mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
حين تنعدم الألوان

كم بات سهلاً طعمُ الموت هنا.
سَحَقَنا في المرّة الأولى، وخلَّفنا في قاع يأسنا المرّة الثانية. لكن شيئاً فشيئاً، صار جزءاً منّا، لا بل أمسى مجرّد بيدقٍ هزيل في لعبتنا.
بات الموت مجرّد لائحةٍ طويلة من الأسماء، نتلوها صباحاً؛ ثمّ ننكفىء على سواد أنفسنا ليلاً؛ ثمّ ننسى؛ ثمّ نتذكّر لبرهتين أو ثلاث؛ ثمّ نعود فنغرق في تيّارات حياتنا اليوميّة المملّة... وأخيراً، نُصاب بداء اللامبالاة.
كم هو مزعج أن يمسي الموت مرادفاً لأيّ فعلٍ آخر.. مرادفاً للسّير والأكل والنّوم والجنس.. ومرادفاً للحبّ والأنفاس والقبلات المنثورة في الهواء.
كم هي مثيرةٌ للاشمئزاز تلك اللحظة، حين تتلقى خبر سقوطهم، لكنّك تواصل ما كنت تفعله، بكلّ برودة، كأنّ شيئاً لم يكن... لأنّ رائحة الحريق باتت مألوفة... لأنّ اللّون الأسود بات الوجه الآخر لكلّ الأشياء... ولأنّك، بكلّ بساطة، تعوّدت.

حين تنتصر العادة على الموت، كم يمسي صعباً أن تتحمّل الاستيقاظ، كلّ صباح، مع نفسك.

حين تقسو القلوب في صدر شعبٍ بكامله، تسقط دمعة، لكن لا يلتفت إليها أحد.
9 Comments:
  • At 22/6/05 10:00 م, Blogger Fouad said…

    yeslam timmek ya hawwa. Beautifully written. Beautifully sad. But remember that, when change is imminent, and a pulsating vibrant new life is waiting in the visible distance, death becomes a habit and a companion, a painful but necessary routine, until the life we're seeking becomes truly and permanently ours.

     
  • At 22/6/05 10:50 م, Blogger Muhammad Aladdin said…

    "yeslam timmek ya hawwa. Beautifully written. Beautifully sad."

    Can't be more agree, thanks for being such a marvelous writer, Evo
    :)

     
  • At 23/6/05 7:30 ص, Blogger أنا said…

    كل مره اسال نفسي هم ليه سموها "دنيا" ملاقيش غير اجابه واحده ...دأنو
    طب و"حياه"..لاقيتها جزئين حي و أه
    مش عارف اقولك ايه

     
  • At 23/6/05 10:04 ص, Blogger Eve said…

    Allah ysalmak ya Thermo :). But that's just it. I'm not that sure these death cases won't go into waste. If it's a routine; if it's a habit, who would have enough strength to wake up from this long night?

    Alaa,
    It is always a pleasure to know you're reading!

    y.mejahd,
    صراحة، لم أفهم إجابتك الواحدة بخصوص سبب تسمية "الدّنيا". أمّا تسمية الحياة، فأظنّها تلخّص كلّ شيءٍ فعلاً. شكراً لمرورك.

     
  • At 23/6/05 1:53 م, Blogger Lasto-adri *Blue* said…

    Eve:
    هى دى الحياة.. مركب ولازم تمشى للشاظئ الآخر..
    ولا يضر التضحية ببعض الرككاب من آن لآخر ليخف الحمل

     
  • At 23/6/05 8:00 م, Blogger littilemo said…

    انها سنه الحياه ان نموت وان نعتاد

     
  • At 23/6/05 10:53 م, Blogger Eve said…

    المفارقة يا لست أدري أنّ الحمل، في كلّ مرّة، يمسي أثقل. ولكنّها الحياة، كما قلتِ.

    إنّها سنّة الحياة فعلاً، ليتلمو. ولكن موت عن موت تفرق، حتّى وإن كانت النّتيجة واحدة.

     
  • At 23/6/05 11:51 م, Blogger Ramzi said…

    When a loved one is lost, we mourn and then move on.

    But the victim on Beirut's streets today is more than a person, it's a dream and a will. And I will not allow these things to die and I refuse to become numb.

     
  • At 24/6/05 8:33 ص, Anonymous غير معرف said…

    مطرودة أنت يا حواء من الجنة، وها أنت الآن تُطردين من الأرض.
    يحيى

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER