mysteriouseve
هنا، ألوذ في هدأة هذا الليل براحةٍ من قيظ النّهار. هنا، أحوك في الفكر خواطر، وأولّد على الشّفة بنات. هنا، ابتسامات حنين ترجّع صدى طفولةٍ نائية، وقصص حبّ طواها الزّمن. هنا، حلمٌ بغدٍ أجمل
تعا نطيّر قصايد
في إحدى المدوّنات نصٌّ أعيد قراءته كلّما أردت تحويل المنطق إلى حقيقة. وقد طبعته على الورق، واحتفظت بنسخةٍ عنه في حقيبة يدي، كما أفعل كلّما أردت إطلاع أحد الأصدقاء على معجزةٍ مرسومة بالكلمات.

في حقيبة يدي دائماً نصّ من النّصوص، أفتحه عند مغادرتي للعمل حين يشتدّ الزّحام، وأتوق إلى نسمةٍ ربيعيّة لن تتسلّل عبر النّافذة المفتوحة.

لكن دائماً يحين موعدٌ لتحرير النّص من حقيبتي، لإعطائه حريّته ومجاله للتّنفس، لإطلاقه نحو حقائبَ أخرى، ربّما، ونشره تحت فضاءاتٍ من لونٍ آخر. يحين دوماً ذاك الموعد لاستقبال كلماتٍ جديدة، وتسليم القديمة منها في ظلّ مراسم خاصّة، كي تغدو جديدةً في أعينٍ أخرى... ربّما لأنّ الآخرين في تلك اللّحظة سيقدّرونها أكثر منّي.

اليوم أيضاً، عدت إلى المنزل سيراً على الأقدام. تأمّلت السيّارات المركونة على حافّة الطّريق. أو بالأحرى تأمّلت ما في داخلها. وفي كلّ مرّة أخذت أرسم شخصيّة صاحبها أو صاحبتها. فعمليّة التّسلم والتّسليم عمليةٌ دقيقة ينبغي عدم الاستخفاف بها البتّة: لا، هذه السيّارة تحوي الكثير من الرّموز الدّينية، لعلّ صاحبها لن يتقبّل نصّاً كهذا؛ وتلك سيّارة تابعة للأمن العام، قد يكون السّائق رجلاً صارماً، يرمي بالورقة حتّى قبل أن يفضّها. وهذه السيّارة فاخرةٌ جدّاً، ذوق صاحبها الموسيقيّ يوحي أنّ ما كُتب قد لا يعنيه؛ وتلك مهلهلة للغاية، قد تضيع الورقة من ثقبٍ هنا، أو يطيّرها دخانٌ متصاعدٌ من هناك.

في نهاية المطاف، عثرت على ضالّتي: سيّارةٌ مركونة في زقاقٍ مهجور قرب الجامعة. المقعد الأمامي تغطّيه صحفٌ ذات توجّهات مختلفة. في الخلف، كتابٌ ملقى لباولو كويلو، "الزّهير". تذكّرت أنّ صديقتي أهدتني هذا الكتاب عندما عادتني في المستشفى قبل بضعة أشهر. لم أقرأه حتّى اليوم. في الزّاوية القريبة، دفترٌ مفتوح على درسٍ في الاقتصاد على ما يبدو، وخربشات غير مفهومة، باستثناء جملة وحيدة في الأعلى تقول بالفرنسيّة "لو أنّني فقط أهرب". بضع "سيديهات" أو اسطوانات موزّعة هنا وهناك... مارسيل وأميمة وخالد الهبر، وصورة صغيرة لسمير قصير ملصقة في المقدّمة، تحت عنوانٍ بخطّ اليد: "يا وجعي". في ما خلا ذلك، أكياس وعلبة مناديل ورقيّة وسترة ومظلّة منسيّة.

وجدت نفسي أنظر يميناً ويساراً، كمن يوشك على أن يرتكب جرماً، ثمّ أدسّ الورقة تحت مسّاحات المطر النّائمة، وعليها عنوان المدوّنة صاحبة النّصّ. ومع أنّ الكلمات التي أشارك بها هذا المجهول أو المجهولة قد تُنبذ في معظم الأحيان، ومع أنّني حتماً لن أعرف الجواب، أسرع الخطى وأبتعد.



22 Comments:
  • At 8/6/06 6:36 م, Blogger khalid jarrar said…

    lovely.
    i know il sho3oor, o keef bindal nfakkir keef kan ta2theer il war2a il tarakteeha 3ala il majhool/majhoolih illy 2a6enayyaha....o keef ista`3rabo lamma la2ooha...o shoo fakkaro.

    A while ago, i noticed that the room next to mine in the dorm, had a little peace of paper penned on the door, maktoob 3aleha b kha6 3arabi kteer 7ilo 2isim sakin il `3orfih.
    il kha6 3aree`9 bas m7addid il 7odood il kharijiyyih lal7oroof, y3ni il 7oroof matrookih mojawwafih.
    ma3 il wa2t, o kol ma marret, kont alawwin 7arf wa7id aw aktar, o b3den 9ort alawwin il no2a6 ta3it il 7roof, o b3den 9ort alawwin il 7arakat illy 3al7roof.
    o 2ana mari2 2oddam il bab, antibih inno ma ykoon fee 7ad, o 2a6alli3 wa7id min il alwan illy bjebi, o alawin il 7arf b2ihtimam, o 2ahrob 2abil ma 7ad yshoofni, kh9oo9an 9a7ib il `3orfih, illy ana ma ba3rif meen howwah.
    ba3id fatrah, lawwanit kol il 7roof! o ma 7ad masakni! o ma 7ad sa2alni! o `9allet ana dayi3 ben sho3oori inno ma inmasakit o khalla9it il mohimih il `3areebih illy ma ba3rof lesh kont mo9ir akammilha, o ben sho3oori bil inzi3aj innoh ma 7ad sa2al o ista`3rab o istafsar!!
    kont kol ma alawin 7arf atkhayyal innoh 9a7ib il `3orfih ra7 yi97a i99obi7 o yinjan li2annoh la2a kaman 7arf mlawwan, bidoon ma yi3raf meen lawwanoh.
    ba3id fatrah, shoftoh 3am bidkhol 3al `3orfih, intabahit kwayyis 3ashan 2a3raf meen howwah!
    la2et innoh shab 2a3ma ba3rifoh.
    how little did i know.

    inshalla tkoon mofaja2atik lannas, yla2oooha nas mfat7een, o yi2rooha, o yinbas6o feeha.
    me*

     
  • At 8/6/06 6:45 م, Blogger IronMask said…

    :)

     
  • At 8/6/06 11:24 م, Blogger hashem said…

    do you ever leave such papers on the cars on Pittsburgh? :) I loved the idea!

     
  • At 9/6/06 12:30 ص, Blogger Unruly Spring said…

    I loved this piece, in all its aspects, truly :)

    Maysoun

     
  • At 9/6/06 2:13 ص, Blogger The Eyewitness said…

    I loved the way you started analyzing the owner of every car, and I started thinking about doing somethoing similar.

     
  • At 9/6/06 2:35 ص, Blogger RAT said…

    انشالله المرة الجاي بيكون النص من نصيب سيارتي
    رح موت فقع حتى اعرف شو هو النص
    حلوة الفكرة ، لا مش حلوة، بتعقد

     
  • At 9/6/06 4:27 ص, Blogger film69 said…

    رسالة في زجاجة سابحة في نهر جارف
    أفكار علقت بطائرة ورقية مشتبكة بالأسلاك
    زجاجي المشروخ ينتظر النص القادم
    لذا أعدك بسرعة تركيب مساحة الزجاج المكسورة

     
  • At 9/6/06 8:30 ص, Anonymous bakkouz said…

    can you tell us the address of blog you're talking about so we can enjoy it also? :)

     
  • At 9/6/06 1:34 م, Blogger Dido's^^^ said…

    فكرة هايلة يــا ايف .. ترك تلك الرسائل على السيارات
    اظنني سأفعل مثلك قريباً
    جميل قوي يا ابف

     
  • At 9/6/06 2:25 م, Blogger Eve said…

    طيّب يا أصدقاء، إذا بالصّدفة وردكم تعليق غريب، وشخص يقول: "لن تصدّقوا كيف وصلت إلى مدوّنتكم"، فلا تستغربوا الأمر :)

    Khalid,
    wow, that's some story! in return, I have a couple of words for you: "gmail", "promise" ;)

    Bakkouz,
    هو أنا قصدت ما أذكر أسماء، تجنّباً لمدوّن/مدوّنة قد لا يعجبه أن أفعل ذلك بكتاباته. خلّيها عبر الإيمايل :p

     
  • At 9/6/06 6:07 م, Blogger ماشى الطريق said…

    الفكرة جريئة جداً بس حلوة أوى والله
    انا بحاول أتوقع رد فعل صاحب العربية

     
  • At 9/6/06 8:03 م, Blogger Abdou Basha said…

    أتوقع إحساس صاحب السيارة عندما يرى أن صاحب المدونة مقيم في مصر أو في أي مكان بعييييد عنه ..

    ذكرتني الفكرة بفكرة مجنونة قمنا بها ونحن صغار...

    كان لدينا بالونة وضعنا فيها رسالة (شتائم) وتركناها للريح من الطابق السابع.

    وانتابتنا الهواجس ونحن أطفال خصوصا أننا نسكن بجوار أحد الأجهزة الأمنية .

    ظننا أن من سيقرأها سيصل إلينا ...!!؟

     
  • At 9/6/06 9:48 م, Anonymous غير معرف said…

    So it was YOU abdo basha!!!

    You thought you got away with it , huh????

     
  • At 9/6/06 10:24 م, Blogger khalid jarrar said…

    haha:))
    nshoof bitwaffi il wa3id willa la2 ya eve!

    ano. : very funny:)

     
  • At 9/6/06 11:29 م, Blogger Eve said…

    khalid,
    it doesnt seem like it.
    remember the song: "allah ma3ak...
    ya hawana"?
    another clue?

     
  • At 10/6/06 12:51 ص, Blogger The Sixth Sense said…

    ما بعرف ليش لأول وهلة حسيت انك عم تحكي عن سيارتك المتوقفة حد بيتك، وكانك مقتنعة انو ما حدا رح يفهم ويحب نص المدونة غيرك.
    فكرة كتير حلوة
    Génial!

     
  • At 10/6/06 4:04 ص, Blogger Eastern said…

    Eve,
    it is a good thing to keep the jewelaries to those who really deserve it... such a valuable words you let us get used to read should really be treated and given carefully to people you will be %100 they will give it their attention and care....
    if you can increase your standards for picking the cars that would be great ... what you are writing deserve people of high standards to read....
    looking forward to reading more of your excellance ....
    Eastern

     
  • At 10/6/06 11:33 م, Blogger حـدوتـة said…

    جميلة جداً جداً جداً يا إيف...متخيلاكي جنية شقية بتوزع كلمات وحروف وتضفين بعض من لمعان النجوم للعيون

    مين عارف...يمكن كلمة في ورقة تحت مساحة عربية حد تغير نظرته للحياة كلها...متهيألي كلنا محتاجين "علامات" زي دي كل شوية

    جميلة بجد :)

     
  • At 11/6/06 2:30 ص, Blogger Mar said…

    Deep observations.

     
  • At 11/6/06 6:04 ص, Blogger shabaskandrany said…

    القصة جميله قوى قوى قوى

     
  • At 14/6/06 9:58 م, Blogger أحمد said…

    نص هايل جدا جدا جدا جدا
    و فكرة عبقرية خالص

     
  • At 23/6/06 4:32 م, Blogger layal said…

    ذكرتيني بمن يكتب العبرات علي الاوراق النقديه
    منها ما تكون شتم ومنها ما تكون للذكرى
    لكن فكرتك جهنميه
    تحياتي

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me

Name: Eve
Home: Beirut, Lebanon
See my complete profile




Who Are You?

Free Guestmap from Bravenet.com Free Guestmap from Bravenet.com

الموووود

My Unkymood Punkymood (Unkymoods)

بعضٌ منّي... بعضٌ منهم
هفوات مبارح
هفوات بعيدة

على الرّف

dominique

Powered by

15n41n1
BLOGGER