mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
يا ثورة شعب بلادي
عم تِتْحلّى يوم بعد يوم. مبارح، بتصوّر، عمري ما شفتها حلوة هالقدّ! لفّت على خصرها شال طويل طويل، بألوانه الفِرحة التلاتة، طوله أبعد من مدى نظراتنا، وأعلى من شجرة السّرو العتيقة بضيعتنا، حتّى أطول من بَيّي، يلي بِذكره دايماً بقلب بنت عشر سنين. كنّا كتار على بابها، بس بيتها ما ضاق فينا. لقينا مطارحنا، كأنه كانت ناطرتنا من زمان، كأنّه بعمرنا ما تركناها، ولا قضّينا سنين نفتّش عليها. حُضنها ساعنا كلنا، ضمّنا بالألوف، وهيّ ضلّت عم تضحك، وتغمزلنا، وتعلّي صوتها بالغِنا.

ما قلتلكم؟ عم تتحلّى يوم بعد يوم. مزيّنة بورودنا. بولاد لابسين أبيض، وجدود حاملين كنوز كنوز، وشباب إجوا حتّى يطلبوا إيدها. وهي، ما كانت مستحية. أصلاً صارلها زمان زهقانة من الخجل. هي كبرت فينا كلنا، لأنّو كسّرنا البواريد والمدافع، وصرنا نعرف إنّو لمّا نكون مع بعض، فهيدا هو سلاحنا الأكبر؛ ولمّا نخزّق كلّ الأعلام الباقية، فعلمنا هو بس يلي بتلفّه على خصرها.

صدقوني، شو كانت حلوة ساحة الشّهداء مبارح! لمّا تشوفوها، حتقولوا متلي: خيّ! لأنّي اليوم نايمة عترابها، لأني بدم شهدائها عم بكتب اسمي، لأنّي على كتاف هالتّمثال عرفت، أخيراً، عن جدّ أخيراً، شو معنى إنّك تكون لبناني وإنّك تصنع تاريخك ومستقبلك، وتعيش هالحاضر بوقفة فيها ريحة الكرامة.

يا ترى رح تضلّها هالقدّ حلوة؟ ولا حنرجع نشوّهها من أوّل وجديد؟ يا ترى صرنا أوكرانيا تانية عن جدّ، ولا كل هل شي مرسوم من قبل، من أوّل يوم، معروف ومتوقَّع؟ يا ترى نحنا أخدنا القرار بإيدنا ولا نَقَلونا من كفّة حتّى نخدم مصالح كفّة تانية؟ ربحنا عشان هنّ بدّن يانا نربح، ولا لأنّو فطسنا من الخسارة؟

حدا يجاوبني!
6 Comments:
  • At 1/3/05 3:33 م, Blogger Eman said…

    BEAUTIFUL! you're a great writer.

    I'm sure this is the first step on the right track. Every country has its bad and good times, but few are the ones who survive the bad to enjoy the good. And Lebanon is a survivor...

     
  • At 1/3/05 3:50 م, Blogger Ramzi said…

    The answer you seek lies within you. What does your heart tell you?

    What you wrote is beautiful, no matter what the answer is :)

     
  • At 2/3/05 12:08 ص, Blogger rayhane najib said…

    سلام
    اتفق كليا مع ايمان فأسلوبك اكثر من رائع
    أما بخصوص السؤال فأعتقد أن الايام القادمة كفيلة بالإجابة عنه المهم ان يتم تغليب المصلحة العليا وتطبيق اتفاقية الطائف هي بداية ذلك
    ملاحظة جانبية: لا اعرف لماذا ينتابني احساس ان اللهجة اللبنانية تشبه الموسيقى

     
  • At 2/3/05 11:54 ص, Blogger Eve said…

    Eman, in my opinion, the Lebanese people are the survivors, while the politicians & ancient war lords, the killers.

    Ramzi, to what my heart tells me, I'm sure no one of those "great" political figures is listening! Anyway, I don't see a clear plan from any side. Just a bunch of ta22i2i 7anak among which each one is seeking his/her own interest.

    and Rayhane, you hear music each time we speak? that's so sweet :-)

    Well, thx for all three of you :-).

     
  • At 2/3/05 2:02 م, Anonymous غير معرف said…

    To comment on your questions let me describe for you some pictures I saw on the newpapers:

    Grown up girls and women jump and kiss the Lebanese soldiers who opened the soldiers wall to allow them walk to the gathering at the martyre square.

    Left and Right political parties members, islamists and christian community supporters, universities students and unemployed youngs, sleep in the open air, the sky as a blankett, carrying one flag, sharing each others water bottles and sandwishes.

    Priests, sheikhs, nuns, breaded guys, children with candles, men in tears, women in chock, all praying around Hariri's grave, shoulder by shoulder praying and hoping, qurans and bibles in hand.

    Somebody tells me where and in in which land you saw this.

     
  • At 2/3/05 4:18 م, Blogger Eve said…

    Anonymous,

    I wasn't tackling this side of the matter. I know the rebellion of the Lebanese people is true and I know they are united in solidarity. I have witnessed that, and I am a part of it. I am asking about what is bigger than that, about being a pawn in a greater plot. Anyway, days to come will let us know if this is just an outburst, or if there is, really, a plan which prevents all parties involved from turning against each other, for the love of power.
    I'm not interested in the pictures on newpapers. We all saw that on every TV station, and heard it in every song and slogan. The answer to my question lies in the side scenes.

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER