mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
طباق عصريّ
الطّباق هو الجمع بين الشّيء وضدّه في كلامٍ واحد. كأن تقول مثلاً: اللّيل والنّهار، الأوّل والآخر، الميت والحيّ إلخ. وهو فنّ من فنون البلاغة، منه الإيجاب ومنه السّلب، منه الحقيقيّ ومنه المجازيّ، يصبّ في باب المحسّنات اللّفظية (أو المعنويّة كما يرد في بعض الكتب)، ويرمي إلى إحداث الوقع والتّأثير في نفس السّامع أو القارىء؛ ومن هنا يسعى الكاتب أو الخطيب إليهما سعياً حثيثاً استحصالاً لأثرهما المشهود في تحسين الموسيقى الجماليّة.

لا تعجبي يا سلم من رجلٍ
ضحكَ المشيبُ في رأسِهِ فبكى

وإلى جانب هذا المثال المستمدّ من كتبنا القديمة على لسان الشّاعر الكوفيّ دعبل الخزاعيّ، لا مانع من إيراد مثالٍ آخر نقطفه حديثاً، لا لشيءٍ ولا لنيّةٍ مضمرة اللّهم إلا تسليط المزيد من الضّوء على هذا المفهوم اللّغويّ البليغ.

يعني مثلاً أن يرد في نصّ واحدٍ جملة من التّعابير المماثلة:
"أيّها القتلة، أقول لكم نحن بالدّم سننتصر على سيوفكم... هم يقتلوننا... دمنا لو سفكتموه... لو تآمرتم علينا... لو قتلتم أحمد محمود... لو قتلتم ألفا مثل أحمد محمود... عندما قتلوا الشّهيد أحمد محمود... وتقتل الشّهيد أحمد محمود... مديح إسرائيليّ يوميّ للفريق الحاكم في لبنان... إلخ إلخ."

مقابل شيءٍ من هذا القبيل:
آه، نعم... نرفض الفتنة المذهبيّة والطّائفية في لبنان!

عند هذا الحدّ، آمل سيّداتي سادتي أن تكون وقفتنا اللّغويّة اليوم قد عادت إليكم بالفائدة، على أمل اللّقاء في الدّرس التّالي "الجناس".

بالمناسبة.

الفيرجن في منطقة الدّاون تاون يدرس جديّاً احتمال إغلاق فرعه هذا. ومن يلومه، فبين التّحاور والتّظاهر والتّشاور والاغتيالات، أيّام إغلاق الأبواب باتت تفوق أيّام العمل بأشواط.

يبدو أنّ اللّبنانيّين مصنّفون، حسب الخطاب المذكور، إلى "أشرف النّاس، وأطهر النّاس، وأحبّ النّاس، وأعزّ النّاس" من جهة، وناس لا يساوون فردة حذاء من جهةٍ أخرى.

لن أتكلّم عن غيري، ولكنّ شعوراً مزعجاً انتابني شخصيّاً من طريقة اللّعب بورقة "الشّهيد أحمد محمود"، مع إغفال طوابير الاغتيالات التي استهدفت وتستهدف لبنانيّين آخرين. أما سئمَ السياسيّون لعبة الحقن؟

بالمناسبة أيضاً.
لسائقي سيّارات الأجرة الذين يحاولون إيصالي إلى وجهتي كلّ صباحٍ- ومن بينهم ذاك الذي أخبرني أنّه حاول الانتحار قبل أيّام ورحت أطمئنه بشكلٍ تافه ويرثى له ويثير الشّفقة، والآخر الذي لا يريد لا شهادة ولا حقيقة، بل أن يعيش فقط- في بالي أغنية أدندنها منذ الصّباح. لكن يعني... تخيّلوا أنّكم تسمعونها، لأن البحث عن رابطها الالكترونيّ باء بالفشل. أو في حال عثر عليها أحدكم، فليتبرّع لي بالرّابط مشكوراً. على كلّ حال، "مع الوقت، بتنسى" – خالد الهبر-
25 Comments:
  • At 8/12/06 4:14 م, Blogger BOB said…

    There is also the packaging-content issue. For example when one say even the sweets things while screaming and frowning they become scary...

    Nassrallah's speech was already threatening without considering his visible anger...

    I felt it was a war declaration...

    It would be very interesting to run a comparison between Siniroa's speech and nassrallah's...


    peace

     
  • At 8/12/06 4:27 م, Blogger angelus said…

    hummmm..... tibak, un truc que je ne connaissais pas! dis?? est ce que pil et face, ange et couillon, fille et garçon, équilibré et déganté, entrent dans cette catégorie?? :)

     
  • At 8/12/06 4:28 م, Blogger angelus said…

    ah oui j'allais oublier, merci pour les cours en balagha c toujours utile ... enfin je crois!a+

     
  • At 8/12/06 4:47 م, Blogger Maya@NYC said…

    thank you for noting the unfortunate obvious... i read the written speech. a roller coaster ride from: eh walla ma3o 7a', to what the hell is he thinking/saying...
    and to imagine these same parts of the speech screamed on giant screens to already sensitized masses!
    (see you soon!:)...

     
  • At 8/12/06 8:19 م, Blogger أمل said…

    لم تكن سورة الفاتحة التي سمعتها في خطاب اليوم من سور القرآن الكريم

    من غير اللائق ان يلعب بدم قتيل - شهيد - ميت ..سمه ما شئت .. بهذه الطريقة ... ان لم يكن من المنطلق الاخلاقي فمن باب احترام مشاعر ذويه

    لمَ لم يتلو احدهم الفاتحة فور سقوط ذلك الفتى ضحية الصراع "الوطني"؟لو احسن المختلفون "استغلال" لحظة سقوط الشهيد
    محمود لكنا نرى مشهدا مختلفا اليوم. اقل تلاحما على الأقل.

    ألم يجتمع اللبنانيون على اختلاف طوائفهم عند استشهاد الرئيس الحريري؟

    ولا شهيد بالجنة شهيد بالنار؟

     
  • At 8/12/06 8:41 م, Blogger tazart said…

    برافوا

     
  • At 8/12/06 9:40 م, Anonymous Khaled said…

    Eve,
    May I ask a question? and please don't get it as I'm standing with one side in what's going on in lebanon, because I don't like any thing of what's going on there.

    Rafeeq Hareeri was assassinated almost three years ago and every single person in lebanon has the right to know how did it. But dose this mean that under his name a group of poeple started to control the country and getting it out of its surroundings. The issue turned into "By the name of Abu Baha2 we will lead lebanon"...

    Since when sa3ed alhareeri is capable of taking serious decisions about other contries? Or it just because he's the son of Rafeeq?

    Sice when Waleed Junblat and Sameer Ja3ja3 became soulmates?
    Did they forget the nights they spend shelling each other killng thousands of people by the name of lebanon?

    Since when Waleed Junblay became the beloved friend of Aljmayyel family?
    Did he forget the shelling in may-1982? Why did they people forget? Why they simply followed them?

    Why the sone of Ameen Eljmayyel, the assassinated minister, (pieer, do you write it like this?) became the best person in lebanon to be the minister of industry? although he's only 34 years old? Or simply he's the son of Ameen and nephew of Basheer?

    Since when Micheal 3oun became that patriotic person and the true frined of Nasrallah... Did they simply forget the previous years?

    The point, why do they people in lebanon just follow those leaders even without asking them: "enta wala, t3al hoon... hada ele m3aak men ween? ente bet2ood esha3eb be aya 9efah? meen ele 7a66ak qa2ed 3alena?

    Every leader in lebanon is the son of flaan, or the nephew of 3allaan or had a message from Allah that he's the next prophet...

    Ya 3amma wallah 7aram elle bte3maloh, w esha3eb zay el5erfaan masheen wara flan w flan... w bedabb7o ba3ad... w lama flan w 3alan be9ero 97ab, 5ala9 yl3an abo edamm ele ra7...

    Sorry for the long comment, but you're the only person from lebanon whom I know and can ask...

    Regards :)

     
  • At 8/12/06 11:04 م, Blogger hillz said…

    hi eve,
    I am quoting this:
    "National unity is stronger than their weapons, their crimes and their terrorism".
    speaker: Saad Hariri, during Pierre Gemayel's funeral.
    (stress weapons)

    - after that and in the same speech, he called for dialogue with hizballah.

    - I wanna now if this is "jeenas" or not. and were you disgusted by this?

    - the most important is:
    did u fell disgusted when you heard al fatiha for the soul of the martyr in such a mocking environment as u heard in today's saniora speech?

    regards,

     
  • At 8/12/06 11:22 م, Blogger hillz said…

    i meant "attibaq" not "aljeenas"

     
  • At 9/12/06 1:56 ص, Blogger FaiLaSooF said…

    I thought politics is NOT in your agenda, but it seems that nowadays actions is making everyone interested in politics...

    Weird enough, i felt the same as u felt while listening to Nasrallah last night. Could it be that this feeling is shared among many of us?

    I guess what matters the most is what you feel, for reasoning can lead you to the right track most of the times, but sometimes, it's that unexplained feeling that one gets all of a sudden that leads him/her to the truth....

     
  • At 9/12/06 3:21 ص, Blogger Aladdin said…

    لا أعرف إن كنت تعتبرين "زياد الرحباني" فنانك المفضل وتحترمين آراءه ورؤيته (السياسية) أم لا، لكن كلامه المصبوغ بصبغة الجنون والحمق في عمله "العقل زينة" عن رؤيته لشخصية اللبناني "يطابق" ما يحدث الآن جملة وتفصيلاً!!

     
  • At 9/12/06 7:32 ص, Blogger hashem said…

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

     
  • At 9/12/06 8:56 ص, Anonymous غير معرف said…

    I just felt the same .. I hate to be pessimistic .. But I did not see in his speech a glimpse of hope for the Lebanon we all want .. Where is the language of LOVE, understanding, sharing?

     
  • At 9/12/06 11:23 ص, Blogger Eve said…

    Bob,
    can you believe I still didn't have time to watch siniora's speech. at least, i hear ma kein 3am bi 3ayyet.

    angelus,
    oui, c'est ca.

    Maya,
    that's what we call sabb el zeit 3al nar el hamyeh! (yalla ta3eh natrinek!)

    Amal,
    يعني الشّهيد صار عم يتقلب بترابه على قد ما عم يُتاجر فيه. يا ترى لو عارف حاله بدو يموت كرمال يصير لعبة، كان قال شو بدو بهالشغلة؟ ما بعرف مين قرا الفاتحة ومين ما قراها، بس الله يرحم الجميع!

    tazart,
    شايفتلك الكل متابع للسياسة اللبنانية :)

    Khaled,
    أوّل شي يا خالد، قصة الوزير اللي ابن وزير، بتصور إنها مش حكر علبنان. الأمثلة بالبلدان العربية غزيرة وفياضة. المَلكية بالأردن، المغرب ، السعودية وحتى بسوريا! المشكلة هي بالعقلية العربية اللي بتتبع منطق الزعامة أباً عن جد.

    أما بالنسبة لسؤالك "مين إمتى فلان وفلان كانوا يحبوا بعضن"، فالمصالح هي اللي بتحكم مين بيحب مين، ومين بيكره مين. ومش ضروري ناخدها من زاوية سلبية. يعني إذا ناس تخانقوا بالماضي، ضروري نحكم عليهم يضلهم يتخانقوا كل عمرهم لأنو هيك بيحكم ماضيهم؟ ليش ما مناخدها من زاوية تانية ومنسميها إعادة جرد الحسابات ونقد ذاتي؟ يعني "منعترف إنا غلطنا بالماضي، وهلق مستعدين نعمل شي بهلخصوص" وهيدا عدد نادر من الناس بالعالم العربيّ بيعملوه للأسف.

    رغم هيدا، معك حقّ بقصة الجري الأعمى وراء الزعيم والهوبرة والتهليل والتصفيق (ومش عم بحكي عن زعيم معين، حتى ما ياخدها البعض شخصية). لو الزعيم قلب 180 درجة تاني يوم، حتلاقي نفس الجريان الأعمى...

    Hilal,
    أول شي، أهلا، من زمان ما سمعنا صوتك. تاني شي، متل ما قلت لبوب، بعد ما صحّلي إسمع خطاب السنيورة، وهلق صار بدي أعرف شو قصة الفاتحة اللي عم تحكوا عنها إنت وأمل، لأنو ما سمعت عن هالموضوع من ضمن التعليقات اللي سمعتها مبارح (هلق صار السنيورة يتلو القرآن بطريقة مثيرة للاشمئزاز؟). وتالت شي، ما فهمت ليه فتحتلي موضوع سعد الحريري كأنو إذا أنا انتقدت خطاب نصر الله، يعني حكماً عم هلل لسعد. كنت بفضل اسمع تعليقك عاللي كتبته بهيدا النص عوضاً عن ذلك. ورابع شي، أكيد الوحدة الوطنية مفروض تكون أقوى من اللي اغتالوا بيار جميل وغيره وغيره، وأكيد الدعوة للحوار مع حزب الله مؤشّر إيجابي ولا إنت شايف غير هيك؟ (إلا إذا قصدك إنو سعد سمى حزب الله إرهابيّ، وبتصوّر بالهالحالة، كنت شفت دمه صار مهدور بحلول هيدا الوقت :))

    Failasoof,
    yeah, it's not usually, but sometimes, things become stronger that you, and you cannot but "tfesh khel2ak"! anyway, it was very nice meeting you yesterday, and hope you become a regular :)

    Aladdin,
    صراحة، عمري ما كان عندي هيدا "الهوس" بزياد الرحباني. بس غنيته الأخيرة مع لطيفة مهضومة.

    Hashem, as much as i appreciate the sarcasm, sorry to delete your comment, since you used my real name instead of "eve". wala yhemmak, haydeh "peace" kirmelak :p

    Anonymous,
    3ala el wara2, bil asayed w aghani fairuz.

     
  • At 9/12/06 10:24 م, Anonymous غير معرف said…

    قرعت الباب حتى كلّ متني
    و لما كلّ متني كلمتني
    فقلت ايا اسمى عيل صبري
    فقالت ايا اسماعيل صبرا
    هيدا شو اسمو اذا بدنا نطبقو على الحالة؟؟؟؟

     
  • At 10/12/06 4:12 م, Blogger Ibn Bint Jbeil said…

    عن جد بتقولي "ليش ما مناخدها من زاوية تانية ومنسميها إعادة جرد الحسابات ونقد ذاتي؟"
    إنتي عم بتصارحي
    نفسك لما بتعتقدي إنو نتفت لصوص مدمنين على نهب الشعب، مجبور الشعب يأمنلن بعد؟

    كلا و لا

    هيدا شوية طباق مني أنا كمان

     
  • At 11/12/06 4:15 ص, Blogger jooj said…

    Waiting for the "الجناس" lesson :).

    And I hope you use the current events as well.

     
  • At 11/12/06 11:05 ص, Anonymous غير معرف said…

    //
    Eve
    ..
    تحية لطباعك العصري جداً
    ..
    ولقلبك الحيّ
    ..
    أحييك
    ..
    //

     
  • At 11/12/06 11:05 ص, Anonymous غير معرف said…

    //
    Eve
    ..
    تحية لطباقك العصري جداً
    ..
    ولقلبك الحيّ
    ..
    أحييك
    ..
    //

     
  • At 11/12/06 5:59 م, Blogger أحمر said…

    أتابع مدونتك منذ بداية الحرب، وكتاباتك حتى الآن كانت جميلة، أو على الأقل منطقية. الآن وقد دخلت في المنطق اللغوي، فأرجو أن تفسري لإنسان جاهل مثلي أين تجدين التناقض بين الجملتين؟

    في الجزء الأول يهاجم نصر الله الفريق الحاكم، ويتهمه بدم الشهيد محمود، وبمحاولة إشعال فتنة طائفية، ويؤكد أنهم لن ينجروا إليها (دم في مواجهة السيف)، مع أنه هم أيضا عندهم سيوف
    في الجزء الثاني يؤكد أنهم لن ينجروا لفتنة طائفية
    يعني أين الطباق؟
    الحديث عن الفريق الحاكم ليس حديث مذهبي، بل سياسي بامتياز، مهما حاول الفريق الحاكم تصويره عكس ذلك
    نصر الله خطابه، وإن كان شرسا، هو خطاب سياسي وليس طائفي

    أما أشرف الناس وأطهر الناس، فهي صيغة تفضيلية لا تعني أن الآخرين غير أشراف او أطهار، وإن كان بعض الآخرين‘ من وجهة نظر ما، فعلا لا يسوى فردة حذاء، وهذه وجهة نظر مشروعة ما دام الصراع على حد تعبير السنيورة هو بين قوى الخير وقوى الشر، أو ما دام الخيار هو بين سعد الحريري وحسن نصر الله

    فا معلش، أنا أفهم أن يكون لك، كأي لبنانية، موقفك في هذه المواجه، لكن أرجوك، بلاش اللغة العربية، حرام

     
  • At 11/12/06 6:19 م, Blogger Eve said…

    رات،
    عجائب اللغة من مصائب اللسان

    ابن،
    إيه عن جد.

    جوج،
    طول ما الخير لقدام، مش رح يخلى الأمر

    محمد،
    شكراً لك. انشالله تكون بخير.

    أحمر
    معليه رح خيّبلك رجاءك هالمرة، واستمرّ اكتب على ذوقي. وإذا برضه ما فهمت الدّرس، بركي بعطيك دروس تكميلية، أو بشربك ياها نقطة نقطة، هيدا إذا كان عندي وقت. من وقتها لهلق، جرّب ترجع تعيد القراءة، ففي الإعادة إفادة.
    آه، وميرسي على مرورك

     
  • At 12/12/06 3:37 م, Blogger أحمر said…

    إيه لا سمح الله ما حدا اعترض تكتبي على ذوقك، يعني العالم ليش عم بتدون إذا ما كتبت على ذوقها؟ وبرضه العالم إللي بتفتح مجال للتعليقات في مدوناتها، بدها يعني تتفهم إنو العالم التانية راح تعلّق، وبرضه على ذوقها، إللي مش دايما على ذوق العالم الأولانيين...إلخ

    بس معلش برضه أنا مو شايف الشيء ونقيضه هون، ومو شايف خطاب طائفي، يمكن عشان مخي مش عارف يستوعب، لإنه مش فينيقي

    آه، وبانتظار جديدك، نقطة نقطة

     
  • At 12/12/06 3:46 م, Blogger Eve said…

    مش فينيقي؟ ياه هالقد عاملك عقدة هل الشي! معليش، مش مهم سبب عدم استيعاب مخّك. ما دام إنت عارف المشكلة أكيد الحل صار هيّن.

     
  • At 13/12/06 6:04 م, Blogger أحمر said…

    لأ أنا قلت لك أنه فعلا مش مستوعب التناقض إليي بتحكي عنو، لكن واضح فعلا إنه المنطق الفينيقي بده عقل فينيقي تا يفهمه، ولاحظي إني كنت حتى اللآن آدمي معك، لكن إذا كان لابد من الصلف الفينيقي والعدوانية الفينيقية هذه، فا معلش، خوهار كوسيه

    ودمتم "في خدمة لبنان" ـ

     
  • At 13/12/06 8:40 م, Blogger Eve said…

    أربعة فينيقي في جملة واحدة؟ لأ، واضح إنو عقدة النّقص عندك تتجلى شيئاً فشيئاً :)
    إيه، أنا مصابة بعقدة جنون العظمة بتاع الفينيقيّين، وياما وياما كاتبة بوستات طويلة عن أصلي العريق! كيف حزرت؟ شو بدّك تعمل هلّق...
    شايف هيداك الحيط؟ روح اخبط راسك فيه.

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER