mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
عيسى مخلوف (عين السّراب)1
نسافر حتّى نبتعد عن المكان الذي أنجبنا ونرى الجهة الأخرى من الشّروق. نسافر بحثاً عن طفولاتنا، عن ولاداتٍ لم تحدث. نسافر لتكتمل الأبجديّات النّاقصة. ليكون الوداع مليئاً بالوعود. لنبتعد كالشّفق يرافقنا ويودّعنا. نمزّق المصائر ونبعثر صفحاتها في الرّيح قبل أن نجد -أو لا نجد- سيرتنا في كتبٍ أخرى.

نسافر نحو المصائر غير المكتوبة. نسافر لنقول للّذين التقيناهم إنّنا سنعود فنلتقي بهم. نسافر لنتعلّم لغة الأشجار التي لا تسافر. لنلمّع رنين الأجراس في الأودية المقدّسة. لنبحث عن آلهةٍ أكثر رحمة. لننزع عن وجوه الغرباء أقنعة الغربة. لنسرّ للعابرين بأنّنا مثلهم عابرون وبأنّ إقامتنا موقّتة في الذّاكرة والنّسيان. بعيداً عن الأمهات اللواتي يشعلن شمعة الغياب، ويرقّقن قشرة الوقت كلّما ارتفعت أيديهنّ إلى السّماء.

نسافر حتّى لا نرى أهلنا يشيخون، ولا نقرأ أيّامهم على وجوههم. نسافر في غفلةٍ من الأعمار المبدّدة سلفاً. نسافر لنبلّغ الذين نحبّهم أنّنا لا نزال نحبّ، وأنّ البعد لا يقوى على دهشتنا، وأنّ المنافي لذيذة وطازجة كالأوطان. نسافر حتّى إذا ما عدنا إلى أوطاننا أحسسنا أنّنا مهاجرون في كلّ مكان. هكذا بغتةً، ننفض عن أجنحتنا الشّرفات المشرّعة على الشّمس والبحر. نسافر حتّى لا يعود ثمّة فرقٌ بين هواء وهواء، بين ماء وماء، بين سماء وحجيم. نهزأ من الوقت. نجلس وننظر إلى المدى. نرى الأمواج تتقافز كالأطفال. يمضي البحر أمامنا بين سفينتين، واحدة ترحل وأخرى من ورق في يد طفل.

نسافر كما ينتقل المهرّج من قرية إلى قرية، ومعه حيواناته تلقّن الأطفال أمثولتهم الأولى في السّأم. نسافر لنخدع الموت، فنتركه يتعقّبنا من مكانٍ إلى آخر. ونظلّ نسافر إلى أن لا نجد أنفسنا في الأمكنة التي نسافر إليها. لنضيع فلا يعثر علينا أحد.

*(أستأذن من الكاتب أن أهديها، بشكلٍ خاص، إلى اللّبنانييّن الذين يحاولون الهرب نحو آفاقٍ أخرى... تبادر إلى ذهني في هذا السياق أغنية قديمة لجوليا: "وين مسافر؟ أوعى تسافر! آخر مرّة بقلك هيك"، وأغنية أخرى، أظنّها لمايا يزبك: "شو في خلف البحر تالناس بتسافر؟" بأيّ حال، عسى كلّ مسافريكم إلى عودة) حوّاء الغامضة.
2 Comments:
  • At 18/1/05 1:43 ص, Anonymous غير معرف said…

    très beau texte, merci de l'avoir posté.
    grâce à toi , on peut trouver des réponses à des questions qui nous préocupent; pourquoi je suis parti, je me suis souvent posé cette question!!! c'est à ça aussi que servetnt les blogs.

    bon courage et bonne continuation. beau boulot.

    ziad

     
  • At 25/1/05 3:35 م, Blogger Eve said…

    Ziad,
    J'ai toujours considéré ce texte comme un second coran ou bible (ou bible ou coran, qu'importe). Merci a toi pour avoir interagit avec ce que j'ai posté! Pour ce qui compte, fais-moi un service: je ne vous connais pas, mais, surtout, reviens!

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER