worked too hard. Don't let it collapse.

    Our prayers are with you.

     
  • At 16/2/05 12:03 م, Blogger Eve said…

    ريحان،أقرأ كثيراً عن أنّ قيمة الليرة لن تتأثّر بهذه البلبلة، وأنّ الاقتصاد لن ينهار كما يخشى البعض، وأنّ هذه الأزمة بعيدة كلّ البعد عن الحزازيّات الطّائفيّة. وهذا باعث على الاطمئنان.

    Farooha,
    Thx my dear, especially for your nice words earlier. You know you are welcomed here anytime.

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER