mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
باليةٌ، قمصان الشّتاء
لا أعرف أن أحبَّ الشّتاء. لا أعرف أن أكتم غصّة حين يلوّح تشرين ببوادر تجهّمه الأولى. تزفر الرّيح أنفاسها اليانعة بين فتحات ردائي، فأهرع للاختباء تحت أغطيةٍ وهميّة. تستبدّ بي موجةٌ غير مفهومة من القشعريرة. أنتفض كما لم أفعل من قبل. تستيقظ فيّ غريزة مدمنٍ انتشلوه من درب الهذيان. وعبثاً أبحث عن كساء، أيّ كساء، أستر به كدمات البرد فوق جلدي.

لا. لا أعرف أن أحبّ الشّتاء. فالبرد قرصةٌ لاذعة؛ سكّينٌ تشقّ في شفتي خريطةً مشوّهة لقبلاتٍ دامية، حيث الأسنان تنغرز في ما تبقّى من الشّفة العارية؛ حيث الأنفاس مبتورة، والألوان مخطوفة، والأبخرة الدّخانيّة المتصاعدة مجرّد لهاث حيوانيّ يبحث عن مرقدٍ، يطفىء فيه عقب جنونه.

لا أعرف أن أمشي وحيدةً تحت المطر. فأنا بدائيّةٌ في تعاملي مع الأنهار المنسابة من أكفّ إلهيّة، وقلبي أرفعُهُ مظلّةً كسيرةً متداعية، ما تلبث أن تنتهي تحت الأقدام، أو في سلّةٍ منسيّة للمهملات.
لا أعرف أن أهرب من حيث يهطل المطر. فأنا همجيّة في عدوي وهروبي، أسحق خمسين ألف حشرة وأدفن بحراً من الأزهار الميتة بين أصابعي.
والرّقص فوق الأرض الموحلة، لا، لا أعرفه. أتعثّر. تزلّ قدمي. أتساقط على دويّ موسيقى معطّلة. وأمكث الليل بطوله أحكي مع المطر، ولكنّ المطر لا يسمعني.

في الشّتاء، أكفّ أنا عن كوني أنا. أستحيل مخلوقةً أخرى، هاربةً من بلاد الثّلوج والصّقيع، حيث العمر ينكفىء داخل دمعةٍ متحجّرة. أستحيل ورقةً يابسة تطيّرها عاصفةٌ بلا كفن، وأنفاسٌ بلا وطن، وشجنٌ مصهورٌ برائحة الصّنوبر بعد المغيب. في الشّتاء، أحرق كلّ ليلةٍ حفنةً من القصائد، علّ الجمرات القديمة تحت الرّماد تهبّ لتعانق السّماء. في الشّتاء، أراقب الحياة من وراء نافذةٍ تتكسّر فوقها الأمطار، وأفكّر في اليمامة اليتيمة التي تسكن ميزاب بيتنا، تحت حوض أزهار الجيرانيوم. في الشّتاء، أحطّم ميزان الحرارة. وأعبّ الزّئبق المنساب منه حتّى القطرة الأخيرة. ترتعد فرائصي. تصطك أسناني. تتساقط كلّ أسلحتي. أمسي ضعيفة جدّاً. في الشّتاء، في هذا الشّتاء بالذّات، لم يعد بإمكاني الادّعاء. لم يعد بإمكاني إلا الانزواء كطفلٍ متكوّر... إلا الهرع نحو حضن أمّي والبكاء: "أمّاه... غطّيني، فكم أشعر بالبرد هذا الشّتاء..."
19 Comments:
  • At 20/11/05 3:56 ص, Blogger احمد فوزى said…

    فيه رواية اسمها عزيزى السيد كواباتا لرشيد الضعيف , البطل بينام من غير غطا ف عز البرد عشان يحس بالفقرا , مش عارف ليه المشهد ده بيحتل ذاكرتى لما تيجى سيرة الشتا

     
  • At 20/11/05 3:18 م, Blogger IronMask said…

    بعد ما ادى وبعد ما خد
    بعد ما هد وبنى واحتد
    شد لحاف الشتا من البرد
    بعد ما لف وبعد ما دار
    بعد ما هدى وبعد ما ثار
    بعد ما داب واشتاق واحتار
    حط الدبلة وحط الساعة
    حط سجايرة والولاعة
    علق حلمة على الشماعة
    شد لحاف الشتا على جسمة
    دحرج حلمة و همة واسمة
    دارى عيون عايزين يبتسمو
    الي قضى العمر هزار
    والي قضى العمر بجد
    شد لحاف الشتا من البرد

    شتـــــــــا
    محمد منير

     
  • At 20/11/05 5:44 م, Blogger Muhammad Aladdin said…

    انا عكسك.. احب الشتاء جدا.. ربما لأن في الشتاء الناس تقترب من بعض أكثر، و ربما ايضا لأن في الشتاء ستعرف معني الوحدة الحقيقية، لو تتمناها و ترتاح إليها

     
  • At 21/11/05 1:19 ص, Blogger santakarim said…

    صياغة رائعة
    بالذات "فأنا بدائيّةٌ في تعاملي مع الأنهار المنسابة من أكفّ إلهيّة"

    بس برضه ، بحب الشتا ...

     
  • At 21/11/05 9:44 ص, Blogger Nerro said…

    :)) Unlike you, I love winter...am a winter person...I love rain, cold weather, walking around the city when it is raining.

     
  • At 21/11/05 2:00 م, Blogger Assaad said…

    wow, really wonderful ya Eve....
    But if you really can't support the winter, than go tu Dubai during the winter (in Lebanon) and go back to Lebanon in the summer :P

    3anjad, chi ra2i3.... chapeau

     
  • At 21/11/05 2:29 م, Blogger zwixo said…

    Finally I get to write, and better I get to read your entry, very nice; i hate winter already :)
    no i'm kidding. but I love the emotional rollercoaster, this is my first time here still I say u have a talent. I bet u know u do :P

     
  • At 21/11/05 7:00 م, Blogger linalone said…

    lah ya eve, naza3tiya. I love winter and enjoy doing all types of activities: walking, going out, sleeping, working, reading... Winter, sweet winter!!

     
  • At 22/11/05 1:36 م, Blogger a h m a d said…

    Why were we taught not to wander under rain?
    Why do we avoid walking under the rain without an umbrella?
    Why don't we leave the home during rain unless we have a really good reason?
    I think, winter can be fun; if we can learn to love it. :)

     
  • At 22/11/05 3:10 م, Blogger Delirious said…

    My own ode to winter

    I love winter!
    I love the smell of the earth after it rains!
    I love to curl up in front of the chimney and listen to the crackling fire!
    I love the sound of pouring rain outside when I'm snuggled up warmly in bed!
    I love walking under the rain when it's drizzling!
    I love watching the bare tree branches because I know they'll grow up greener than ever when spring comes!
    I even love winter clothes because they're more elegant than summer clothes! :)

     
  • At 22/11/05 4:22 م, Blogger Aladdin said…

    يقولون هناك علاقة بين برجك وبين الفصل اللي تفضلينه. فأنا مثلا أحب الصيف والشمس جدا. لا أتخيل نفسي مثلا أعمل في بلد لا تسطع فيه الشمس. برج الأسد هو برج الشمس عشان كده لازم نحب الصيف ونكره الشتا بس ده مش معناه إن التصوير "الفني" للشتاء جعله يبدو - في أعيننا - أكثر "رومانسية"!

     
  • At 23/11/05 3:46 م, Blogger Tara said…

    في السنوات الاخيرة صرت احب الشتاء
    ليس فيه حر الصيف و لاغبار الصيف
    احب منظر السجاجيد و البطانيات

    شفت في لندن (حيث لا تتوقف الامطار و لا (ينقشع الغيم الا نادرا
    ولد في عمر الابتدائية
    لما شاف المطر نزع التي شيرت و خرج الى وسط الشارع يرقص و يغني و يبرم بالتي شيرت مثل الدبكة
    تحت مطر غزير منهمر
    قعدت انظر له من الشباك فاغرة فمي

     
  • At 23/11/05 7:29 م, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    اكره الشتاء
    اكره المطر
    اكره حمل المظلة
    اكره المعاطف الثقيلة
    واكره ان تخنقني الاغطية ليلا
    تحيى الشمس

     
  • At 23/11/05 10:04 م, Blogger Eve said…

    شكراً لتعليقاتكم جميعاً ومرحباً بالوافدين الجدد :) ربّما أردتُ لنصّي بعداً آخر، ولكنّني لم أسلّط عليه الضّوء كثيراً.

    خالد، شكراً جزيلاً على الأغنية. تعكس ما أشعر به، وقد استمعت لها مراراً وتكراراً.

    في مطلق الأحوال، مع أنّني كنت معروفة أيّام الجامعة بأنّني الإنسانة التي لا تبرد، لكن أعترف اليوم أنّني أبرد، وكثيرا.. بررررر :-)

    ولكن لأنصف الشّتاء حقّه، كنت أحبّ لحظات شوي الكستناء فوق منقل الفحم. بس صار لي زمان ما أكلت كستناء مشويّة، وبطّل عنّا منقل فحم..

     
  • At 24/11/05 10:28 م, Blogger AZ said…

    الشتاء يزداد بروده حينما يغيب من ادفأوا شتاءاتنا الماضيه بأنفاسهم.. تصبح كل الامطار حامضه حينما لا يكونوا بجانبا تحت المطر ليحملوا عنا ثيابنا لنرقص عرايا تحت المطر... من الطبيعى جدا عندها ان نسقط فى الوحل ونحن نتلفت بوجوهنا فى جميع الاتجاهات بحثا عن وجوههم آملين ان تطل علينا بسمتهم الطيبه من احد زوايا الطريق الموحل.....
    يمكن مالوش علاقه باللى انتى قصدتيه بس اهو كلام :)

     
  • At 24/11/05 11:38 م, Blogger Eve said…

    AZ,

    يمكن، ويمكن إلو علاقة :)

     
  • At 25/11/05 12:20 م, Blogger AZ said…

    لا يعرف الحرب سوي المحارب :)

     
  • At 19/12/05 6:49 م, Blogger Broke said…

    Eve ..

    I missed ur words ..

    If winter inspires u with such creative writings , then I just love it .. ;)

    كلماتك حزينة و فيها الكثير من البؤس .. لا أنكر .. لكني اسمتعت بقرائتها ..أعترف

     
  • At 19/12/05 7:53 م, Blogger Eve said…

    and I missed your comments Broke. thx for your sweet words :)

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER