mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
حان الوقت
حان الوقت. سأجيب عن الأسئلة. أو بالأحرى، عن نصفها الآن، على أن أستكمل الإجابات الأخرى لاحقاً. أكثرت من الكلام كالعادة. حاولت ألا أكسو كلماتي بأقنعة. لعلّ من يعرفني يعرف أيضاً إن كنت قد نجحت أم لا.

رمزي سألني: ما أكثر ما تخجلين منه ممّا فعلته سابقاً؟
أخجل غالباً من الأشياء التي لم أفعلها، أكثر من تلك التي فعلتها. ربّما لأنّ المرء يتعلّم من الذنوب التي يقترفها؛ أمّا ما تركه يفلت منه، فيبقى طيلة حياته ضاجّاً في ذاكرته... المهمّ، أخجل من سيّدةٍ عجوز، صادفتها عند عودتي من العمل إلى البيت ذات مساء. كنت جالسة في المقعد الأخير من الحافلة. وكانت هي على الرّصيف، تحاول أن تقنع السّائق بتوصيلها مجّاناً. توسّلَت إليه بشتّى الوسائل، بلغت حتّى مستوى الذّل، وهو ظلّ مصمّماً على الرّفض. هذا حقّه بأيّة حال. شيئاً فشيئاً، تحوّل رفضه إلى صراخٍ، وتوسّلاتها أمست دعواتٍ عليه. الجوّ كلّه في الحافلة كان متوتّراً، والجميع يبدو عليه الانزعاج الصّامت. ولعلّه انزعاج من صمتهم قبل أيّ شيء. كان باستطاعتك أن تسمع رنين الإبرة. أردت أن أخبر السّائق بأن يدعها تصعد، وسأدفع أنا ثمن تذكرتها. لكن لا أدري لمَ لم أفعل. ربّما لم أملك الجرأة الكافية لأرفع صوتي من الخلف، وسط كلّ ما يحدث. تردّدت قليلاً. لكنّ الحافلة سرعان ما انطلقت، فيما صوت العجوز ما زال يُسمع من بعيد. عند تلك اللّحظة، كرهت نفسي أكثر ممّا كرهت السّائق، وشعرت أنّ كلماتها موجّهة ضدّي أكثر من أيّ شخصٍ آخر.

جربوز سألني عن الجملة في أعلى المدونة، ويريد أن يعرف تفاصيل مع تواريخ وأمكنة.
مدونتي حافلة بالتّفاصيل عن طفولتي النّائية. لكن أظنّني لم أتكلّم عن تفاصيل قصص الحبّ المنسيّة كثيراً. لا أدري لماذا. فالحبّ جدير بأن يُحكى عنه أيضاً. على العموم، ما قصدته بهذه الجملة هو الآثار الطيّبة التي تبقى لي من أشخاصٍ مرّوا في حياتي، وبها أجبُل كتابات هذه المدونة. صحيحٌ أنّ النّهايات كانت بشعة، لكنّ التّفاصيل هي التي تجعلها تجربة تستحقّ أن يخوضها المرء، رغم كلّ شيء. أذكر ليلة رأس سنةٍ، أذكر شاباً خجولاً واعترافاً أوّل، أذكر أغنيةً مهداة، أذكر وردةً صفراء وقرطاً مرسلاً بالبريد السّريع. أذكر مغامرات جنونيّة وتصرّفات ما كنت لأتخيّل أنّني قد أقدم عليها. أذكر الانتظار. أذكر خيبات الأمل. وأذكر أيضاً سيراً ليليّاً على الكورنيش ووداعاً في شارعٍ مزدحم.

أحمد لم يسأل، ولكنّه كان داعماً في تعليقه، على عكس تعليقه الثّاني. فشكراً يا أحمد ;-)

حمكشة سألني: "ما أكثر أشياء تزعجك في نفسك (وحياتك الخاصة وشخصيتك) وتستعصي على كل ما تجربين من حلول؟"
تردّدي ربّما. أحياناً، رغم يقيني بقدرتي على إنجاز مهمّة معيّنة، إلا أنّ تلقّي بعض التّشجيع كفيل بأن يدفعني إلى إنجازها بكلّ ثقة. فأكتشف لاحقاً أنّ كلّ مخاوفي وهمومي كانت بلا طائل. أحياناً أيضاً، عندما تُطرح عليّ أسئلة شخصيّة، لا أودّ الإجابة عنها، أهرب إلى جوابي الملاذ "لا أعرف"... حتى بتّ أشعر أنّني لا أعرفني حقّاً.


ديليريوس/الهاذية سألتني: متى آخر مرّةٍ مررت بتجربة للمرّة الأولى؟ وما هي هذه التّجربة؟
ليتني أستطيع أن أجيبك بأنّني صفعتُ أحدهم صفعةً "من يلي بيحبّهم قلبك"، أو قفزت من الباراشوت... لكن في الواقع، صدّقي أو لا تصدّقي، حدثت هذه التّجربة منذ بضعة شهور، حين حملت طفلاً للمرة الأولى في حياتي. نعم، لم يكن لديّ احتكاكٌ مع الوليدين حديثاً قبلاً قط. لكنّ خالد، ابن خالي الصّغير، غيّر هذه المعادلة. كنت أنتظره منذ سنين ليكون رفيق لعبي فقط، ولكن شاءت الظّروف أن يتأخّر مجيئه قليلاً، حتّى صرت أكبره بربع قرن تقريباً! الشّعور لا يوصف. أحياناً، أتساءل، عندما يصبح في مثل سنّي، كيف ستكون حالي حينها! هل سيخبرني عن أسراره وطموحاته، أم سأكون هذه العمّة العجوز التي لا يزورها إلا في الأعياد؟ وخالد "صار عامل عمايل معي"، يشهد على ذلك عدد القمصان التي أغيّرها كلّما حملته :)

سيّد بيبو سألني: "اكتر المواضيع مناقشة بين البنات و بعضها ممكن ترتيبيها. نقول تلات مواضيع"
ما تريدني أن أسمّي يا بيبو... الطّهو والموضة والرجال؟ أظنّ أنّ هذا هو ما يميّز النّساء عن الرّجال، حسب أحكام الجنس الخشن المسبقة. ربّما. لكن في الحقيقة، برأيي، لا تختلف أحاديث النّساء عن الرّجال كثيراً. يمكنني أن أؤكّد لك على أنّ المواضيع التي أناقشها مع صديقاتي تتضمّن وضع البلد اليوم، وحالة اليأس، والهجرة الشّبابيّة، والأخبار السياسيّة، وآخر الإصدارات الكتابيّة إلخ. هذا لا يمنع أنّنا نتحدّث عن الموضة كماالرّجال يتحدّثون عن السيارات. لكنّني أعتقد أنّ جوهر الاختلاف لا يكمن في المضمون، بل في طريقة مقاربة المواضيع. فالنّساء أكثر رهافةً للتّفاصيل الصّغيرة، ولا يكتفين بإثارة الوقائع بقدر ما يقصدن مناقشة أحاسيسهنّ تجاهها. نحبّ أن نحلّل ونتعمّق في دراسة خلفيّات الأمور، لا بل ويمكن أن نقيم جلسات طويلة لتحليلكم ليس إلا :)

المصري سألني: متى كانت آخر مرّة بكيت فيها ولماذا؟
لكن أوّلاً، دعني أجيب عن سؤالك بخصوص زهر البيلسان. ليت كلّ الأسئلة بهذه السّهولة! :) في الواقع، لست خبيرة أزهار، ولكن بعد البحث، اكتشفت ما تحتاج إلى معرفته عن البيلسان بالتّفصيل. أمّا سؤالك الأهمّ:
لو سألتني هذا السؤّال قبل فترةٍ بسيطة، لربّما صعب عليّ أن أتذكّر. لكنّ المرّة الأخيرة التي بكيت فيها كانت منذ شهرٍ، أو ربّما أقل. لا أدري ما الذي أصابني يومها. يوماً عصيباً كان؟ عمل بلا توقّف؟ المهم أنّني عدت إلى البيت، وقد صادف أنّني كنت وحيدةً هناك. كنت جالسة أقلّب الأقنية بتململ، وفجأةً شعرت أنّني لم أعد أستطيع التّحمّل... أنّني أريد الصّراخ، لكنّني عاجزة عن التّعبير عما في داخلي. فبكيت أخيراً. بكيت على كلّ شيء، وعلى كلّ ما لم يتسنّ لي البكاء عليه قبلاً.

(يتبع)
18 Comments:
  • At 5/7/05 5:01 م, Blogger Guerbouz said…

    Salam Eve.
    Merci de prendre le temps de repondre(oui je sais je sais tu dois réopndre ;))

    Bref, et là j'ecris a chaud....
    Je n sais pas pourkoi en lisant ta réponse à ma "question" y a un blog qui m'est passé par la tete...
    lehammam... une grande similitude dans la façon du parler du détail...
    Eve, j'aime bien ton blog.

     
  • At 5/7/05 6:06 م, Blogger Eve said…

    Salam ya Guerbouz,
    Merci de m'avoir introduit au blog Le Hammam, ca semble special et emouvant.
    يسعدني أنّك تقرأ ما أكتبه أيّها "الرّجل الحزين المبتسم" :)

     
  • At 5/7/05 11:51 م, Blogger a h m a d said…

    Come on, I was supportive in both times. :)

    Since you enjoyed answering the questions, I feel bad that I didn't ask. :))

     
  • At 6/7/05 10:05 ص, Blogger Eve said…

    that's so sweet. you weren't asking to spare me the trouble of answering? bass kein fik tes2al, you know :-)

     
  • At 9/7/05 9:56 ص, Blogger El Masry said…

    Merci eve,

    thanx alot for answering.....and sharing these feelings with us :)

    thanx as well for explaining the meaning of the rose type mentioned in wa7don by fairouz.

    kaf 3am bet2oolo bel-lahge ellebnaneye...MERCI KTEEER ;)

    well..here;s another lyrics Q..hope I ain't asking for too much...what does ta3y no23od belfaay....means? it's by Ziad Rahbani hit..bala wala shee
    بلا و لا شي بحبك بلا و لا شي
    و لا في بها الحب مصاري و لا ممكن في ليرات
    و لا ممكن في أراضي و لا في مجوهرات
    تعي نقعد بالفى مش لحدا هالفي
    حبيني و فكري شوى

    shou hal fayee??? ..LOL..hope it ain't one of those ziad's words.!

    thanx alot eve..

    yours

    ana mosh sa3eed

     
  • At 9/7/05 6:43 م, Blogger Eve said…

    الفَي هو الظّل يا أنا مش سعيد، وأنا بحب هالأغنية كتير :)

    على فكرة، ليش ما بتفتح باب للسعادة؟ بقدر ما تكرّر إنّك مش سعيد، ستقتنع بكلامك فعلاً :p

     
  • At 11/7/05 3:29 م, Blogger El Masry said…

    Dear Eve,
    well about me being mosh sa3eed. hayde leeha 2esa kbeere. bas to cut it short..

    سعيد يعنى: HAPPY

    أنا مش نبي
    لكني بسعى عشان أكون
    يا دوب بشر
    من يوم ما ع الدنيا وعيت
    وأنا مش سعيد
    وكان مدرس الانجليزي ف الصعيد
    راجل كشر
    وكان يقول
    يا عيال.. سعيد يعني HAPPY
    فنقول وراه
    الكلمة تخرج من حلوقنا ع الشفاه
    ولا عمرها دخلت قلوب
    …………………………
    أنا مش نبي
    لكن في ليلة
    من بنات ليلي الطويل الغيهبي
    شفت الرسول
    الأمي طه ابن مكة اليعربي
    البدر يومها في السما
    كان مكتمل
    فارد جناحه ع النجوم
    حبين
    مفيش بينهم كلام غير القبل
    أما الرسول
    فكأنه في يوم هجرته
    لمدينته زاحف بالجمل
    اللي حمل
    على السنام أغلى البشر
    وكان تهامى وكان قمر
    أجمل ما شفته ف المنام
    وجهه المليح
    من جبهته
    كان الندى طارح سنا
    حلفته بالحبشي بلال
    وندهته ساعة الأدان
    قلة حنان
    يرتوي منها العطش فوق الجبال
    وأحلى غنا
    حلفته بعيسى المسيح
    أن يستريح إلى جواري لحظة
    كي يستريح
    قلبي المتيم والدبيح
    من عبيره ميت سنة
    ………………………
    صحيت عيوني وارتجفت بارتعاش
    - ولونى لسه في المنام-
    ورجعت من تاني جنين
    وكأنه في لحظة ما عاش
    إلا برئ
    ملهوش طريق غير الحنين
    لملمت روحى بالانكماش
    ورا الحيطان الضيقين
    اللى بتسندها النواية
    ومعرشينها بالصفيح
    وجهه المليح
    …………………….
    وبعزم ما في ناديت
    ياسيدي
    أنا هويت هذا الوطن
    ملقتشي فيه ثمن الكفن
    لما انتهيت
    يا سيدي يا مصطفى
    العدل م الدنيا اختفى
    ونا مش سعيد
    أنا مش Happy
    والكلمة دي انجليزي
    باختصار يعني روم
    يا سيدي يا مصطفى
    بعد ما غاصوا في العلن
    وفي الخفا
    وصلوا لحرام النوم
    واستخبوا
    في المراتب وف نسيج الألحفة
    واحنا عبيد
    لا عاد عمر
    ولا عاد لنا ابن الوليد
    احنا عبيد
    وسِيدنا مش هو الإله
    سيدنا قابض ع الوريد
    قتل النشيد
    ورفعنا صِوَره من جديد
    تتباهى بيها الأغلفة
    وما عدشي لينا غير سنان
    لو تنفتح.. منها تبان
    معدة وخاوية من زمان
    مشتاقة طحن الأرغفة
    ………………………….
    أنا مش نبي
    لكني باسعى عشان أكون
    وازاي
    حاكون
    والدم
    مالي
    الأرصفه؟!


    so..what's happiness anyway!? philosophy..maybe..but I think as we go on with our life...we loose alot of things..happiness is one of these things.

    3afwan...hayda elly bedee 2oolo...betmana enny makont deef t2eel eldam 3ala modawentek

    ana mosh sa3eed

     
  • At 12/7/05 9:07 ص, Blogger Eve said…

    ولا ضيف تقيل ولا حاجة. أهلا فيك بأيّ وقت :)

     
  • At 12/7/05 12:47 م, Blogger Guerbouz said…

    sa7i7 eve, faut pas trop dir qu'on est malheureux (on risque le forcing psychique et le croire apres)...
    Remarque: je suis plus "Rajoul 7azin Moubtassim" ;)
    En fait, ai-je drois à une autre question, (je sais je sais que j'ai dépassé la période des questions)...
    Yallah, si c'est possible je vais essayer de la dire en libanais ;)

     
  • At 12/7/05 2:31 م, Blogger Eve said…

    Voyons.. mais vu que tu as depasse la limite temporelle, j'ai droit a m'abstenir de repondre :)

     
  • At 12/7/05 3:40 م, Blogger Guerbouz said…

    hayk, ra7 ajarreb 7addi... bass ma beddi za7la2a.... ;)
    (Sinon je ne te paie plus jamais ton salaire en tant que représentante du Maroc, moi sa7ib 7a2ibet elmaliya)

    siine: Chou 7kayet ha l'ism el 3a2ili almou7taram yelli kel marra n'choufou f'postatek echakhsiya el metmachkila?

    en fait, tu trouve comment mon libanais? voila deux questions même ;)

     
  • At 12/7/05 4:38 م, Blogger Eve said…

    en verite, j'ai pas tout a fait compris, mais si tu me demande a propos de mon nom de famille, c'est un nom comme les autres, rien de special. Est-ce que tu crois quand meme que je vais t'annoncer mon nom sur le blog? :)

     
  • At 12/7/05 5:50 م, Blogger Guerbouz said…

    t'inquet c'est pas ça ma question ;)

    Tu as toujours evoqué ton nom de famille dans pas mal de post, et en general se sont des posts de ta relation avec les representant du "pouvoir"...
    c'est dû à quoi?

    En fait,je sais tres bien ton nom de famille.
    Attention, ne me provoque pas en me disant que si je le connais je peux le dire... je vais le faire !!! wa 9ad a3dara man andar :)

     
  • At 12/7/05 8:00 م, Blogger Eve said…

    Ah bon? si tu le sais, use de ton bagage cognitif. Tu dois le decouvrir toi-meme!

     
  • At 12/7/05 8:19 م, Blogger Guerbouz said…

    Désolé Eve,

    Je ne connais ni ton nom ni ton prenom ni rien de toi (hors mysteriouseve)...
    Ma question n'est ni provocatrice ni je sais pas quoi d'autre...
    Je sens que tu es géné par cette question... Désolé Eve.
    J'ai abusé de ta gentillesse... je me retire... Re Désolé Eve, le mystère.
    Je ne le dirais jamais autant...

    Désolé.

     
  • At 12/7/05 8:26 م, Blogger Eve said…

    J'admets que j'ai ete genee au debut..mais t'inquiete pas. c'est oublie :)

     
  • At 12/7/05 8:51 م, Blogger Guerbouz said…

    et la réponse alors...
    Les problèmes causé par ce NOM, sont dus à l'histoire, la religion, les positions politiques, argent... walla ma beddek te7ki?

    En fait comment est ma façon de parler libanais?

     
  • At 12/7/05 9:25 م, Blogger Eve said…

    c'est de la politique. on est au liban, alors c'est normal.
    ton accent libanais.. ben, j'ai pas compris la question au debut; ca doit t'insinuer la reponse ;)

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER