mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
وعدي لك
وعدتك أثناء الحرب أنّنا، لو خرجنا منها سالمين، فسأتابع الأخبار كلّها، في الأصقاع كلّها. لن أتنفّس الصّعداء وأقول: نحن وهم متباعدون بأشواط؛ غريبون غربة السّماء عن الأرض، الأرض العطشى والسّماء التي عبثاً لا تمطر. لن أنظر إلى مشاهد البؤس بقلبٍ متحجّر. سأقرأ أسماء القتلى واحداً واحداً كأصدقاء قدامى. والصبيّ الخائف، لن أغمض عنه عينيّ وأطفىء جهاز التّلفاز. والجثّة المجهولة، كومة اللّحم التي كانت تعزّ على شخصٍ ما، لن أقيّمها بحجم الخبر الوجيز في النّشرة. سأنتفض لأنّه الإنسان يسقط بغضّ النّظر عن الحدود التي سقط ضمنها، وقضيّته التي سقط من أجلها. سأطأطىء رأسي خجلاً لأنّني، بينما أشكو همومي الصّغيرة، يخبّىء هو، في جيوبه، سرباً مشلولاً من الدّموع العفنة.

وعدتك. كان الزّمن زمن حربٍ. وأخذني دفقٌ من الحماس والخوف والاستياء والغضب والكره والصّدمة والصّيحات والاتّهامات والمثاليّات ووو... كان الزّمن زمن حربٍ، وكنتَ تقول لي سنخرج سالمين... وأنا وعدتُ نفسي، ووعدتك.

اليوم، أجدني أصمّ أذنيّ عن كلّ النّحيب الذي في العالم. أُسكت كلّ نشرات الأخبار. أخرج من قاموسي كلّ الأفعال من عائلة سقط وقُتل وجرح وأصيب واغتيل وانفجر... أضع رأسي على مخدّتي. أغمض عينيّ. أريد أن أنام. أريد أن أحلم. أريد أن أرتاح... ريثما تأتي الضّربة القادمة.

اليوم...
أرفض أن أسمع أنيناً.
أصبح قاسيةً من جديد.
أنضمّ إلى حزب اللامبالين.
وعدتك وكم أنا آسفة.
فأنا اليوم قد خذلتك.
34 Comments:
  • At 7/10/06 2:13 ص, Blogger jooj said…

    It is our reselience strategy. And this is the only way we can cope, esp. when you are living in Lebanon, being continuously struck with overwhelmingly devastating news and conditions.

    Take it easy on yourself.

     
  • At 7/10/06 5:03 ص, Anonymous khulood said…

    تزخر بالمعاني..
    تنفستِ عنا حتى نكاد نختنق..

    جعلتيني أتأمل وأعيد القراءة
    في نصك وفي الحياة..

    شكراً لك..

     
  • At 7/10/06 5:35 ص, Blogger khalid jarrar said…

    Eve, my Dear.
    I see people die now and It doesn't shock me anymore. I see disasters and they dont effect me anymore. I believe it's just a God given gift, so we can live and work: some people use it to work for their own personal life, and others use it to work for the sake of those strugling with the disasters, just like a doctor you need to be: Dont get effected by the scenes of blood and death, but do all you can to stop it and treat it!
    The real question is: min ay no3 biddik tnooni?:) change il qanah o get back to your personal everyday life, or get back to do some effort, any effort, for those who suffer? That's the question!

     
  • At 7/10/06 10:11 ص, Blogger sundiatak said…

    You kept your promise by publishing this post. All of us are in denial after the past war but none is the same person.

     
  • At 7/10/06 11:34 ص, Blogger Mar said…

    I second Jooj and add that it's the disgust triggered when probing into the Lebanese politics in particuar and the worldwide one in general, especially Mr Bush's speeches. TFEH

     
  • At 7/10/06 12:04 م, Anonymous rasha said…

    ائما رائعة يا ايف

     
  • At 7/10/06 12:08 م, Blogger angelus said…

    malgré tout, c'est une bonne résolution,
    vivre dans le passé est une torture continue, surtout si le passé est jonché de cadavres et de mauvais souvenirs.
    a+

     
  • At 7/10/06 1:22 م, Blogger Abed. Hamdan said…

    كلامك جميل والله..

    المشكلة الواحد زهق حرب وقتل

     
  • At 7/10/06 2:12 م, Blogger Ana Min Beirut said…

    ليش حاسس إنو في شعور عام بالقرف عابر للمناطق والطوايف ومن لف لفيفهم في الوطن والمهجر!ـ
    وأنا ما عم إسمع أخبار وأنجىء عم بقرا جرايد

    الإمضاء: واحد قرفان

     
  • At 7/10/06 2:31 م, Blogger angelus said…

    au fait pour le commerntaire de la dernière fois.... face?? j'espère que tu ne déteste pas:)

     
  • At 7/10/06 5:52 م, Blogger Eve said…

    angelus, quel commentaire tu veux dire? :S

     
  • At 7/10/06 6:07 م, Anonymous nado said…

    s2ali balki fiki tghayri wa3dek la wa3ed teni! iza bihemo masla7tek akid by2bal.

     
  • At 7/10/06 6:59 م, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    لا احد يعشق العيش مع الاخبار السيئة
    فماذا يمكن القول على الذين يكسبون لقمة العيش في نقلها وترتيبها لتصل الي الالاف
    بمجرد خروجي من العمل
    اكره شيئا اسمه الاخبار

     
  • At 7/10/06 8:06 م, Blogger Michomeme said…

    أيف، كلامك رائع ومليء بالاحاسيس، انا اعيش كل يوم حالة نكران للوضع الامني الذي عليه البلد كوني اعيش في العراق، انا اواجه ما تواجهينه انت بالضبط وربما حالتنا اسوأ، القتل والدمار في كل مكان، الاغتيالات اخذت كل من نحب ، لم يبقى شي في البلد يدل على ان هناك امل في كسب الامان والعيش الرغيد مرة اخرى، لكن، ماذا سنجني لو بقينا نعيش في دوامة الحزن والكأبة؟؟ هل سيتغير الوضع؟ لا طبعا، فحاولي ان تؤمني بأن الذي يحصل هو "مقدر ومكتوب" من رب العالمين، وان شاء الله سيأتي اليوم الذي ننسى كل هذا الخراب ويصبح مجرد ماضي مؤلم...


    تحياتي...انا من متابعي مدونتك..لكن هذه المرة الاولي التي اكتب فيها تعليق


    ميشو من العراق

     
  • At 8/10/06 1:57 ص, Blogger Dmo3 Al Kohl said…

    اصبحت الآن اهتم بهم 00 أدقق فى وجه كل صغير، اعرفه أو لا أعرفه
    التمس تفاصيله 00 اترك على جبينه قبلة وداع
    نسيت كل شئ 00 لم اعد اذكر سوى ثلاث 00
    النظر للسماء 00
    وجوه الأطفال 00
    وصوت النقشبندى 00

    وليد

     
  • At 8/10/06 8:32 ص, Blogger Coco said…

    Ma fikeh t3isheh bel madeh, w yemkin mesh lezim kamen. "Al bouka2 3alal atlal" ken bi hadik el iyyem w ma biyenfa3 bi iyyemna. El Lebneneh insen gheyr shekel li anno byou2af w bikaffeh.. Ntebheh, ma biyensa, w enteh mesh ra7 tenseh, ma 7ada ra7 yensa. Ghadd el nazar aw2at daroureh lal mouteba3a bi tafe2oul... Iza ma wfiteh bi wa3dik ra7 yefhamik w y2addir maw2afik, li anno houwweh kamen yemkin ykoun 3am bi ghodd el nazar la ykaffeh w ydall metfe2il...
    Mannik abadan men 7ezb el la moubalat, wel dalil ennik katabteh hal nass :)

     
  • At 8/10/06 11:54 ص, Blogger l'exilée said…

    Et je ne cesserai de dire que les mots sont glissants, glissants....

    Mais le reste nous colle.....merde


    (permets moi un tout petit hors sujet je n'ai pas sù me retenir en voyant que tu es entrain de lire ' La vie devant soi' de Romain gary j'ai voulu juste avoir les nouvels du petit Momo....;-))

     
  • At 8/10/06 12:30 م, Blogger Abdou Basha said…

    إنها في حاجة إلى إعادة إعمار، أن تبني نفسها من جديد، أن تشفي جراحها أولا قبل أن تلتفت إلى الآخرين وآلامهم.
    قد يتحقق الوعد في يوم قريب ....

     
  • At 8/10/06 8:34 م, Blogger ayman_elgendy said…

    ...الوعد دين

    بس الوفا عالحر

    :-)

     
  • At 8/10/06 9:11 م, Blogger Eve said…

    شكراً جميعاً لتعليقاتكم. كان بدّي عبّر قدّيش بكره تتحوّل البلدان لخمس دقايق بالأخبار. إحساس بشع.

    L'exilee,
    pauvre petit Momo! j'ai hate de savoir ce qui va se passer. je pense que je vais en finir avec ce soir! apparement, "pseudo" est ton prefere?

     
  • At 9/10/06 12:03 ص, Blogger shabaskandrany said…

    الوعد على الاحبا كمان وكمان بس وعدك انتى كمان وكمان

     
  • At 9/10/06 12:52 ص, Blogger aMiR-El ZaLaM said…

    أنضمّ إلى حزب اللامبالين.
    ........

    شرفتى ونورتى...

    ودعي الجميع يقول ولا تُبالى ياعزيزتى...

     
  • At 9/10/06 12:54 ص, Blogger Epitaph said…

    :) we'll overcome it..Ghandi..you can make it! :)

     
  • At 9/10/06 10:15 ص, Blogger 2 B || ! 2 B ® said…

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

     
  • At 9/10/06 3:30 م, Anonymous غير معرف said…

    وهل يكفي الرفض؟؟

     
  • At 9/10/06 6:25 م, Blogger l'exilée said…

    @ Eve : la vie devant soi' ....ce n'est pas mon livre préféré mais c'est le livre qui m'a plus marqué ...chatouillant..une catégorie à part...

    j'espère que tu l'as terminé hier soir...et que t'as sù prendre le petit Momo entre tes bras ....:-)

     
  • At 9/10/06 7:10 م, Blogger أحمد العايدي said…

    لا أفهم كيف طاوعك قلبك ،ولوحة المفاتيح ، لكتابة هذه "القطعة" فى مدونتك..
    والأجدر بها أن تكون أول سطور في رواية

    تحياتي

     
  • At 9/10/06 10:16 م, Blogger 2 B || ! 2 B ® said…

    news, snapshots, headlines... its all just dead images don't have life within, you can't feel it unless u have already lived it before; that's why u've been highly affected with it after u got those news...

    yet after each night a new day, and it will be an end to this age, we will see the light at the end of the tunnel, so hang there and have faith...

    have a good day every day, and enjoy all of them.

     
  • At 10/10/06 7:42 ص, Blogger Mirvat said…

    i need to catch up eve.. i don't like to read your posts in a hurry! i will soon :)

     
  • At 10/10/06 10:28 ص, Blogger أُكتب بالرصاص said…

    كلماتك جميلة ورقيقة

    وخصوصا الخواطر الشعرية

    لست متذوقا للشعر
    ولكن كلماتك آثرتني

     
  • At 10/10/06 4:25 م, Blogger angelus said…

    le commentaire qu tu as mis sur ton autre texte, celui d'avant...;)
    a+ saha ftorek

     
  • At 10/10/06 9:40 م, Blogger Eve said…

    شكراً يا عايدي، نوّرت المدونة المتواضعة :)

    أكتب بالرصاص، هيدا بشيرفني!

    l'exilee, j'ai pas pu ferme l'oeil cette nuit-la :(

    mirvat, take ur time ;)

    thx everyone w sorry im not posting much lately, mish kteer in the mood..

     
  • At 15/10/06 5:19 م, Blogger Mirvat said…

    سأطأطىء رأسي خجلاً لأنّني، بينما أشكو همومي الصّغيرة، يخبّىء هو، في جيوبه، سرباً مشلولاً من الدّموع العفنة.

    :(

    you are so right about this. i keep trying so hard not to let go but i don't want to read the news for a while, i want to be in '7izb el lamoubaleen' ...
    until the next one anyway...

     
  • At 26/10/06 3:42 م, Anonymous blackr0se said…

    دايما دايما بقول ما بدي اقرا جريدة ,ما بدي اسمع اخبار ,ما بدي اعرف شو في بالدنيا.. بس قولتك فيكي ما تعرفي ؟فيكي تقولي انا و من بعدي الطوفان ؟والله مش عارفة شو قول الله بيدبر

    بس دخلك حاسة انه في حالة قرف شاملة كل العالم و اللا لأ ؟

    يللا تضلوا بخير

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER