mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
حلمٌ بلغةٍ أخرى
على أبواب الصّدفة التقيا. لا يتقن لغتها. لا تتقن لغته. عند عتبة لغةٍ ثالثةٍ تواعدا.
تتكلّم كثيراً. عمّا فات وما سيفوت، وعن اللّحظة التي يعيشانها ولم تفت بعد. لم تتكلّم بهذا القدر قبلاً قط. لم تشعر بهذا القدر من الانبعاث قط. عند عتبة لغةٍ ثالثة.
يسيران لساعاتٍ طويلة. يستهلكان اللّغة الثّالثة. يبدّلان مقهىً بآخر. وسط المدينة. مونو. وفي الجميزة ينتهي بهما الحال. يضحكان. خارج حدود كلّ اللغات، يضحكان.

على الطّاولة ورقةٌ وقلم. صفحةٌ بيضاء تستجدي ملمس الكلمات. يريدها أن تكتب له، بعيداً عن أسوار تلك اللّغة الثّالثة. تأسره حنايا اللغة غير المألوفة التي تولد عند يمين الأسطر، وتتمايل كلوحةٍ نحو اليسار. لا يفهم ماذا كتبت. يطوي الورقة ويدسّها في جيبه. يوماً ما، سيسأل أحد العابرين وحينها سيستعيد الذّكرى. ويفهم.

غريبان في شارعٍ غريب. وحدهما وكأسُ. وحدهما وليلُ... يتحدّاها بأن يحملها ويجري. يتحدّاها بأن يصدح بالغناء. بطرق باب المنزل المجاور... يتحدّى وينفّذ كلّ تحدّياته. وخارج حدود اللّغات، يبتسم ويقبض مكافآته.

يكاد ينسى موعد إقلاع طائرته. يخبرها عرضاً أنّه يودّ العودة يوماً. لا تسأله متى. لا يسألها أين ستكون. لن تطلب أن يبقى على اتّصال، ولن يدوّن لها بريده الإلكترونيّ. لن يحفظ هاتفُها الخليويّ رنّةَ صوته في الذّاكرة، ولن تسجّل كاميرته آثار اللّيلة الأخيرة في بلاد المشرقيّين. لن يكتبا فصول مسرحيّة بلا أبطال. سيمارسان فعل الهروب على أطراف لغةٍ ثالثة.

يستقلان سيارة أجرة، يتجاهلان السّائق منها. مرّةً أخرى، يستهلكان اللّغة الأخرى تجنّباً للحظة وداعٍ مربكة. تبلغ شارعها سريعاً وتترجّل. تجري ولا تلتفت إلى الوراء. تعلّمت ألا تلتفت إلى الوراء عند التّرجل من السيارات. تسمع الهدير يبتعد، وصوته يتوارى؛ وعمّا قريب، وجهه سيتوارى بدوره، وتضمحلّ معالمه شيئاً فشيئاً؛ فقد أبت أن تحنّط ذكراه في درج رسائلها. تفتح باب المنزل. تخلع ملابسها بهدوء. ترمي بفردتي حذائها في مكانٍ ما. تزيل ماكياجها. ثمّ تنطرح على السّرير.

في اليوم التّالي، تفيق برأسٍ متثاقل. تشعر أنّها حلمت حلماً بلغةٍ ثالثة... حلماً خلّف آثاراً مبهمة، أو قصّةً لا تدري إن حدثت حقيقةً. يخيّل إليها أنّها البارحة كانت إنسانةً أخرى... في وقتٍ لاحق، تقع في حقيبتها على رسالةٍ غريبة. بلغةٍ غريبة. تطوي الورقة وتدسّها في جيبها. تعد نفسها أنّها، يوماً ما، ستسأل أحد العابرين عنها. علّها، حينذاك، تفهم.
19 Comments:
  • At 15/4/06 12:53 ص, Blogger laila said…

    beautiful.

     
  • At 15/4/06 1:46 ص, Blogger Majd Batarseh said…

    Eve,
    i can't read your blog without ending up smiling and enjoying
    am glad i can still read your language :)because sometimes i know you have a language of your own with the same alphabet ;)

    amazing!!
    stay unique & be blessed :)

     
  • At 15/4/06 4:40 ص, Blogger khalid jarrar said…

    raw3a...raw3a ya eve..
    you captured a feeling and portraied it in a very beautiful way..
    i know this feeling, very, very well.
    i have been there, in that exact place, i cant remember where and when, i havent kept the memroies, and the faces, with time, must have faded away!
    or maybe its just that your portrait is so alive, that i feel that i lived it myself.
    i will never know.

     
  • At 15/4/06 6:43 ص, Anonymous the master said…

    hi eve
    this is very nice post, i feel a lot of emotions in this post more than any other post i have read.
    what was your motive ?, is it a story from real life? or another fantasy that u just amazed us with it?.
    i think it is most likly to be a fantasy, because there is no such happy ending for such nice story in real life.
    Do u agree??????????????
    thnx eve
    have fun
    yours
    the master

     
  • At 15/4/06 6:45 ص, Blogger RAT said…

    السابعة الا ربع صباحا, افتتحت نهاري بنصك المشرق,
    من اين تأتين بكل هذا؟
    مدهش!!!

     
  • At 15/4/06 1:06 م, Blogger khalid jarrar said…

    the master..

    i think its a very, very sad end.
    its like ra9a9at irra7mih.

    rat...

    i am announcing a reward of a million dollar for the answer of your question!
    :)

    eve, i am replying to the comments, sit back and relax:P

    me*

     
  • At 15/4/06 1:22 م, Blogger Nour said…

    يا بنتي كفاية تعقيد بقى

    راعوا مشاعر الزملاء.. الله

    :'(

     
  • At 15/4/06 2:04 م, Anonymous Bluesman said…

    الصديقة‮ ‬ايف
    جالس‮ ‬في‮ ‬مكتبي‮ ‬منذ‮ ‬ثلاث‮ ‬ساعات‮ ‬اجوب‮ ‬قصاصات‮ ‬وكالات‮ ‬الانباء‮ ‬بحثا‮ ‬عن‮ ‬فضاعات‮ ‬وتفاهات‮ ‬العالم‮ ‬لانقلها‮ ‬لالاف‮ ‬الاشخاص‮ ‬الذين‮ ‬سيقراونها‮ ‬غذا‮ ‬وهم‮ ‬يتناولون‮ ‬فطور‮ ‬الصباح
    لو‮ ‬فقط‮ ‬كان‮ ‬بإمكاني‮ ‬ان‮ ‬انصحهم‮ ‬ان‮ ‬يتوقفوا‮ ‬عن‮ ‬ذلك‮ ‬ويصطبحوا‮ ‬بكتباتك

     
  • At 15/4/06 5:34 م, Blogger Jamal said…

    Eso esta muy bonito,.... aunque yo habia dicho que no iba a comentar mas nunca sobre tus escrituras despues de lo que me hiciste aquella vez, pero ya te la perdono, ... neto el yogurt :op

     
  • At 16/4/06 1:47 ص, Blogger hillz said…

    i liked the way u repeated the same thought twice.. one by him and one by her (which ended the post)..
    Very nice!

     
  • At 16/4/06 10:44 ص, Anonymous the sixth sense said…

    Eve,
    Once more I emphasize on the way u describe scenes, it's amazing how u can convey ideas through a vivid text full of imagination… breathtaking… bravo Eve

    Jamal,
    gusto éste: neto el yogur
    bien hecho ;)

     
  • At 16/4/06 3:54 م, Blogger lynn said…

    Eve,

    J'ai lu ton texte deux fois: quelle imagination et quel texte.
    Très beau texte

    Lynn

     
  • At 16/4/06 8:43 م, Blogger Yasser_best said…

    كأنما هي على موعد دائم مع الوداع
    روح حائرة تخفق بين جوانح قلب صادق

    فقط نسيت أن للتلاقي لغة خاصة.. عندما تلتقي عيناها وقلبه.. تولد لغة جديدة غير مكتوبة.. نحسها لكننا لا نخطها.. تتسلل إلينا من حيث لا ندري

    إيف: تسللي إلينا كيفما شئت

     
  • At 16/4/06 9:17 م, Anonymous jilal said…

    Nice poetry and blog keep it up
    greeting from paris

     
  • At 17/4/06 12:46 ص, Blogger Eve said…

    Laila, Hilal, Lynn, Jilal
    شكراً كتير! (بدون الطابع الاستهلاكي اللي اكتسبته هالكلمة)

    Petra,
    hehe, a language of my own, yeah, lamma teftol bi rassi shway :p

    Khalid,
    it does feel bad.
    أجواء:
    "بس هلق ما بتذكر شكل وجّك، بس بذكر قديش كان أليف" (فيروز)

    the master,
    a fantasy, a real story, in the end, it doesn't really matter, does it? :)

    rat,
    سبعة إلا ربع نهار سبت؟ هيدي النموسة شكلها خطيرة. أنا يمكن سحبتها للـ11 قبل الضهر :p

    Nour,
    hehe, walla ma 2asdi :p

    Bluesman,
    you're very sweet ya rayhane :)

    Jamal,
    nice try; but I had in mind Russian as a third language. how about that? :p

    the sixth sense,
    merci and enough "spanishing" inta w jamal min warayeh ;)

    yasser,
    شكراً على زيارتك الأولى. كم يحتمل الحقيقة كلامك!

     
  • At 17/4/06 8:49 ص, Blogger khalid jarrar said…

    بس هلق ما بتذكر شكل وجّك، بس بذكر قديش كان أليف
    :*((

    *tears* :*((

     
  • At 18/4/06 3:31 م, Blogger عاشق الليل said…

    كلمات جميلة

    والجميل فيها أناه الاسطر اآنفة اختزلت ملايين المعانى

    تحياتى

     
  • At 22/4/06 7:59 م, Blogger Solo said…

    الثقة تظل دائماً فى لغة تالتة ننطقها بركاكة أياً كانت

     
  • At 6/5/06 8:11 م, Blogger arch.memory said…

    I love your use of the "third language" to hint at that indivisible distance between every two individuals. Very effective. Especially in that context that reads like a Fairouz song from the early 80s...
    You know, when I miss reading good Arabic writing, I come here... Thank you.

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER