mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
مكالمة تحت الغطاء





أطلب رقمك في هاتفي.
أنتظر. وأنتظر أيضاً.
أسقي الرياحين في الأُصص. أزهاري طفلٌ خائف. يبوّل فراشه ليلاً. والتّراب يباسٌ. كعلامات الوقت فوق قلبي.
أرى ساكنةً بعدي تسقي قرنفلا. تحتلّ غرفتي.. أشيائي الصّغيرة. تهاتفك ليلاً تحت غطاء.
أذني ما زالت فوق السّماعة
... وأنت لا تجيب

"الرّقم الذي تطلبه غير متوفّر حاليّاً". عاملة الهاتف الغبيّة... ما أدراها بحرقتك. تلعب بخصلاتك وتخبرني أنّك غير موجود. هل تعرف، مثلي، أنّك تبكي في زاويةٍ، كلّما أطلّ اللّيلُ... وذهبوا هم في الغابة؟ هل تعرف أنّك تخاف، وحدك، في الظّلمة؟
لمَ لا ترفع السّماعة... ألم تعد تحبّني؟ لكنّي لا أحقد عليك مثلهم. لا أنعتك بأرضٍ ناقصة أو شبه وطن. لا أخجل بك، ولا أعلن أنّني معك... عاطلةٌ عن الحبّ.
ألم تعد تحبّني حقّاً؟
يقولون إنّك لا تحبّني. يذهبون إلى الصّيد ويضيفون إنّك لا تستحقّ العناء أصلاً...

بالأمس، حلمت أنّك على شفير هاويةٍ، تتعلّق بيديّ، وترمقني بتلك النّظرة الغريبة. لا أدري أكانت النّظرة أم الحالة أم شيءٌ ما في الهواء مرّ ولم نتنبّه له... لكن عندما أفلتَّ يدي، بقيتُ أنظر إليك.. أتفرّج بصمت.. وأنت تهوي. نحو قاعك اللامتناهي. نحو عالمك السّحيق. تهوي دون صوت ارتطام.
كانوا ما يزالون في الغابة. عادوا ولم يجدوك. عادوا ولم يسألوا عنك. قلتُ إنّك ذهبت إلى مكانٍ أجمل، بعيداً عنّا كلّنا، لكنّهم لم يسمعوني. أخذوا ثيابك، وولاعتك، وبعض أغراضك، ثمّ تخلّصوا من الباقي كجثةٍ، كعظام طريدة.

يرنّ يرنّ الهاتف... أريد أن أخبرك أشياء كثيرة. كثيرة جدّاً. أنّ أهل الغابة لن يبدّلونا، أنا وأنت. أنّني لم أقصد أن أفلت يدك. حقّاً، لم أفعل. وأنّني لا أحبّك بسبب كتب جبران، وصوت فيروز، وسويسرا الشّرق، وقطعة السما، وقرب البحر من الجبل، والمناخ الجغرافيّ، وملتقى الحضارات... لأنّك النّسمة غير المنظورة، والاستكانة إلى الحياة، والدّمعة الخفيّة في كفّ منزوٍ، لأنّك المتألّم الذي لا يؤلم، أحبّك.

يرنّ الهاتف وأكاد أقفل.

دوماً في اللّحظة الأخيرة، تكذّبهم وتحبّني.



16 Comments:
  • At 28/1/07 11:46 م, Blogger Jamal said…

    @#$% @#$% hal balad

     
  • At 29/1/07 6:39 ص, Blogger _z. said…

    can't you leave your country a voice mail?

    i gave up a while ago eve. i give you credit you are still calling and letting the phone ring.
    you're a better person than I am.

    I gave up!

     
  • At 29/1/07 8:22 ص, Blogger Khawwta said…

    beautiful

     
  • At 29/1/07 12:02 م, Blogger angelus said…

    heureusement que tt c bien terminé parce que je n'aurai jamais compris pourquoi il ne décrochais pas!!
    en plus je ne vois pas comment on ne peut pas t'aimer.
    a+

     
  • At 29/1/07 1:53 م, Blogger achinar said…

    :) Very nice ya Eve, i really admire your high sense of optimism and patriotism.

     
  • At 29/1/07 3:40 م, Blogger moro said…

    so sweet

    u know what... ur writing style is like a Butterfly
    jump.... fly land... & so on

     
  • At 29/1/07 3:49 م, Blogger Feras othman said…

    this post eve really a great post and full of emotions and scenes
    i like it much :)
    as usual brilliant eve :)

     
  • At 29/1/07 4:59 م, Blogger Maya@NYC said…

    shou heloooooooo!!!!!

     
  • At 29/1/07 10:59 م, Blogger Liliane said…

    Eve, you write beautifully.

     
  • At 30/1/07 1:08 ص, Anonymous المتشائل said…

    الوطن تلفون مكسور...مكسور الحاطر
    طالما عندك امل اكيد رح يرد

     
  • At 30/1/07 7:25 ص, Blogger jooj said…

    If you reach him, and once you are finished with him, ileelo jooj 3ayzak kilmtein plz :).

    Very nice eve.

     
  • At 30/1/07 8:24 ص, Blogger Ana Min Beirut said…

    طوّلي بالك عليه شوي...مشغول عم بجرّب يرّوق كم واحد فاقد عقلو...بس هوي بالو طويل وبحبِك وبحبني وبحبنا كلنا...وبضلو يحبنا حتى لو نحنا حبيّنا حالنا أكتر منو...وهوي باقي مهما صار وناطرنا...المهم نحنا نبقى !!!ـ

     
  • At 30/1/07 5:11 م, Blogger Eve said…

    Jamal,
    that would be number 157 i hear it :p

    _z,
    no, mish mas2alet better. i refuse in7asab 3ala shwayet frafeer, wouldnt you? oh voice mail ma byemsheh, barki ma 3endo cellular :)

    Angelus,
    awwwww.. so sweeeet :p

    Achinar,
    ma ba3ref, optimism is the only choice the way i see it.

    المتشائل،
    ذكرتني بلعبة تلفون مكسور :)

    jooj, ok :) bass ma t3ayet 3leih. bikafih elli fih

    AMB,
    رح طول بالي، بس قلت إذا ما معو يونيتس، بدقلو أنا :)

    Khawwta, Maya, Liliane, Moro & Feras, thank you molto beaucoup, really glad you like it guys! :)

     
  • At 2/2/07 2:36 ص, Blogger acidfog said…

    so expressive! so sad and so true! my love to my country is not because of what it is, it's because what it is TO ME! My day-dreams and night dreams, my thoughts and my existence! thank you very much!!

     
  • At 4/2/07 2:40 ص, Blogger Maxxed`ouT said…

    thank you

     
  • At 8/2/07 10:19 ص, Blogger AuThoress said…

    وااو ! ما أحلى هالبوست...لامس الكثير بداخلي،نزفكِ لا يشبهه غيركِ


    ودّ واكثر

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER