mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
الصّفحات الأخيرة


عيسى مخلوف من جديد:

"الذي يمضي، لنتركه يمضي. كالنهر لا نحرفه عن مجراه. كالغيمة السّارحة. الذي يمضي حتّى لو عاد إلينا، لن يعود. لأنّه من جهة الغياب عائد. يلوّح به كلّ لحظة، بعدما كان الغياب، في الماضي، سرّاً وراء إشراق وجهه.
يمضي الوجه ويبقى جماله. ينطفىء المصباح ويبقى النّور.
الذي يمضي لنتركه يمضي. لا نتعقّب أثره ولا نناديه. ولا نتحسّر على عدم قولنا له الكلمة الأخيرة.
ولمَ الانتظار وهو أصبح خارج انتظارنا له. حرّاً، طليقاً؟
خارج الانتظار، لا يعود من حاجة إلى الآخر الذي نفرغ منه كمن يطبق كتاباً وينام. ثمّ حين نصحو نرى الوقت الذي لا يُرى. نراه يعبر من أمامنا ومعه أجسادنا جميعاً. مطعونةٌ هي تلك الأجساد ولا تسيل منها الدّماء.
الذي يمضي، لنتركه يمضي.
تلك الظّهيرة، وقفتِ على شاطىء البحر. أرخيتِ رأسكِ إلى الوراء والتفتّ إلى أعلى حيث تحوم النّوارس. ذلك النّورس بالذّات، وكان يحاول الاقتراب منكِ. يقترب ويصيح ولا يجرؤ على الاقتراب أكثر. كأنّه لا يجرؤ على اختراق حدود غير مرئيّة. وأنتِ جامدة في موضعك. كنت تصرّين في وقفتك على معرفة ما يريد إيصاله إليك. على علوّ منخفض يطير مترنّحاً منسكباً، ثمّ فجأة يجمد في مكانه، فوق رأسك تماماً، ومنقاره مصوّب نحوك.
بعد أن أطلتِ التّحديق به، تلتفتين إليّ وتقولين: "الطّير الذي في عليائه هو أنتَ. لكن لماذا لا تتقدّم؟ لماذا تنظر إليّ كأنّك لا تعرفني. تشتهيني من بعيد كمن يشتهي امرأة غيره. تقدّم. تعال وخُذني"...
من يمضي لنتركه يمضي ولا نتعقّب أثره. من الآن فصاعداً سيكون بلا أثر. خفيفاً كالهواء. الذي يمضي لا يعرف أنّه يمضي. يسير على الدّرب ذاتها التي جاء منها.
لنتركه يذهب من يريد أن يذهب. نلتفت إليه محفوراً في داخلنا. نضراً كما كان يوم كان. نلتفت إلى الدّاخل نجد فيه ما لا يجده هو في نفسه.

الذي يمضي لنتركه يمضي بسلام."
-----------------------------------------


وصلت إلى نهاية الكتاب الذي تحدثت عنه مسبقاً. كان لا بدّ من أن أفرغ منه يوماً ما، مهما تعمدت التّأني في القراءة. لا لم تكن قراءة. قل نوعاً من الصّلاة الصّامتة. ختمَتْها هذه الصّفحة الأخيرة. دائماً تشدّني الصّفحات الأخيرة. ينتهي المؤلّف منها كمن يبلغ قمّة جبل النّشوة، والسّفح من ورائه بعيد، والأقنعة بعيدة، والحبّ بعيد، والبشر، والشجن، والعجز، والرّغبات المكبوتة، وحبيبات التّراب التي تمرّغ وجه الأرض. تختصر العمر هي، نقطةُ النّهاية. تختصر لحظة الاتّحاد الوجيز بالذّات... لحظة الضّجيج المتدفّق الذي يليه سكونٌ بلون الصّقيع. هي نقطة النّهاية التي تُخرس، بشكلها الطّفيليّ، كلّ انتفاضاتك المتقلّبة؛ التي تشطرك شطرين، أحدهما يرتّل في قلب اللّيل، والآخر يطنّ في وهج النّهار؛ التي تطرحك كجسدٍ متهالك فوق فراغ صفحاتٍ لن تأتي... وحده لهاث النّفس وراء السّرابات الجميلة حاضرٌ، صارخٌ، يشدو بكلّ ما أوتي من قوّة.
.
.
.
اللي بعدن عم يقروا لهلّق، عندي لإلكم رسالة صغيرة. رح إبعُد لفترة عن عالم المدوّنات، حتّى إشعار آخر إذا بدكن. السّبب مش هالقد مهمّ، بس فيكم تقولوا إنّي ما عندي شي قوله... أو يمكن يكون في عندي، بس مش حاسّه هالحماس القوي حتّى قوله. حتّى كتابة هال كم كلمة هول، حاسه إنّها عم تاخد منّي مجهود جبّار، وعم بتضايقني كتير. والكلمات لمّا تصير تضايق، أحسن شي الواحد يبعد عنها، ويروح ينطر تحت شجرة. هونيك، بالفيّ. أنا بعرف. والأحسن كمان إنّو ما ينطر، وينسى كيف العالم هالإيّام بينطروا. يمكن بدّي روح حتّى إرجع اشتاق، متل أوّل نهار. ويمكن بدّي روح حتّى أعطي إشيا تانية جوّاتي حقّها. ويمكن القصّة قصّة تعب، مش أكتر. قلتكم، مش مهمّ السّبب. ما في شي مهمّ. لأنّو الحياة مرّة بتمرق، ولأنّو ما في شي بيحرز ينهمّ الواحد كرماله. "المهمّ" مفهوم نسبيّ أصلاً، وبالآخر بيطلع معي دايماً إنّو ما في شي بيحرز.
10 Comments:
  • At 16/10/05 2:54 ص, Blogger Tarek said…

    If you dun mind, I have added a link to your blog at mine

     
  • At 16/10/05 8:14 م, Blogger Eve said…

    Thx Tarek. You know, had I been a boy, my father was to name me Tarek :)

     
  • At 16/10/05 9:56 م, Blogger Tara said…

    ايف

    حاولي ما تطوّلي الغيبة
    سأكون بانتظارك عزيزتي

    نشوفك بخير

     
  • At 16/10/05 11:37 م, Blogger Muhammad Aladdin said…

    حسنا.. انت تعرفين رأيي في موضوع اجازتك..قلته في البوست اللي فات
    اكيد كل واحد فينا بيمر بلحظات زي دي، ككتاب يعني، بيحس انه مش قادر يكتب و لو قدر يكتب ح يكتب اي كلام
    علي العموم انا رأيي انك مش ممكن تكتبي اي كلام، لأن الكلام منك بيكون ليه رونق تاني.. فعلا مش مجاملة
    مستنيكي يا ايتها الكاتبة
    :)
    علاء

     
  • At 17/10/05 1:53 ص, Blogger Tarek said…

    That's cool eve, are genius people are called Tarek ;)

     
  • At 18/10/05 2:28 ص, Blogger Tarek said…

    all*

     
  • At 19/10/05 7:16 ص, Anonymous Dwidar said…

    Someone once criticized Stephen King's "the dreamcatcher" saying: "Stephen King has often said that he writes 10 pages a day (forcing himself to write even when he doesn't want to) and it shows. Half the book is an accumulation of those lousy 10 pages a day when he should have gone to the local pub, had a beer and recharged his literary batteries."...
    So take the break u need because this is a healthy phenomenon, but plz come back once the batteries r full:)

     
  • At 22/10/05 12:12 م, Blogger نون النساء said…

    :(

     
  • At 23/10/05 12:19 م, Anonymous غريب said…

    يبدو أنه هناك أشخاص كتير يحبونك،

    حوّاء، لا تغيبي عنا طويلاً

     
  • At 24/10/05 5:56 ص, Blogger AZ said…

    اسجل اعتراضى... عيب عليكى. الانسحاب عمره ماكان حل لاى شىء

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER