mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
شو بالعة راديو؟؟
كان صوتها المرتفع وسط الشّارع يزعجه، لا بل يضرم فيه الغيظ. وكم كان يكره ضحكتها الرّنانة، وطريقتها وهي تطوطح بذراعيها حين تمشي؛ لا بل، فوق كلّ ذلك، بالكاد يتحمّل صيحاتها فوق أذنيه حين تصاب بمفاجأة معيّنة أو تزفّ إليه آخر خبر. في الواقع، لا يعتقد أنّه التقى في حياته إنسانةً تعبّر عن نفسها بهذه البهجة المفرطة قبلاً قط. أخذ يعضوض شفتيه وهو يتساءل إن كان يمقتها من أجل ذلك، أم بالأحرى يحسدها عليه. لكن حين بدأت تقصّ عليه تفاصيل حلقةٍ أخرى من أحد مسلسلاتها المكسيكيّة المفضّلة، لم يشعر بنفسه إلا وهو ينتهرها بصوتٍ يجيش من الحنق: "حبّاً بالله! رفقاً بي! رحمةً بأذنيّ! أتوسّل إليك! فلتصمتي قليلاً!"

نظرت إليه بدهشةٍ. ساد صمتٌ مرتبك لفترةٍ وجيزة، قبل أن يتدارك الأمر ويشير بإصبعه كيفما اتّفق إلى الحديقة المجاورة: "أقصد أن أقول... أنظري... أليس جميلاً؟"
"آه، كم هي رائعة! ألا تذكّرك بقرية السّنافر... لا انتظر بل بالجرار حيث اختبأ الأربعون حرامي في قصّة على بابا... لا، لا، بل بـ..."
"صههههههه. أنصتي... ألا تسمعين؟"
بدت عليها أمارات الحيرة لوهلة ولم تفهم. أمّا هو، فحار كيف عساه يقنعها بالإصغاء المطوّل والمتمعّن إلى صوت الصّمت. في نهاية الأمر، ما كان منه إلا أن رمى بعبارة في محاولةٍ يائسة أخيرة:
"إنّ زهرةً على وشك أن تولد."



pot2

16 Comments:
  • At 1/2/07 5:17 ص, Blogger Feras othman said…

    إنّ زهرةً على وشك أن تولد."

    :)
    و لما قال لها ذلك ..جلست بقربه صامتة تتأمل الأزهار إلى أن كسرت جدار الصمت قائلة ً أنت تطلب مني أن أصمت لأن هناك زهرة على و شك أن تولد ..!!
    آه لو تدري بأنني أجتنب و أنا معك الصمت عسى أن تولد على شفاهك في خضم الحديث كلمة أحبك ....اللتي للآن على شفاهك بعد لم تولد .


    hello eve when was the last time u passed by my blog :)
    come over
    c u there

     
  • At 1/2/07 8:12 ص, Blogger achinar said…

    WAAAAAAAAAAAW, c'est beau Eve, c'est tres beau...

     
  • At 1/2/07 11:38 ص, Blogger angelus said…

    si tu savais le nombre de ce genre de femmes... communément appelés: des imbéciles heureuses:)....

    la question est de savoir pourquoi il se force a rester avec elle Si elle le soûl autant,...est ce son coté hypocrite ou résigné qui le pousse a ça ? ? ???

    Le cœur a ses raisons…. Et j’en connais un rayon :)

    la photo est magnifique.
    a+

     
  • At 1/2/07 7:15 م, Anonymous غير معرف said…

    I know the place, and the picture.
    Hope you're doing well...

     
  • At 1/2/07 8:16 م, Blogger Maya@NYC said…

    :)... you are a great story teller!

     
  • At 2/2/07 2:29 ص, Blogger acidfog said…

    so... what happened next? :S :S did she stay quiet, did she open a new subject? what was his reaction?

     
  • At 2/2/07 4:27 م, Blogger Eve said…

    Feras, i do pass by but dont always find something to say :)

    Achinar,
    3younek helween ya shanshoun ;)

    Angelus,
    peut-etre c'est juste une collegue de travail..

    Anonymous,
    I'm doing fine, rawa2. Hope you are well kamein.

    Maya,
    glad you enjoyed it, thank you! :)

    Acidfog,
    she listened to the flower :)

     
  • At 2/2/07 6:27 م, Blogger angelus said…

    alors si juste une collègue.... je suggère le port d’écouteurs, g u affaire a ce genre de personnes...:s

     
  • At 2/2/07 8:41 م, Blogger _z. said…

    asslan lachou kitrit el 7ake.

    beautiful post eve. the way she accepted his cruel and rude comment, tells me that she is not an annoying human being. she's nice and innocent. she just needs to learn.. she is willing to listen.

     
  • At 3/2/07 8:36 ص, Anonymous غير معرف said…

    إنّ زهرةً على وشك أن تولد."
    ما أبدعه من تعبير... كم أعشق احترام الجمال.. ، وما أجمل من أن زهرة على وشك أن تولد؟؟ فلحظة الميلاد هي لحظة تأمل لبديع خلق الله .. حتى ولو كان ميلاد زهرة
    أشكرك على هذه التدوينة الرقيقة والعميقة في آن واحد :)

     
  • At 3/2/07 9:16 ص, Blogger Naif Abu-Saida said…



    سيدة الجنات

    لعلها لم تعرف
    أنهم يحبّون التبجيل
    لترسم على خريطتها
    ملامح انصات واستمتاع
    دهشة وإعجاب
    وتصفق لهم
    وتخرج منها أنات الـ (واااو)
    وإن حكت
    فـ مغامراته وأعماله
    وحروف اسمه

    حينها فقط
    سيقبَلها و يقبِّلها
    ويسمعها دهراً!!


    تحية إعجاب إليك
    وللراديو :)

    دمتِ بودّ،
    نايف

     
  • At 3/2/07 2:02 م, Blogger Feras othman said…

    eve :
    my missing for your comment is not blamming as much as its a missing for the tutor words ;)

    tieb lets see 3la the new post sho ur opinion :)

    be fine my dear x0x0x0

     
  • At 3/2/07 9:29 م, Blogger Tara said…

    ايف مشتاقتلك
    وكلما اجي لبلوجك احس انو جزء من روحي رجع لي

    آسفة لاني برة الموضوع
    فأنا اقوم
    بتحميل صفحتك لاقرأها بالبيت
    ما اقدر اركًز بالكافيهات

     
  • At 4/2/07 2:18 ص, Blogger Eve said…

    Tara! kifek ya helweh?
    وأنا كمان مشتاقتلك، يلا اعبري هالحدود وتعي عبيروت!

    نايف، طولت الغيبة، مرحبا فيك!

    مجهول، شكراً لتعليقك، أرجو أن تكرر الزيارة

    _z, no, she's not annoying, isnt she? i like her, she's full of life :)

     
  • At 5/2/07 8:31 ص, Blogger BeeBee said…

    I loved the ending... I wish we could all just, you know, take a moment of silence to look around and admire anything worth admiring... Without the constant struggles and sounds... The aimless search for the unfound!

     
  • At 7/2/07 7:49 م, Blogger l'exilée said…

    On t'as déjà sorti ou même balbutié que ton vacarme embulant nous pelotte...?


    oui...

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER