mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
نامي بقى، نامي
أستيقظ في اللّيل أحياناً، وأنا لا أدري أنحن في الهزيع الأوّل منه أم الأخير. أتحسّس الخليويّ إلى جانب سريري، لأعرف كم تبقّى من ساعات النّوم. الكهرباء مقطوعة والمكان غارقٌ في ظلامٍ دامس. إنّها ليلةٌ أخرى يترادف فيها انقطاع الكهرباء مع انحباس الهواء، والحرارة التي لا تطاق. أحاول أن أسحب نفساً عميقاً. لكن لا... لا أتمكّن من تحمّل كلّ هذه الملاءات الملتصقة بجسدي. أرمي الغطاء على الأرض. أنهض بحركةٍ واحدة. أنسى دائماً أنّ عليّ النّهوض ببطء، لأتفادى لحظة الدّوار التي تهدّد توازني. أتحسّس طريقي في الظّلام. أهتدي إلى الماء. أحتاج إلى غسل كلّ آثار الكوابيس عن جبيني، وصدغيّ، ومحيط رقبتي.

يقولون إنّ الحرب انتهت. هكذا إذن. انتهت كما بدأت، على حين غفلة، بخلاف كافة التّوقعات؛ بالضبط حين بدأ الجميع يألف رائحة المباني المحترقة مع الهواء. لا يزال ما يشبه أزيز الطّائرات في أذنيّ. لا أزال أتفقّد الأخبار كلّما سمعت ما يشبه الدّوي. سرابات الأصوات كلّها متراكمة في رأسي. سراباتٌ لا أكثر. تقتات على التّرقب والانتظار... أحياناً، تسمع الكون كلّه في شهقات انتظار، ألستَ أنت من أخبرني ذلك؟ أنّ بإمكاني الإصغاء إلى ما يحلو لي في مساحةٍ معيّنة من الصّمت؟ هدير البحر في قوقعة، أو نغمة عود من طابق مهجور، حتّى صوتك، بعد مدّةٍ طويلة على رحيلك، قلتَ إنّني أستطيع أن أسمعه في الصّمت. فلمَ أختار أن أرسم هذه الأصوات الأخرى؟ يقولون أشياءَ كثيرة. يتنازعون على إكليل الانتصار.. سائر حكومات الأرض، في سائر بلاد العالم، الكلّ يريد أن يقتطع منه حصّة. "أطنان المساعدات" تكفي ليطمئنّ بال أصحاب القرار. أولمرت يتوعّد بإعادة الكرّة. ولا أحد يدّعي الخسارة. فالخسارة طرطورٌ قبيح لا يريد اعتماره أحد. لمَ أعجز عن تصديقهم كلّهم؟ أجلس في زاويتي وألبس الطّرطور. تجّار الحرب يتاجرون بي. أشعر أنّني الخاسرة الوحيدة.

الماء ما زال يتدفّق من الصّنبور. أسمعه في الخارج أيضاً، يتدفّق من السّماء. ونحن في منتصف آب. والحرارة لا تُطاق. أيّ انقلابٍ للمقاييس هو هذا؟ أيّ سراباتٍ من الغبار ينوي أن يغسل المطرُ؟

أوقف تدفّق الماء. بحلول ذلك الوقت، اعتادت عيناي ظلام الأشياء. أستلقي في السّرير من جديد. أحدّق في السّقف. لا أعرف ماذا أرى بالتّحديد. أودّ أن يشكّل ما أراه رسماً مطّرداً... كلمةً، خريطة، خيوطاً... أيّ شكلٍ... أيّ صوتٍ. أريد أن أهندس الفراغ. أن أصنع مساحتي الخاصّة من الصّوت، وألوّنها، وأخزّنها لحين تدعو الحاجة. شيئاً فشيئاً، أسمع همس بيتٍ على سطحه عريشة. نعم، هناك في السّقف. لا، كان بيتاً قرميديّاً. أخبرتك قبلاً أنّني أحبّ البيوت القرميديّة، صحّ؟ أتابع الإصغاء. أسمع شبابيكه وهي تُشرّع؛ أزهاره وهي تتفتّح؛ ومطره يتساقط بهدوء. وإذا أصغيتُ مليّاً، عند تلك اللّحظة الوحيدة قبل الغرق في السّبات مباشرةً، لسمعتُ قهقهاتٍ تصدر من تحت الملاءات، لأولادٍ لا يختبئون؛ يريدون اللّعب لا أكثر.

حسنٌ عليك أن تجبرني على النّوم الآن. تعرف كم أتفوّه بالحماقات حين تتركني أتكلّم على سجيّتي ثمّ تضحك عليّ سرّاً.

(لا يهمّني إن كنتُ قد اشتكيتُ من الحرّ للتوّ... لا تسرق لحافي!)
26 Comments:
  • At 23/8/06 1:03 ص, Blogger arch.memory said…

    Eve, you are capable of extracting such delicateness out of the brutality that is war; you make it human, tangible and almost beautiful, even. You make me want to translate your words, and read them out loud to people who have never heard of you. You make me want to record your words, like Jooj did, and play them again and again and again, even though they are so delicately heartbreakingly sad. Maybe that child in me hopes that if somehow I could manage to make everyone read or listen to your words there will be no more war. But perhaps the adult in me only wants to inflict that sweet pain on everyone...

     
  • At 23/8/06 1:43 ص, Blogger hashem said…

    إيف...ودوماً بعد كلِّ ليل...هناك صباح وشمسٌ مشرقة
    فهل تمحو أحاسيس وكوابيس الليل المنصرم؟
    عسى لليلكِ وليل وطنناأن يتبعه دوماً يوم هو أحلى الأيام...وفي النهاية...هذه هي الحياة...كما قال الشاعر:
    جُبلت على كدرٍ وأنت تريدها صفواً من الأقذار والأكدار
    عاالله يا إيف

     
  • At 23/8/06 6:19 ص, Anonymous the master said…

    hi eve
    دوام الحال من المحال
    after the sunset there is the sunrise.
    after the Birth there is Death.
    after the War there is Peace.
    after the Destruction there is Construction.
    so there is nothing supposed to be stable for a long time on this plant .
    sheerup
    u will be over it .
    we are humans,and the best feature for human is that we can continue our life .
    anyway
    good luck
    yours
    the master

     
  • At 23/8/06 8:18 ص, Blogger Mirvat said…

    i have nightmares every night still.

     
  • At 23/8/06 11:29 ص, Anonymous غير معرف said…

    Here I am commenting again "min b3eed la b3eed" :)
    In your simple style you said what I was unable to express through out the past weeks. If my soul had a tongue to speak, it would've uttered similar words! thanks for "humanizing" war, you made it more tolerable.

     
  • At 23/8/06 2:44 م, Anonymous rasha said…

    إيف
    احساسك دايما بيدهشني و بينقلني لعوالم جديدة اعمق من الأحداث...

    الله يعينكم و يساعدكم ترجعوا لبنان متل ما كان

     
  • At 23/8/06 3:06 م, Anonymous blackr0se said…

    Hi EVE :)
    عدنا و العود احمد :)
    مش هيك بيقولوا ؟
    i loved ur post ktir ktir ma ba3ref shu bade 2oul bas 7abayta :)
    keep going

     
  • At 23/8/06 6:53 م, Anonymous غير معرف said…

    Eve,

    Hi ,

    Do you know that the last two days i read about your blog in two sites : AlKhbar newspaper and Elaph.

    Good work

    Zounazar

     
  • At 23/8/06 11:04 م, Blogger ياسمين حميد said…

    الله معكم
    كتابتك رائعة كالعادة

     
  • At 23/8/06 11:44 م, Blogger Eve said…

    arch my dear, you dont know how much reading that, after a long tough day, makes me feel better, thank you!

    hashem,
    yes, there's always the sun.

    the master,
    :)
    you're right as usual. thx 3al ma3nawiyyeit.

    mirvat,
    sometimes i dont know which is worse, nightmares bil leil or when we're awake...

    b3eed la b3eed,
    hehe, meen 3am yodorbak bil mastra hal iyyem?

    Rasha
    شكراً لك، ومنوّرة!

    Blackrose,
    heik bi2oulo :) hamdellah 3al salemeh dear, w yalla rja3eh 3al blogging, tawalteh l ghaybeh!

    Zounazar,
    so glad to see you here after all this time. thx you!

    Yasmeen,
    شكراً لتعليقك الرقيق، ويا أهلا وسهلا!

     
  • At 23/8/06 11:50 م, Blogger Aladdin said…

    أهم شيء أن يتوقف "اللي ما يتسموش" تلويث مدونتك بالدخول إليها والإدلاء بتعليقات تنضح بالكراهية والحقد على لبنان واللبنانيين والعرب بشكل عام ...

    أنا على فكرة دخلت على كام مدونة لأسرائيليين ووجدت بها أن الرأي العام هناك كان مشحونا - بشكل مرضي - لمواصلة الحرب مهما كانت النتائج والخسائر!! تصوري التعامل مع عدو شعبه أكثر "إرهابا" و"تطرفا" من حكومته!!

     
  • At 24/8/06 1:49 ص, Blogger Enriqueta said…

    اللّيلة،

    آمل أعمال ترانسيشن ي !
    كنت قادرًا أن أقرأ هذا و البريد يخبر و فنيرابليتي شعريّ .
    آمل يو

     
  • At 24/8/06 3:02 ص, Blogger jooj said…

    Stunning as usual. Kteer heik.

    One question though. What exactly is "الصّنبور" ?

     
  • At 24/8/06 4:16 ص, Blogger محمد بدرى said…

    كنت هقولك كلام كتير قبل ما اشوف التعليقات وفجأة انتابنى شعور انى مش عايز اسيب تعليق، لكن شدنى البوست تانى انى لازم اعلق، انا كنت بتابع اخبار الحرب على التليفزيون ومانكرش سلبيتى فى انى ما عملتش كتير برغم الغضب اللى كان جوا، ولما قرأت البوست بتاعك لقيت ان الحرب دمرت بيوت وجسور ومات فيها كتير من الناس اللى مالهمش ذنب، لكنها لم تستطيع ان تمس روح انك تقول انك لبنانى وتفتخر بدا، ولو لم اكن مصريا لوددت ان اكون لبنانياً اصيلاً مثلك.
    مدونة رائعة احييك عليها

     
  • At 24/8/06 4:30 ص, Blogger hashem said…

    jooj
    الصنبور هو الحنفيّة
    مش هيك إيف؟
    بس هلّق الصنبور ما عرفتها...وعرفت الهزيع؟
    عليّ ب"المنجد" يا صاح :)

     
  • At 24/8/06 6:19 ص, Blogger Mar said…

    It's too raw to be repressed...It's like a dead skin you want to peel off but if you do, it will hurt intensely.

    Don't get up too quickly...I know what you mean.

     
  • At 24/8/06 7:23 ص, Anonymous غير معرف said…

    Eve,
    your word is like a finger on the pulse of the Lebanese psyche... We are all "kahsireen" in this war...
    Talk about victory to the one-day old in Chiyah...or marwhaeen.. or aitaroun...
    Your wish to give shape to nothingness and sound to silence is but the ripple of hope re-igniting a weary soul... An unmistakable sign that you belong to a "sha3b mish 3adi"...
    I love your writing... never ever stop...
    Hussein

     
  • At 24/8/06 10:06 ص, Blogger Mirvat said…

    i quoted you here:
    http://mirvat.blogspot.com/2006/08/lebanese-whispers.html

     
  • At 24/8/06 2:30 م, Blogger angelus said…

    je c de quoi tu parle, nous sommes passés par une période similaire appart que c'était une guerre civile, cela fait plus de 15ans et j'entend toujours le bruit des canons et des mitraillettes, je c comment on se sent et je suis de tout coeur avec toi.

     
  • At 24/8/06 6:50 م, Blogger BeeBee said…

    I am proud of u Eve... Keep up the good work... Btw, I miss u alot... Take care

     
  • At 24/8/06 7:57 م, Blogger Yasser_best said…

    بالماء نتطهر: من الآثام والأحزان والحروب
    لكن بعض الندوب تبقى.. وبعض الجراح تكون غائرة بحيث يصعب أن تندمل سريعاً

    هي الكوابيس إذاً في انتظار من تعذبه التفاصيل اليومية

    ومن تلك التفاصيل يتشكل عالمنا

     
  • At 25/8/06 10:34 ص, Blogger ibn_abdel_aziz said…

    " يقولون إنّ الحرب انتهت. هكذا إذن. انتهت كما بدأت، على حين غفلة، بخلاف كافة التّوقعات؛ "

    سبحان الله وكانها لم تكن لتكون حربا
    بل مسرحية كل من شارك فيها بقصد او بغير قصد له دور وسينتهي
    بينما المتفرجون نوعان
    نوع يصيح استمري يا حرب حتي اخر لبناني ولننتصر علي العدو ..ليس منهم احد في لبنان

    وقسم يقول يا رب سلم سلم..تتساقط الصواريخ عليهم...هم الضحايا

    " لمَ أعجز عن تصديقهم كلّهم؟ أجلس في زاويتي وألبس الطّرطور. تجّار الحرب يتاجرون بي. أشعر أنّني الخاسرة الوحيدة."

    حكمة بالغة ...قلتي كثيرا مما في صدري بسطور قليلة


    " وإذا أصغيتُ مليّاً، عند تلك اللّحظة الوحيدة قبل الغرق في السّبات مباشرةً، لسمعتُ قهقهاتٍ تصدر من تحت الملاءات، لأولادٍ لا يختبئون؛ يريدون اللّعب لا أكثر."
    هذا صوت الامل
    يخرج من حيث لا تحتسبين
    وفي احلك لحظات النهاية
    علي يد من لا يعرف الخيانة ولا الازدواجية

    " (لا يهمّني إن كنتُ قد اشتكيتُ من الحرّ للتوّ... لا تسرق لحافي!)"

    لا تسرق لحافها
    اما لانها تريد اكمال الاستماع لضحكات الاطفال البريئة من تحت اللحاف؟
    او لان الحر يتقلب والجو يتغير
    والبرد قد ياتي فجاة

    او
    شئ اخر

    اعتقد ان كل من قرا ما كتبتيه هذه المرة
    خرج بتفسير مختلف لبعض المقاطع
    وهذه من قوة القصة واسلوبها

     
  • At 25/8/06 4:39 م, Blogger Eve said…

    aladdin,
    مشحون وبس؟ في ناس أعطت عقولها إجازة طويييلة الأمد.

    Jooj, hanafiyeh alright :)

    عايش منصور،
    شكراً لك وأهلا وسهلا فيك. بس ليه ما كنتش عاوز تعلّق؟ :)

    Mar,
    a weirdly dizzzzzzy feeling it is!

    thx you Hussein, glad to see you around here :)

    angelus,
    you have suffered enough,on a tous besoin de la paix.

    beebee,
    thx you sweety, yalla, hurry coming back :)

    yasser,
    الندوب في القلب وعلى الجسد: قصّة حياة. شكراً لمرورك..

    ibn abdel aziz,
    i like the way you read it. thx you :)

     
  • At 26/8/06 11:36 ص, Blogger linalone said…

    El 7all men ba3do, yalla toufraj!

     
  • At 27/8/06 12:15 ص, Anonymous Amine (Narcisse) said…

    Salut Eve,
    Je peux imaginer ce que tu endures sans l'avoir vécu. Sache que partout dans le monde des jeunes meurent de HONTE (SHAME ON ME) prace qu'ils sont impuissants!
    Je pense que la sincérité dont débordent tes écrits pourrait réveiller les âmes insouciantes.
    Je pense qu'il est temps que la situation change. Toi, au Liban, tu sens l'odeur de la chair mais malheureusement les sens de milliers de jeunes partout dans le monde généralement et le monde arabe en particulier ne captent plus la même odeur donc ne peuvent AGIR!
    Mais j'estime que ça ne va pas durer.
    Au plaisir de te relire!
    Que Dieu bénisse le Liban!
    God Bless Lebanon!
    Amicalement - Friendly

     
  • At 27/8/06 1:31 ص, Blogger elgharep said…

    أسلوبك جديد فى تناول الفكرة وأحيك على أحساسك العالى ده
    elgharep:www.elgharep.blogspot,com

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER