mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
مجنون إلسا




لأنّك كنتَ "مجنون إلسا" بالنّسبة لنا...
تركع على ركبتك أمام كلّ واحدةٍ بيننا، وتصدح بحركةٍ مسرحيّة:

"هاتِ يديكِ ليزولَ القلق
هاتِ يديك اللتين حلمت بهما كثيراً
وحلمت بهما كثيراً في وحدتي
هاتِ يديك لأنجو"*

ولأنّك كنت بسمتنا. والطّمأنينة إلى كتفٍ تسندنا.
ولأنّك كنت تأكل معنا "البْرنغلز" والبيتزا.
ونسمح لك برؤيتنا، ونحن نحشو أفواهنا بالبرنغلز والبيتزا.
ولأنّ الوقت حان بعد ذلك لنضيّع بعضنا. ونضيّع أنفسنا.
ولأنّنا نفتقدك أحياناً، حينما يتسنّى لنا أن نتذكّر...

لأنّ ولأنّ ولأن... لا أدري لماذا، كلّما قرأت "إلسا"، تذكّرتك وأنت تتأبّط الكتب التي لا تفهم لغتها، وتمرّر لي أوراقاً قديمة للتّرجمة، رغم تذمّري من عملٍ لم يطلبه مدرّس ولا أمر به امتحان. لا أدري لماذا، منذ ذلك الحين، كلّما قرأت "إلسا"، ساورني شعورٌ دافىء إلى التّرجمة. علّي، حينذاك، أداهمك، مطأطأ الرّأس، تقرأ بين السّطور...

لأنّك كنت تحبّ "إلسا"، طرقتَ على بالي اليوم... ولم تؤلمني.




أعيد الكتاب المصفرّ إلى مكانه على الرّف. كنت قد سطّرتَ بالأحمر كلّ السّطور. وكتبتَ كلّ الملاحظات. تركتَه يومها على كرسيّ، مع عبارة مخطوطة على عجل: "وحياتك، بليز بليز، ترجمي لي هذه الصّفحات"

تكرم عينك، ولو متأخّرة بضع سنين.

مقتطف من "بكلّ أسف"، إلسا تريوليه**

طال قرع الصبيّ المكلّف بالتّسليم على باب الغرفة المفروشة. ثمّ ما لبث أن حدّث نفسه أنّ رقم الشّقة هو عينه الذي استعلم عنه في أسفل البناية. وفي النهاية، وضع سلة أزهارٍ عند الباب، ومضى متخلّياً عن البقشيش. بدت السّلة أشبه بتلك التي تزيّن مقصورة إحدى الرّاقصات، وقد احتلّت المكان أمام الباب كأنّها نصبٌ تذكاريّ مهمّ، يتعثّر به المستأجرون حين تشتدّ العتمة في الرّواق، ويضيق بهم المسير فيه. ومن خلف أجنحة الظّلام، هبّ عطرٌ ناعمٌ، ملطّفٌ للنّفوس، فملأ المكان بأريج الزّنبق الفوّاح.

قرابة المساء، انتشرت رائحةٌ أخرى أخذت تخترق عبير الزّنبق لتزرع الدّهشة في قلب مستأجر كان يعبر الرّواق. فمن الغرفة حيث تقبع سلّة الأزهار، تناهى إليه فحيحٌ، فبدا المكان وكأنّه مؤئلٌ لمجموعةٍ من الثّعابين. أمّا الرّائحة، فحدّث ولا حرج. وسرعانَ ما اكتشف أنّ الغاز يملأ المكان! فاندفع ينزل السّلم بأقصى سرعة وهرع إلى المديرة يحذّرها، فما كان من هذه إلا أن صرخت: "يا إلهي! يا للمسكينة! لا شكّ في أنّها نسيت أن تقفل قارورة الغاز! أسرع يا سيّد جيودارني، أسرع، هاكَ المفتاح العمومي، إسبقني، فرجلايَ المنتفختان لا تساعدانني على الرّكض".

كانت المديرة تصعد الدّرجات ببطءٍ وهي تلهث وتتأوّه بشدّة، فيما أخذ المستأجرون يغادرون غرفهم الواحد تلو الآخر استطلاعاً للخبر. فبادرتهم المديرة بالتّفسير وهي تنوح وتتوقّف لتلتقط أنفاسها عند كلّ درجةٍ: "ها هو حادثٌ إضافيّ ينتج عن تسرّب الغاز! يجدر بالمسؤولين أن يمنعوا استعمال الغاز! فقد يقتلنا جميعاً يوماً بسبب أنظمته المعقّدة. آه يا للمسكينة... يا للمسكينة، لعلّها ما زالت حيّة..."

لم يكن في المسكينة نفسٌ واحد ينبض بالحياة. تسلّمت الشّرطة بلاغاً، وأقبل طبيبٌ ليعاين الجثّة، فيما الرّواق حركةٌ مستمرّة واضطرابٌ ينذر بالكوارث. أمّا سلّة الأزهار، فارتمت جثّةً هامدة على الأرض، لا يخطر في بال أحدٍ أن ينتشلها، بينما راحت الأقدام تدوس بطاقةً باسم ألكساندر أوليونار، نُقشت عليها العبارة التّالية:

- إلى أجملهنّ...




* Louis Aragon, Les mains d'Elsa (Le Fou d'Elsa)
** Elsa Triolet (Mille Regrets)

23 Comments:
  • At 14/10/06 6:58 م, Blogger khalid jarrar said…

    awwwwwwwwww :*((

    and what a translation! yislamo 2ideki!:)

     
  • At 14/10/06 7:25 م, Blogger hillz said…

    I like eve..
    I like.

     
  • At 14/10/06 9:07 م, Blogger hashem said…

    wow...
    Eve- I love it...I just love it...:)

     
  • At 15/10/06 12:42 ص, Blogger Unruly Spring said…

    ah.....heartbreaking !!!!! I liked the post Eve....

     
  • At 15/10/06 4:08 ص, Blogger jooj said…

    I think I was the delivery boy :).

    No seriously, I don't know the original text, but the translation reads so naturally.

     
  • At 15/10/06 6:39 ص, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    لويس اراغون لا اذكر اخر مرة قراته
    نصك حمسني لانتشال مجنون السا من الدرج

     
  • At 15/10/06 12:29 م, Blogger angelus said…

    on est tous un peu, fou d'elsa et fou de ton écriture,
    a+

     
  • At 15/10/06 1:41 م, Anonymous غير معرف said…

    كم اعجبتني كتابتك الرائعة

    اتشرف بدعوتك لمنتدى معلومة.كوم
    www.m3loma.com
    نافذة للحياة العصرية

    لتعريف الاعضاء بكتاباتك

    تحياتي

    عدنان

     
  • At 15/10/06 1:49 م, Anonymous غير معرف said…

    جميله جدا المقطوعه دى
    و ترجمتها اجمل
    احسنت الاختيار
    بس اللى انا اعرفه ان
    لوي اراجون غريب شويه و كتاباته فيها شىء من اللا عقلانيه

     
  • At 15/10/06 5:25 م, Blogger Mirvat said…

    you made him so real! i could almost see him..
    using, it was time to lose each other.. genius! says so much..

     
  • At 15/10/06 10:32 م, Anonymous غير معرف said…

    this book has been on my self for ages.
    I'm about to open it for the first time.

    Thanks

     
  • At 15/10/06 10:32 م, Anonymous غير معرف said…

    shelf :) sorry

     
  • At 17/10/06 4:46 م, Anonymous حامل المسك said…

    لن اكتب مدح او ثناء
    بل اسمحي لي ان اكتب اعتزار
    لاانني مقصر جدا بحق مدونتك الرائعه
    ولكن يشفع لي هذا الشهر الكريم
    لقائاتنا بعد العيد اعاده الله عليك
    بما تحبي مع من تحبي
    كوني بخير

     
  • At 17/10/06 7:49 م, Blogger achinar said…

    How beautiful eve, really inspiring...

     
  • At 18/10/06 3:11 ص, Blogger hillz said…

    Psst. eve..
    wein re7teh?

     
  • At 18/10/06 3:59 ص, Blogger Feras othman said…

    eve ...??!!

    wenek ....where is ur new posts
    thirsty to drink ur new posts :)

    hope that everything is ok

    come to my blog see the changes ;P
    c ya !!

     
  • At 18/10/06 2:32 م, Blogger angelus said…

    Mais comment seulement effleurer la couleur de ton front
    Comment parler de ton souffle ou ton pas ma bien-aimée
    Que dire qui ne soit aussitôt profanation qui ne soit blasphème ou massacre
    Offense offense à la lumière
    Comment un instant prétendre à tracer par les mots ta semblance
    Ô dissemblante ô fugitive ô toujours changeante et transformée
    Toi que rien n’a pu fixer dans mes yeux ni la passion ni les années
    Toujours neuve et surprenante amour amour au portrait qui échappes
    Au trait de la parole et du pinceau
    Comme la forme incernable du rire incernable comme un sanglot
    Rebelle au temps rebelle aux bras qui croyaient t’enserrer dans leurs limites musculaires
    Et toute comparaison pèche de pauvreté s’il s’agit de dire ta fuite (…)

    (…) Ou soudain le déploiement d’une aile noire au-dessus de la poussière
    Alors je m’aperçois que je t’ai donné la place réservée à Dieu
    Car de tout temps ici régnaient la prière et sa gloire
    Et je l’efface de ton nom fait ineffablement à la fois du sable et de l’aile
    Comme un drapeau d’insurrection dans le soleil
    Comme une danse de fiancés sacrilèges
    Comme une pulsation d’éternité
    Je t’ai donné la place réservée à Dieu que le poème
    À tout jamais surmonte les litanies
    Je t’ai placée en plein jour sur la pierre votive
    Et désormais c’est de toi qu’est toute dévotion
    Tout murmure de pèlerin tout agenouillement de la croyance
    Tout cri de l’agonisant

     
  • At 18/10/06 3:45 م, Blogger angelus said…

    merci de m'avoir rappelé rablais!

     
  • At 18/10/06 5:03 م, Blogger angelus said…

    aragon, aragon!!! c la faim qui me fais délirer!!!!!!!!!
    :)

     
  • At 18/10/06 11:01 م, Blogger كليوباترا said…

    هو الكلام خلص ولا السا؟؟؟

     
  • At 20/10/06 2:50 م, Anonymous بنت النور said…

    keep up the good work

    I like all ur writings

    they r so great

     
  • At 23/10/06 1:04 ص, Anonymous Paradise... said…

    nice :-)

     
  • At 26/10/06 4:10 م, Blogger tazart said…

    لا أدري هل يجب أن أشكر الدي قادني إلى هنا؟ أم أشكر التي أسرتني بترجمتها؟
    أم أشكر جمال النص الأصلي؟

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER