mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
وجوه لبنان الجميلة
أخرج من بيتي كلّ يومٍ كي لا أضطر للنّظر إلى وجهي في المرآة. أهرب نحو شوارع كامدة ومحال مغلقة. أرى وجهي لا ينفكّ يطالعني في الواجهات.

أنسى في أيّ يومٍ نحن. تضيّعني الأيّام. أطلب من الصّيدليّ درسي الأوّل في المهدّئات. أرى وجهي في نظرته، وحركات يديه، وحبّة الدّواء.

أفتح بريدي. أصدقاء. غرباء. مقابلات. أصوات رقيقة. أجيب بأنّني بخير. أرى وجهي يومض بين الفواصل والكلمات.

أبحث عن صرختي التي لم تخرج إلى العلن بعد. صمتٌ حانق، جافّ، يرقص على وقع قرعٍ مستمرّ بين الأذنين. أفعل أيّ شيءٍ كي يتوقّف القرع العنيف. أصلّي كي تجتاحني آلامي الشّهرية سريعاً، فأنسى الألم الذي يتخبّط داخل رأسي. أصلّي أن أتقيّأه مع كلّ ما علق في داخلي من اشمئزاز وحقد وجثث محروقة وعالمٍ لامبالٍ. أصلّي ألا تنظر إليّ هذه الوجوه التي، كلّما حاولت أن أغمض عينيّ، نزعت عنّي كفيّ وزادت فيّ تحديقاًَ.

كم تحمل وجوهنا من عبق هذه الأرض؟ كم علق فيها من تراب وغبار وأوراق ومواعيد؟ كم تشبه كرومَ البقاع وتفاح الجبل وقلعة صيدا وميناء صور؟ كم في هذي الوجوه من شمس الصّيف وجنون كانون، وزخّات المطر فوق الشّبابيك أواخرَ أيلول؟ كم تغصّ وجوهنا بتفرّعات جداول، ومنعطفات طرقٍ جبليّة، وغصون أشجار تسلّقناها، وقبلٍ أولى سرقناها... كم في وجوهنا من همومٍ أتبعناها بابتسامات، ودموعٍ أعقبناها ضحكات... كم في وجوهنا منك يا لبنان...

في التّلفزيون، متّصلٌ ينعي ليال نجيب، الصّحفية التي قتلت عن 23 عاماً جرّاء القصف الإسرائيلي. لعلّه الوجه الذي كانت تنيره ليال يتكلّم. الصّوت يهمس لها: "أنت أيضاً تشبهين لبناني: جميلة، ومثقّفة، وذكيّة، وقدرك دائماً الموت في النّهاية." كلّ هذه الوجوه... لبنان في كلّ مكان... وأنا لا أقدر أن أنظر...

وأنتَ... تأتي لتنزع كفيّ عن وجهي، وتأمرني بالنّظر. يعلو صوتك: "أنظري، أنظري!"، فيما تقيّد حركة يديّ المتعبتين. وتظلّ تأمرني إلى أن أصرخ أخيراً، صرخـةً أبعد من كلّ حدود الأرض. صرخةً أقوى من كلّ تفاصيل الزّمن. صرخةً لأجل كلّ تلك الوجوه الجميلة.
30 Comments:
  • At 25/7/06 11:33 م, Blogger Mirvat said…

    3am tfishili albi. you're expressing what i can't right now, you're looking for a scream of relief i can't find my voice yet..

     
  • At 25/7/06 11:39 م, Blogger Unruly Spring said…

    *sigh*

    ya raita bass tkoon el sarkha el akheera...

     
  • At 25/7/06 11:56 م, Anonymous Larbi said…

    Eve
    Je ne sis pas quoi te dire. Ces jours-ci nous sommes tous Libanais solidaires et amoureux de ce pays, ce beau pays.
    L'émotion, la tristesse, la douleur vont loin… Peut-être espériez-vous de nous une solidarité plus grande, en paroles et en actes… Nous en manquerons pas .

     
  • At 26/7/06 12:34 ص, Blogger hashem said…

    كم في وجوهنا منك يا لبنان" كتير يا إيف "
    ووجهه اليوم حزين...ضاعت منه بسمة الصباح...وضحكة القلب...ولم يبق سوى التنهدات و فترات صمت طويلة...وصوت مرتبك من بعيد: منيح...منيح! إن شاء أيام وراح تمرق...وتعود البسمة على وجوهنا...ونشوف حالنا قدام المراية

     
  • At 26/7/06 12:38 ص, Blogger Mirvat said…

    "Lebanon’s beautiful faces
    I leave my house every day running away from my reflection in the mirror. I flee to empty streets and closed shops. My face lurks in the windows of the shops.
    I don’t keep track of the hour. The days lost me. I get my first lesson in tranquilizers from the pharmacist and I see my face in his look, his gestures and the pill.
    I open my mail. Friends. Strangers. Encounters. Tender voices. I say I am fine. I see my face blink between the silence and the words.

    I search for my scream that is yet to reach out. An angry silence, dry, dances to the constant deafening humming in my head. I do everything for the violent banging to stop. I pray to be swiftly swept by menstrual pain so I would forget the pain festering in my thoughts. I pray to vomit it out with all what is stuck inside of me of disgust and hate and burned bodies and indifferent world. I pray for these faces to look away.
    These faces that, every time I try to hide my eyes, take my hands away and stare at me.

    How our faces resemble the heart and soul of this land. How they carry prints of our sand, our dust our papers and our dates.. How they resemble the vineyards of Bekaa and the apples of the mountain and Saida’s castle and Sour’s marina. How full these faces are of the summer’s sun, of December’s wrath, of rain dripples on the windows and of September’s last days. How our faces scream of springs, of mountain roads, of tree branches that witnessed our childhood, of stolen first kisses… How our faces draw smiles out of disasters and print the tears we dried with laughter… How you, My Lebanon, live in our faces…

    On tv, a caller mourns Layal, the journalist killed by Israeli aggression, hoping Layal’s shining soul would live again through her gorgeous face, the voice whispers to her “ you too are like my Lebanon, beautiful, smart worldly, your fate is to always die at the end”…All these faces… Lebanon every where I go… And I cannot look…

    And you… you come to take my hands off my face, you demand that I look. You raise your voice “look, look!”, while you tie my tired wrists. And you keep demanding till I finally scream, a scream far out, out of the earth. A scream stronger of all the details in history and all the destinies. A scream for Lebanon’s beautiful faces"

     
  • At 26/7/06 12:39 ص, Blogger Mirvat said…

    did i ruin it?
    can i post it?

     
  • At 26/7/06 12:39 ص, Blogger jooj said…

    A smile, a few tears and no words ...

     
  • At 26/7/06 12:48 ص, Blogger Eve said…

    Mirvat, I love it! thank you!

     
  • At 26/7/06 2:45 ص, Anonymous غير معرف said…

    mysterious eve! You are Lebanon!... You remind me of ahlam mustaghanmi... When I read what you write, every sentence is a whole story!

    Seriously you should write novels or short stories... You can even print your blog as a book!

     
  • At 26/7/06 2:49 ص, Blogger Delirious said…

    ........

     
  • At 26/7/06 2:56 ص, Blogger The Eyewitness said…

    مش بعرف شو في أعمل أو شو في أقول...كل آلي بدي أوصله هو أني عم بقراء هون يالي بتكتبيه عم بتألم مع ألمكم عم فكر فيكم عالطول عم صليلكم دايماً. بعرف أن كلام ما أله لازمه لكن حبيت أكتبه يمكن راح يعطي لمسة راحة لحدى من الوطن الحبيب لبنان.

     
  • At 26/7/06 3:14 ص, Anonymous غير معرف said…

    Eve,
    your writing is amazing..thank you for expressing what I feel, and do not know how to express..
    akhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh is all i can say.
    it will pass..IT WILL.

     
  • At 26/7/06 4:27 ص, Blogger Mar said…

    Faces pumping with life in the middle of this lethal crisis

     
  • At 26/7/06 6:45 ص, Blogger Me said…

    God bless you and Lebanon

     
  • At 26/7/06 11:11 ص, Anonymous غير معرف said…

    Great post EVE
    je t'encourage aussi a ecrire tes pensees et les collecter dans des ouvrages
    tu commences deja une grande carriere...tu es fantastique..tes mots sont magiques...
    a propos de Liban, que vais-je dire....AKHHHHHHH

     
  • At 26/7/06 5:27 م, Blogger tunisie quand tu nous tiens said…

    "أنت أيضاً تشبهين لبناني: جميلة، ومثقّفة، وذكيّة، وقدرك دائماً الموت في النّهاية."
    Tres bien dit Eve, mais tout s'arrangera, qu'ils le veuillent ou non et le destin ne sera plus la mort ni la destruction du Liban..

     
  • At 26/7/06 6:18 م, Blogger Moia said…

    انتوا اجمل من انكوا تموتوا يا ايف .. احساسى بالعجز مش مخلينى حتى عرف اقولك حاجه .. سامحينى يا ايف

     
  • At 26/7/06 7:05 م, Blogger linalone said…

    Unruly spring, Ma chakla ra7 tkoun el sarkha el akhira, kel marra men 2oul ma ma32oul ykoun fi an7as w a2wa men hek alam, bas 3am netla3 gheltanine, rja3e lal terikh, chakelna badna ndalna nesrokh ila abad el abdine...
    I forgot when it was the last time i looked in a miror, we are all inconsciously avoiding it? Is it shame? Fear? ma ba3ref, ma ba2a badde a3ref shi. Khalass

     
  • At 26/7/06 9:52 م, Blogger Ghassan said…

    we all scream one scream.

     
  • At 27/7/06 12:19 ص, Blogger Aladdin said…

    العدو يريد لأن يزرع اليأس في قلوبنا .. أن نقنع بأن وجهنا قبيح لكن يظل "عشقنا" للحياة أقوى من طائراتهم ودباباتهم و"مجتمعهم الدولي"!

     
  • At 27/7/06 1:31 ص, Blogger ibn_abdel_aziz said…

    لو لو نفهم ان الاطراف المتصارعة كلها هي نفسها سبب المشكلة
    اذن لا يوجد حل اصلا للمشكلة

    الضحابا هم الابرياء دائما
    سواء بسبب اسرائيل الظالمة المتعجرفة المؤيدة من قبل الحكومة الامريكية الاستعمارية

    او حتي حزب الله وغيرهم ممن يستخدمون النظم الديموقراطية ثم لا يريدون تطبيق احكامها وقوانينها عليهم

    انا ضد الاعتداء الاسرائيلي علي لبنان ويجب ان يقف
    لكن يجب ان نلم الشتات المبعثر
    ونفكر بشكل ايجابي
    ونتعلم درسا هذه المرة
    درسا يصلح ان يكون نبراسا لكل من يقرا ويري ويسمع

    الحزن سيزول ان شاء الله
    والامل سيعود
    وانتي يا ايف ستفتحين النافذة مرة اخري علي غناء الطيور
    ورقرقة الانهار
    ولكن
    لن يكون هذا حقيقة
    بوقف اسرائيل الضرب
    بل بتحول كل الاطراف في لبنان الي بشر يحترمون بعضهم البعض ايضا
    والكل متساوي الحقوق
    والكل يسمع لراي الاغلبية
    بلا مزيد من عنتريات

    الظلم محلي واجنبي
    والله يغضب للفقير الذي يبيت بلا لقمة عيش لانه يعيش وسط امة لا تأبه له
    الا اذا قصفته مدافع اليهود

    كما يغضب له وهو يموت تحت مدافع المستعمر الغاصب

    الامة الظالمة لبعضها البعض
    الراضية بظلم الطغاة
    لن تتغير
    بزوال اسرائيل
    او بقائها
    فالظلم ليس اسرائيلي فقط
    بل ياتي من جزب الله والسنة والمارونيين وغيرهم
    والعرب والمسلمين والمسييحين
    كما ياتي من الصهاينة والحكومة الامريكية وغيرها

    بعد ان نفرغ من وقف الاعتداء الاسرائيلي
    علينا ان نعلم ان المعركة مع الظلم لازالت في البداية فقط

     
  • At 27/7/06 1:43 ص, Blogger Aladdin said…

    Really this is hilarious, they want to uproot every 'beautiful' aspect in our lives!! See this 'Israeli' blog, and read what's in the mind of an 'Ozraeli'!!!

    http://judaism.about.com/gi/dynamic/offsite.htm?site=http%3A%2F%2Fisraellycool.blogspot.com%2F

     
  • At 27/7/06 2:33 م, Anonymous radwa fouad said…

    alby we rooohy ma3aaaky EVE........
    radwa fouad

     
  • At 27/7/06 5:32 م, Anonymous ألِف said…

    لا أدري ماذا أقول لك، غير "معلش، اجمدي"

     
  • At 27/7/06 6:51 م, Blogger Epitaph said…

    we need your strength...and all of you..to heal the wounds of the beloved, Lebanon!!

     
  • At 28/7/06 12:41 ص, Blogger jooj said…

    knock knock. I want my post and I want it now

     
  • At 28/7/06 6:46 ص, Blogger Fares said…

  • At 28/7/06 10:35 ص, Anonymous حامل المسك said…

    لن تبقى الدمعه والحزن سمت شعب عظيم عانا الكثير
    لابد ان يعود وينتصر وتتجد البسمه على وجوهه باذن الله
    اتشرف بك في مدونتي
    كوني بخير
    mafhm.jeeran.com

     
  • At 28/7/06 5:30 م, Blogger angelus said…

    je n'aime pas ce sentiment d'impuissance qui nous lie, nous les arabes et les maagrébien.tous les jours nous regardons les infos , les morts, la désolations les commentaires des chaines françaises qui montrent la jet set libanaise réfugiée dans ces magnifiques chalets qui sort en boite la nuit pour "oublier" les bruits des bombardeements et les images d'enfants morts.
    je détestele monde quand ilest aussi injuste, quand on se sent imuissant, sale et maladederage...

     
  • At 30/7/06 12:53 ص, Blogger Merayat said…

    كتابتك يا ايف .. ماهي الا السهل الممتنع الذي ينساب معطرا ببنفسج حزين
    //
    لكل تلك الوجوه الجميلة التي اضناها نزف الزطن الغالي
    لكم اهدي اغنية ماجدة الرومي
    :
    ونقسم سنبقى .. لاننا وارضنا والحق اكثرية"

    قلبي معكم

    سلمى البنا

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER