mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
يوم آخر
أعود إلى العمل. أدخل إلى المكتب. أرى حياتي كما كانت قبل أسبوعين. إزاء عينيّ، تتمثّل تلك اللحظة حين رميت بأقلامي، ولملمت حاجاتي الصّغيرة، وقلت: "طيّب يا شباب! بعثتم فيّ ما يكفي من الملل! ألقاكم في الغد". موعداً كاذباً كان. أرى أوراقي كما هي مبعثرةً هنا وهناك، وقواميسي، على حالها، مفتوحة على كلماتٍ أدخلتني في متاهاتها... قبل أسبوعين فقط. أقرأ الرّسائل المتراكمة في بريدي. مزيدٌ من الكلمات. آخر محادثةٍ لي كانت مع زميلٍ لم أقابله، من النّاحية الأخرى للكرة الأرضيّة: "هات ما عندك أنت أيضاً، ما سرّ النّطحة الشّهيرة؟" أقرأ الإجابة لكنّني لا أقرأها فعلاً. إمّا أنّ الكلمات أصبحت غريبة جدّاً.. أو أنّني، أنا، بتّ غريبةً عن الكلمات...

رسالة إلكترونيّة أخرى، عمرها أسبوعٌ أو ما يقارب... من صاحب الكرسيّ الفارغ إلى جانبي.
"آسف لأنّني لم أقل وداعاً".
زياد...
نجحوا أخيراً في ردّك إلى "بيتك الصّغير في كندا".
زياد...
أكره الكراسي الفارغة إلى جانبي.

أكثر من خمسة أشخاص اليوم أخبروني عن رحيلهم. أكثر من خمسة في يومٍ واحد! كثيرٌ عليّ هذا يا ربّي...

أمشي في وسط الطّريق. وسطه تماماً. لمَ لا تزمجر السيّارات في وجهي؟ لمَ لا ينعق بوقٌ من خلفي؟ لمَ لا يأمرني أحدهم بأن أتفضّل فأمشي على الرّصيف؟ لمَ لا أسمع عبارة: "شو عميا؟ ما بتقشعي؟" ؟ لمَ لا يحرّر شرطيٌّ مخالفةً بحقّي؟ لمَ لا يحتجّ أحدٌ، أيّ أحد؟ لمَ كلّ هذا الصّمت؟ لمَ، دائماً، كلّ هذا الصّمت...

أرى ليلى تركض ضاحكةً في الحيّ. باتت تشبه الصّبيان بشعرها القصير. يومَ جاؤوا بها إلى هذه المدرسة، أخبروها أنّهم سيجزّون شعرها الأسود الطّويل توفيراً لمياه الاستحمام. لم يهدأ صوت نحيبها تلك اللّيلة. لكن لمّا أمسكوا بالمقصّ في اليوم التّالي، أغمضت عينيها بقوّة ولم تقل شيئاً. لم تر كيف أخذت خصلاتها تتساقط الواحدة تلو الأخرى... بهدوء، كجرائم تُرتكب في الخفاء... بانسياب، كريشةٍ تنهي ارتحالها عند حدّ سكّين... بوقاحةٍ، كأعمى يسحق فراشات. فليسجّلوا هذا بنداً على لائحة فظائعهم، أربابُ الدّمار. فلينعقد مجلس الأمن مرّةً أخرى. فليجهزوا تابوتاً إضافيّاً... لشعر ليلى.

أفتح التّلفزيون. أصغي إلى ورقة النّعي اليوميّة. أسماءٌ ووجوهٌ متتالية. أشعر بالعار إن غيّرت القناة قبل عرض صورهم كاملةً. أشعر بالعار إذا ضاع منّي اسمٌ واحد... أرى صورهم كاملةً، أسمع أسماءهم واحداً واحداً، فأشعر بالمزيد من العار.

أصغي إلى جريحةٍ تتكلّم.
"انهار المنزل فوق رؤوسنا. غبارٌ وأحجار ودماء. عرفت ابنتي من يدها. مددت ذراعي، فعرفت ابني من شعره. وسألت زوجي المسجّى إلى جانبي:

- أما زلتَ حيّاً؟

فسمعته يجيبني: نعم، لكنّني فقدت قدميّ."

أقفل جهاز التّلفزيون. أخرج إلى الشّرفة. أحتاج إلى الهواء.
17 Comments:
  • At 29/7/06 1:32 ص, Blogger linalone said…

    Don't know what to say.:(

     
  • At 29/7/06 2:24 ص, Blogger hashem said…

    إن شا الله بنرجع لأيامنا الروتينية والوطن بخير...ياريت عندي بلكون!!

     
  • At 29/7/06 2:46 ص, Anonymous iChoR said…

    كنت أهمُ بالحديث ، لكن !! " الكلام يفسد الاشياء " ... قلبي معكم

    الهي، افتح لي بوابتك. لأرتب سرائر الأطفال.

     
  • At 29/7/06 3:18 ص, Blogger Rose said…

    بيتهيالي مفيش كلام ممكن يتقال
    كل ميوم افتح مدونتك ادور على جديد عشان اطمن عليكي ولما بلاقيكي بفتكر على طول ماجدة الرومي وهي بتقول
    لبنان لن يمنحكم سلام الانكسار
    ربنا يقويكم

     
  • At 29/7/06 3:21 ص, Blogger _z. said…

    breathe eve...breathe.

     
  • At 29/7/06 7:49 ص, Anonymous radwa fouad said…

    im running out of words eve......

    radwa...egypt

     
  • At 29/7/06 9:38 ص, Blogger ibn_abdel_aziz said…

    I have been in a war zone before when Iraq invaded Kuwait ...

    It was like a movie at 1st , but then , i started to see bodies , blood , and every thing changed , i did not believe that this Kuwait , the land i was raised in since i was 1 year old .

    We had to leave Kuwait and go back to Egypt , i had to abandon my memories , life , school , and that one girl who i fell in love with when i was a teenager .

    I almost got killed twice by Iraqi Army , and what kept me alive is the palestanian accent that i mastered perfectly and i still do.

    i understand what is it like to go back to normal life when every thing is not normal any more .

    But life will move on , and lessons will be learnt , and we should pass these lessons on to future generations.

    One day i will go back to Kuwait , to visit my old neighbourhood , and pray in the same masjid i used to pray in , shop in the grocery store by my house , and kiss the dirt of her streets.

    I will inshallah ...

    be blessed Eve ...things will be just fine :)

    I hope you did not mean me when you talked about this person who called you from the other part of the world :)


    it is easy to picture you and other bloggers as text and words , untill pain and fear becomes present , then you realize that those who write the words , are more than letters and opinions , but souls and spirits .

    This is why i am hoping i can see you and other lebanese bloggers one day in person ...this is honor ..no more than that ...a life experience that will change me for ever and add more to my humanity , that i will need when i go back to my final destination inshallah

    be safe

     
  • At 29/7/06 4:01 م, Blogger jooj said…

    Your words touch my soul ...

    I feel disappointed when I come to your blog and don't see a new post. How selfish of me!

    Stay healthy and strong. Lebanon needs you.

     
  • At 29/7/06 8:45 م, Blogger أمل said…

    You just know how to capture the pain in a frame ...

     
  • At 29/7/06 8:57 م, Blogger hurricane_x said…

    that's scary..
    u made me see inside ur head, through ur eyes, and into nowhere.
    another thing...
    ur words r sealed with silence..
    so much pain and anger..but SILENCE.
    that makes me go mad!

     
  • At 30/7/06 9:25 ص, Blogger Mirvat said…

    write more and more. keep writing, you have to write a book about this. i can't think of a better person to document this.

     
  • At 30/7/06 10:14 ص, Blogger radwa osama said…

    لا تشعرين بالعار ففي مكان ما من وطنك العربي يقبع اناس يمارسون رفاهية الحياة باطمئنان ..علينا جميعا ان نشعر بالعار ..علي انا ان اشعر بالف عار..شكرا علي اللحظات اللي قضيتها في مدونتك

     
  • At 30/7/06 6:59 م, Blogger angelus said…

    Tout ira bien, eve, tout va s’arranger !!
    Il est impossible que l’humanité se taise, il est impossible que l’on ne puisse rien faire.
    Même les cauchemars ont une fin.

     
  • At 30/7/06 8:50 م, Blogger Basem said…

    No Comment..7asbona allah wa ne3m el wakeel

     
  • At 30/7/06 8:51 م, Blogger Basem said…

    7asbona allah wane3m al wakeel
    wallahy lebnan mesh 7atmot
    we 7aterga3 a7la men el awwel,, dawlet el zolm sa3a wedawlet el 7a2 alf sa3a...don't 4get

     
  • At 7/8/06 9:08 ص, Anonymous Garrie Lain said…

    Eve
    It is sad that this is happening in Lebanon. Maybe some day the Syrians will really pullout of Lebanon and take their Hezbolah with them. Until then the Syrians will continue to destroy Lebanon and blame the rest of the world. I wish that I could help you and your country but unfortunately that is something that Only the people of Lebanon can do.

     
  • At 7/8/06 1:47 م, Blogger Eve said…

    ur very funny larrie. newsflash honey: the israelis are the ones currently destroying lebanon. read any newspaper lately?

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER